عرض مشاركة واحدة
04-25-2010, 12:32 AM   #190
السويدي
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
الدولة: London,UK
المشاركات: 11,524
[]باب الحاء

باب الحاء والألف




حابس بن دغنة الكلبي


ب حابس بن دغنة الكلبي‏.‏ له خبر في أعلام النبوة، له رؤية وصحبة‏.‏
أخرجه أبو عمر كذا مختصراً‏.‏


حابس بن ربيعة التميمي

ب د ع حابس بن ربيعة التميمي، أبو حية، وليس بوالد الأقرع‏.‏
أخبرنا أبو جعفر عبيد الله بن أحمد بن علي وغيره، بإسنادهم إلى محمد بن عيسى السلمي، أخبرنا عمرو بن علي، أخبرنا يحيى بن كثير أبو غسان العنبري، حدثنا علي بن المبارك، عن يحيى بن أبي كثير، عن حية بن حابس، عن أبيه أنه سمع النبي صلى الله عليه وسلم يقول‏:‏ ‏"‏لا شيء في الهام؛ والعين حق‏"‏‏.‏
ورواه الأوزاعي، عن يحيى، عن حيوة بن حابس، أو عائش، عن أبيه، عن أبي هريرة، عن النبي صلى الله عليه وسلم نحوه‏.‏
ورواه شيبان؛ عن يحيى، عن أبي حية، عن أبي هريرة، عن النبي صلى الله عليه وسلم‏.‏
ورواه حرب بن شداد مثل علي بن المبارك؛ ولم ذكر أبا هريرة ولا أباه‏.‏
أخبرنا يحيى بن محمود بإسناده، عن ابن أبي عاصم قال‏:‏ حدثنا الحسن بن علي، أخبرنا عبد الصمد بن عبد الوارث، أخبرنا حرب بن شداد، أخبرنا يحيى بن أبي كثير، عن حية بن حابس التميمي، قال‏:‏ سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول‏:‏ ‏"‏لا شيء في الهام؛ والعين حق، وأصدق الطيرة الفأل‏"‏‏.‏
أخرجه الثلاثة‏.‏
حية‏:‏ بالياء تحتها نقطتان‏.‏


حابس بن سعد


ب د ع حابس بن سعد‏.‏ ويقال‏:‏ ابن ربيعة بن المنذر بن سعد بن يثربي بن عبد بن قصي بن قمران بن ثعلبة بن عمرو بن ثعلبة بن حيان بن جرم، وهو ثعلبة بن عمرو بن الغوث بن طيء الطائي، يعد في أهل حمص‏.‏
أخبرنا أبو ياسر بن أبي حبة بإسناده إلى عبد الله بن أحمد، حدثني أبي، أخبرنا أبو المغيرة، أخبرنا حريز بن عثمان الرحبي، قال‏:‏ سمعت عبد الله بن غابر الألهاني، قال‏:‏ دخل حابس بن سعد الطائي المسجد من السحر، وقد أدرك النبي صلى الله عليه وسلم فرأى الناس يصلون في مقدم المسجد؛ فقال‏:‏ المراءون‏.‏ فقال‏:‏ ‏"‏أرعبوهم فمن أرعبهم فقد أطاع الله ورسوله‏"‏، فأتاهم الناس فأخرجوهم قال‏:‏ وقال‏:‏ ‏"‏إن الملائكة تصلي من السحر في مقدم المسجد‏"‏‏.‏
وقال أبو عمر‏:‏ يعرف في أهل الشام باليماني، وقال‏:‏ إن أهل العلم بالخبر قالوا إن عمر بن الخطاب دعا حابس بن سعد الطائي، فقال‏:‏ إني أريد أن أوليك قضاء حمص، فكيف أنت صانع‏؟‏ قال‏:‏ أجتهد رأيي وأشاور جلسائي، فقال‏:‏ انطلق فلم يمض إلا يسيراً حتى رجع، فقال‏:‏ يا أمير المؤمنين، إني رأيت رؤيا فأحببت أن أقصها عليك، قال‏:‏ هاتها، قال‏:‏ رأيت كأن الشمس أقبلت من المشرق ومعها جمع عظيم من الملائكة، وكأن القمر قد أقبل من المغرب ومعه جمع عظيم من الكواكب، فقال له عمر‏:‏ مع أيهما كنت‏؟‏ قال مع القمر، قال عمر‏:‏ كنت مع الآية الممحوة، لا والله لا تعمل لي عملاً أبداً، ورده، فشهد صفين مع معاوية ومعه راية طيئ، فقتل يومئذ، وهو ختن عدي بن حاتم، وخال ابنه زيد، وقتل زيد قاتله غدراً، فأقسم أبوه عدي ليدفعنه إلى أولياء المقتول، فهرب إلى معاوية، قال‏:‏ وخبره مشهور عند أهل الأخبار‏.‏
أخرجه الثلاثة، روي من وجوه‏.‏
غابر‏:‏ بالغين والباء الموحدتين، وجرم‏:‏ بالجيم والراء، وحريز‏:‏ بالحاء المهملة وآخره زاي، والرحبي‏:‏ بفتح الراء والحاء‏.‏
[/]
__________________

signature

السويدي غير متواجد حالياً