عرض مشاركة واحدة
04-19-2010, 09:38 PM   #1
بنت تونس
مراقب عام
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Oct 2007
الدولة: تونس - قفصه
المشاركات: 8,386
تاريخ صناعه المرآيا مع الصور

basmala

مرآتي من الاجمل




ارتبط تطور استخدام المرايا بتطور صناعتها , فحتى القرن التاسع عشر كانت ألواح الزجاج تغطى من الخلف بطبقة رقيقة من المعادن العاكسة , و هي مزيج من الزئبق والقصدير .
ويعد جوستس فون ليبغ أول من بدا عملية طلاء لوح الزجاج بالفضة في عام 1935 , وبهذه الخطوة فتح المجال أمام التقنيات الحديثة في صنع المرايا بوضع طبقة رقيقة من الفضة والألمنيوم على السطح الخلفي للوح الزجاجي , على عكس المرايا التي تستخدم في المنظارات والأدوات البصرية حيث السطح الأمامي للوح الزجاجي هو الذي يطلى الفضة والألمنيوم .‏
وقد سمحت التقنيات الحديثة قليلة التكاليف باستخدام المرايا بشكل واسع بدءا من القرن التاسع عشر , ولم يعد استخدامها محصورا بقطع الأثاث المنزلي كخزائن الملابس وغرف الطعام بل أصبحت تستخدم في مجالات لا حصر لها بدءا بغرف النوم ووصولا إلى السيارات في الشوارع .‏
وعودة إلى تاريخ المرايا نرى ان أقدم مرآة وصلت إلينا من مصر الفرعونية تعود إلى الألف الثاني قبل الميلاد وهي محفوظة اليوم في متحف القاهرة , و يتزامن تاريخ صنع هذه المرآة مع ولادة أسطورة نرسيس .‏
واستعملت المرايا كأدوات منزلية وللزينة عند الفينيقيين والمصريين والإغريق , والرومان
وكانت مرايا الماضي تختلف عن تلك التي نستخدمها اليوم , فقد كانت صغيرة الحجم تصنع يدويا على شكل اسطوانات أو أقراص محدبة قليلا ً وكانت أحدى صفحتي القرص تصقل صقلا ً شديدا كي تعكس الصورة بشكل طبيعي وواضح كما أن ثمنها كان باهظا لأنها كانت تصنع من المعادن الثمينة كالبرونز و الفضة و الذهب .‏
ولم تظهر المرايا كبيرة الحجم التي تظهر الجسم كاملا إلا في القرن الأول بعد الميلاد أما استخدام الزجاج المطلي بالمعدن المصهور فلم يبدأ إلا في أواخر القرن الثاني عشر , وظلت المرايا معروفة على هذا النحو إلى ما بعد العصور الوسطى .‏
و في القرن السادس عشر طرأ تطور ملحوظ على صناعة المرايا وما ان اطل عصر النهضة حتى كان لمدينتي نور نبرغ و البندقية صيت ذائع في انتاج المرايا وامتازت تلك المصنوعة في جزيرة مورانو قرب البندقية بجودتها العالية .‏
وعلى الرغم من القيود التي فرضها قضاة البندقية على العاملين في صناعة المرايا إلا ان هؤلاء لم يتوانوا بفعل الإغراءات المادية عن حمل أسرار هذه المهنة ونشرها في مدن أخرى في أوروبا مثل لندن وباريس .‏
وكانت المرايا في ذلك الحين لا تزال باهظة الثمن ومن معالم الثراء و الابهار و المكانة الاجتماعية العالية , ولذا فليس عجبا ً أن يكون لقصر فرساي في فرنسا ذلك الإبهار الصارخ بعدما تزينت اكبر قاعاته بعدد كبير من المرايا العملاقة المواجهة للنوافذ الكبيرة‏
وعلى الرغم من ان سقف القاعة مزين برسوم رائعة لأستاذ الكلاسيكية الفرنسية لوبرون , فإن المرايا هي التي أعطت اسمها لهذه القاعة وفي قاعة المرايا هذه أعلنت الوحدة الألمانية عام 1970 م بعد هزيمة فرنسا في حربها مع بروسيا وفي القاعة نفسها أعلنت نهاية الحرب العالمية الأولى عام 1918 كي تثأر فرنسا من هزيمتها القديمة .


صور احدث موديلات المرايا









بنت تونس غير متواجد حالياً