عرض مشاركة واحدة
03-31-2010, 11:58 PM   #2
baha
شريك جديد
stars-1-2
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
الدولة: تونس - قفصة
المشاركات: 11

[]بورقيبة و الاسلام

[]
أصدر بورقيبة بعد ثلاثة أشهر فقط من الاستقلال عن فرنسا، مجلة أسماها مجلة الأحوال الشخصية، وفي هذه المجلة بدأ يصدر التشريعات التي أدت الى اعادة تشكيل المجتمع التونسي .

وبهذا، صدرت التشريعات التي إعتبرها البعض "مخالفة للإسلام" ،[بحاجة لدقة أكثر] كصدور قانون منع تعدُّد الزوجات.

وأصدر أيضاً قانون يسمح للمواطن بالتبني، وأصدر أيضًا قوانين إجتماعية خاصة بالزواج والطلاق؛ مثل قانون يمنع الزوج من العودة إلى مطلقته التي طلقها ثلاثًا بعد طلاقها من زوج غيره، وقانون يمنع الزوج من طلاق زوجته إلا بإذن من القضاء. وأقر بورقيبة قانونا يسمح للمرأة بالإجهاض وذلك للتحكم في النمو الديمغرفي ، ورفع سن زواج الذكور إلى عشرين سنة، والإناث إلى 17 سنة.

وفي سنة 1981، قام بورقيبة بإصدار قانون رقم (108) والقاضي بمنع إرتداء الحجاب للمرأة التونسية.

بورقيبة في التاريخ
[/]

[]
[/]

مع الملك الحسن الثاني في العاصمة التونسية عام 1975
[]
ألقاب كثيرة أطلقت على الرئيس التونسي الحبيب بورقيبة مثل "الزعيم" و "المجاهد الأكبر" و "صانع الأمة" لكن الألقاب المثيرة هي تلك التي لاوجود لها في القاموس السياسي مثل "الرئيس الأبدي" و "الباي الجمهوري" أي الأمير الجمهوري حسب وصف الكاتب التونسي الصافي سعيد صاحب كتاب "بورقيبة .. سيرة شبه محرمة"، فقد كان الزعيم التونسي "أكثر من رئيس وأكبر من عاهل بكثير، لقد جمع بين يديه دفعة واحدة سلطات الباي والمقيم العام الفرنسي ما بأنفسهم" لم يكن دمويًّا على طريقة الأنظمة العسكرية والفاشية، لكنه قرر إعدام العديد من معارضيه ببرودة شديدة، حدث ذلك مع "اليوسفيين" في مطلع الاستقلال، وعندما تدخل عرفات طالبًا تخفيف العقوبة على الشبان الذين قادوا عملية "قفصة" الشهيرة، أصدر بورقيبة أوامره من الغد بتنفيذ حكم الإعدام على 16 منهم.

أظهر شراسة شديدة في مواجهة خصومة السياسيين حتى لو كانوا رفاقه في الكفاح، لقد استغَلَّ تأسيسه للدولة واحتكاره لها ليُجْهِزَ على المؤسسة الزيتونية الإسلامية رغم ضعفها، ويطارد من عُرِفُوا باليوسفيين الذين وقفوا مع الكاتب العام للحزب صالح بن يوسف، فقتل العديد منهم، واعتقل الآلاف، ولم يُغْلِق هذا الملف إلا بعد اغتيال زعيمهم اللاجئ بألمانيا. كما استغل محاولة الإنقلاب التي استهدفته عام 1962 ليجمد الحزب الشيوعي، ويعطل كل الصحف المعارضة والمستقلة، ويلغي الحريات الأساسية، ويقيم نظام الحزب الواحد، مستعينًا في ذلك بالإتحاد العام التونسي للشغل الذي تحالف مع الحزب الدستوري إلى درجة قبول التدخل في شؤونه وفرض الوصاية عليه وعلى قيادته. ومع تبني الاشتراكية في الستينيات، غاب المجتمع المدني، وهيمنت على البلاد أحادية في التسيير وفي التفكير وفي الإعلام وفي التنظيم.

على صعيد السياسة الخارجية، تحالف مع الغرب وكان من أوائل السياسيين العرب الذين رحبوا بالسياسة الأمريكية في المنطقة، ففي خطاب ألقاه في شهر مايو 1968م قال "إننا نعتبر أن نفوذ الولايات المتحدة الأمريكية يشكل عنصر استقرار يحمي العالم من نوع من الأنظمة الاستبدادية. دون أن يدخل في نزاع مع الاتحاد السوفييتي، رفضا قاطعا إقامة علاقات اقتصادية وعسكرية معه، معتبرا أن دخول خرطوشه واحدة من هذا المعسكر قادرة على أن تفتح الباب واسعا أمام الخبراء والأفكار "الهدامة" حسب تعبيره، بل أنه صرح أكثر من مرة في خطبه الرسمية بأن "المعسكر الإشتراكي لن يستمر طويلا في الحياة، وأن سقوطه أمر محتم." وبنى علاقات جيدة مع الأنظمة الملكية والخليجية. شهدت علاقاته مع عبدالناصر توترات مستمرة، حيث اختلف معه في الخطاب والأيديولوجيا ومواقف من قضايا جوهرية، مثل: الوحدة والقومية وفلسطين، ذات مرة قال "لو خيرت بين الجامعة العربية والحلف الأطلسي لاخترت هذا الأخير". كما كان حذرًا من حزب البعث، وحال دون امتداداته التنظيمية داخل تونس، ثم تجدد صراعه مع القذافي، ورأى فيه شابًّا "مُتَهوِّرًا" في السياسة، وكان يخشى أن تُطَوَّق تونس بتحالف ليبي - جزائري، لهذا وثق علاقاته مع فرنسا والولايات المتحدة، وعندما تسربت مجموعة معارضة مسلحة ذات توجه عروبي ومدعومة من الجزائر، وسيطرت على مدينة قفصة في يناير 1980، استنجد بباريس وواشنطن الذين قدما له مساعدات عسكرية ولوجستية، مكَّنَت النظام التونسي من إنهاء التمرد بأقل التكاليف.

[/]
[]
[/]

[] ضريح الزعيم بورقيبة[/]
[]
طيلة حكمه استعان بورقيبة بالوزراء الأول التالين: الباهي الأدغم، الهادي نويرة، محمد مزالي، رشيد صفر وأخيرا زين العابدين بن علي وكلهم أصيلو جهة الساحل التونسي الذي كان أبناؤه يهيمنون على الحياة السياسية بتونس في عهده.

من مواقفه:
  • منع تعدد الزوجات بعد تولي رئاسة تونس بثلاثة أشهر فقط، ورفع سن زواج الرجال إلى عشرين سنة، والبنات إلى 17 سنة من خلال مجلة الأحوال الشخصية التي أصدرها.
  • القانون رقم (108) سنة 1980 القاضي بمنع ارتداء الحجاب.
[/]
[/]
baha غير متواجد حالياً