عرض مشاركة واحدة
04-25-2010, 01:02 AM   #205
السويدي
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
الدولة: London,UK
المشاركات: 11,524
[]
الحارث بن صبيرة

س الحارث بن صبيرة بن سعيد بن سعد بن سهم بن عمرو بن هصيص بن كعب، أبو وداعة السهمي، كان فيمن شهد بدراً مع المشركين فأسر؛ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ إن له ابناً كيساً بمكة، له مال، وهو مغل فداءه؛ فخرج ابنه المطلب من مكة إلى المدينة في أربع ليل؛ فافتدى أباه، فكان أول من افتدى من أسرى قريش، وأسلم أبو وداعة يوم الفتح، وبقي إلا خلافة عمر، وكان أبوه صبيرة قد عمر كثيراً، ولم يشب، وفيه يقول الشاعر‏:‏ ‏"‏مجزوء الكامل‏"‏‏:‏
حجاج بـيت الـلـه إن ** صبيرة القرشي ماتا
سبقت منيته المشـيب ** وكان ميتته افتـلاتـا
أخرجه أبو موسى‏.‏
سعيد‏:‏ بضم السين وفتح العين‏.‏


الحارث بن أبي صعصعة


ب الحارث بن أبي صعصعة‏.‏ أخو قيس بن أبي صعصعة، واسم أبي صعصعة عمرو بن زيد بن عوف بن مبذول بن عمرو بن غنم بن مازن بن النجار، قتل يوم اليمامة شهيداً، وله ثالثة إخوة‏:‏ قيس، وأبو كلاب، وجابر، وقتل أبو كلاب وجابر يوم مؤتة شهيدين‏.‏
أخرجه أبو عمر‏.‏


الحارث بن الصمة


ب د ع الحارث بن الصمة بن عمرو بن عتيك بن عمرو بن عامر، ولقبه مبذول بن مالك بن النجار الأنصاري الخزرجي، ثم النجاري، يكنى أبا سعد، بابنه سعد‏.‏
وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم قد آخى بينه وبين صهيب بن سنان، وكان فيمن سار مع رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى بدر، فكسر بالروحاء، فرده، وضرب له بسهمه وأجره، وشهد معه أحداً، فثبت معه يومئذ، وقتل عثمان بن عبد الله بن المغيرة، وأخذ سلبه، فأعطاه رسول الله صلى الله عليه وسلم السلب، ولم يعطه السلب يومئذ غيره، وبايع رسول الله صلى الله عليه وسلم على الموت، ثم شهد بئر معونة، وكان هو وعمرو بن أمية في السرح، فرأيا الطير تعكف على منزلهم، فأتوا، فإذا أصحابهم مقتولون، فقال لعمرو‏:‏ ما ترى‏؟‏ قال‏:‏ أرى أن ألحق برسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال الحارث‏:‏ ما كنت لأتأخر عن موطن قتل فيه المنذر، وأقبل حتى لحق القوم، فقاتل حتى قتل‏.‏
قال عبد الله بن أبي بكر‏:‏ ما قتلوه حتى أشرعوا إليه الرماح فنظموه بها، حتى مات، وأسر عمرو بن أمية، ثم أطلق، وفي الحارث يقول الشاعر يوم بدر‏:‏ ‏"‏الرجز‏"‏
يا رب إن الحارث بن الصمة ** أهل وفاء صـادق وذمـه
أقبل في مهامـه مـلـمـه ** في ليلة ظلماء مدلـهـمـه
يسوق بالنبي هـادي الأمـه ** يلتمس الجنة فيمـا ثـمـه
وقيل‏:‏ إنما قال هذه الأبيات علي بن أبي طالب يوم أحد‏.‏ ذكر الزهري وموسى بن عقبة وابن إسحاق أنه شهد بدراً، وكسر بالروحاء، وعاد وذكر عروة والزهري أنه قتل يوم بئر معونة، وروى محمود بن لبيد، قال‏:‏ قال الحارث بن الصمة‏:‏ ‏"‏سألني رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم أحد، وهو في الشعب، فقال‏:‏ ‏"‏هل رأيت عبد الرحمن بن عوف‏"‏‏؟‏ فقلت‏:‏ نعم، رأيته إلى جنب الجبيل، وعليه عسكر من المشركين، فهويت إليه لأمنعه، فرأيتك، فعدلت إليك، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏"‏إن الملائكة تمنعه‏"‏، قال الحارث‏:‏ فرجعت إلى عبد الرحمن فأجد بين يديه سبعة صرعى، فقلت‏:‏ ظفرت يمينك؛ أكل هؤلاء قتلت‏؟‏ فقال‏:‏ أما هذا، لأرطاة بن شرحبيل وهذان، فأنا قتلتهم، وأما هؤلاء فقتلهم من لم أره، قلت‏:‏ صدق الله ورسوله‏.‏
أخرجه الثلاثة‏.‏
[/]
__________________

signature

السويدي غير متواجد حالياً