عرض مشاركة واحدة
03-24-2010, 03:29 AM   #181
السويدي
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
الدولة: London,UK
المشاركات: 11,524
[]
جنادح بن ميمون

د ع جنادح بن ميمون‏.‏ يعد في الصحبة، شهد فتح مصر لا يعرف له حديث؛ قاله أبو سعيد بن يونس‏:‏ أخرجه ابن منده وأبو نعيم‏.‏
جنادح‏:‏ بالحاء في آخره‏.‏


جنادة بن أبي أمية


ب د ع جنادة، بالهاء، هو جناد، بن أبي أمية الأزدي، ثم الزهراني، واسم أبي أمية مالك، قاله أبو عمر عن خليفة وغيره‏.‏
وقال البخاري‏:‏ اسم أبي أمية كثير‏.‏ وقال ابن أبي حاتم، عن أبيه، عن جنادة بن أبي أمية الدوسي، واسم أبي أمية كبير، ولأبيه صحبة، وهو شامي، وشهد فتح مصر، وعقبه بالكوفة‏.‏
وقال محمد بن سعد كاتب الواقدي‏:‏ جنادة بن أبي أمية غير جنادة بن مالك الذي يأتي ذكره، قال أبو عمر‏:‏ هو كما قال محمد بن سعد، هما اثنان عند أهل العلم بهذا الشأن، قال‏:‏ وكان جنادة بن أبي أمية على غزو الروم في البحر لمعاوية، من زمن عثمان رضي الله عنه إلى أيام يزيد، إلا ما كان من أيام الفتنة وشتا في البحر سنة تسع وخمسين‏.‏
قال أبو عمر‏:‏ وكان من صغار الصحابة وقد سمع من النبي صلى الله عليه وسلم، وروى عن معاذ بن جبل، وعبادة بن الصامت، وابن عمر‏.‏ روى عنه أبو قبيل المعافري، ومرثد بن عبد الله، وبسر بن سعيد، وشييم بن بيتان، والحارث بن يزيد الحضرمي‏.‏
أخبرنا عبد الوهاب بن أبي حبة بإسناده إلى عبد الله بن أحمد، حدثني أبي، حدثنا حجاج، عن ليث، حدثني يزيد بن أبي حبيب، عن أبي الخير، أن جنادة بن أبي أمية حدثه أن رجالاً من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم اختلفوا، فقال بعضهم‏:‏ إن الهجرة قد انقطعت، قال جنادة‏:‏ فانطلقت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلت‏:‏ يا رسول الله، إن ناساً يقولون‏:‏ إن الهجرة قد انقطعت فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏"‏لا تنقطع الهجرة ما كان الجهاد‏"‏‏.‏
وله حديث في صوم يوم الجمعة وحده، وتوفي بالشام سنة ثمانين، وهو من صغار الصحابة‏.‏ أخرجه الثلاثة؛ إلا أن ابن منده لم يسم أباه كثيراً، وإنما جعل كبيراً أبا جنادة الذي نذكره بعد هذه الترجمة إن شاء الله تعالى‏.‏


جنادة بن أبي أمية


د ع جنادة بن أبي أمية‏.‏ قال ابن منده‏:‏ واسم أبي أمية كبير، أدرك النبي صلى الله عليه وسلم ولا تصح له صحبة، قال‏:‏ وقال محمد بن إسماعيل‏:‏ اسم أبي أمية كثير، توفي سنة سبع وستين، روى أبو عبد الله الصنابحي أن جنادة بن أبي أمية أم قوماً، فلما قام إلى الصلاة التفت عن يمينه فقال‏:‏ أترضون‏؟‏ قالوا‏:‏ نعم، ثم فعل عن يساره، ثم قال‏:‏ سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول‏:‏ ‏"‏من أم قوماً وهم له كارهون، فإن صلاته لا تجاوز ترقوته‏"‏‏.‏ هذا قول ابن منده‏.‏
وقال أبو نعيم لما ذكره‏:‏ هو عندي جنادة بن أبي أمية الأزدي الذي تقدم ذكره، فرق بينهما بعض المتأخرين من الرواة، وهما عندي واحد، وذكر الحديث‏:‏ من أم قوماً وهم له كارهون‏.‏‏.‏
وأما أبو عمر فإن قوله‏:‏ إن اسم أبيه كبير، قاله في الترجمة الأولى، ولم يذكر هذه الترجمة، يدل على أنه رآهما واحداً‏.‏
أخرجه ابن منده وأبو نعيم‏.‏



جنادة بن أبي أمية الأزدي


ع جنادة بن أبي أمية الأزدي، أبو عبد الله‏.‏ له صحبة نزل مصر، وعقبة بالكوفة، واسم أبي أمية كثير، قاله البخاري، توفي سنة سبع وستين‏.‏
روى الليث بن سعد، عن يزيد بن أبي حبيب، عن أبي الخير‏:‏ أن حذيفة البارقي حدثه أن جنادة بن أبي أمية حدثه أنهم دخلوا على رسول الله صلى الله عليه وسلم ثمانية نفر هو ثامنهم‏.‏ فقرب إليهم رسول الله صلى الله عليه وسلم طعاماً في يوم جمعة، فقال‏:‏ ‏"‏كلوا‏"‏، فقالوا‏:‏ إنا صيام، فقال‏:‏ ‏"‏أصمتم أمس‏"‏‏؟‏‏.‏ وذكر الحديث‏.‏
أخرج هذه الترجمة أبو نعيم وحده، فإذن يكون قد أخرج جنادة بن أبي أمية ثلاث تراجم، هذه إحداها، والثانية‏:‏ جنادة بن أبي أمية، وقال‏:‏ واسم أبي أمية كبير‏.‏ وذكر له حديث الإمامة، وقال‏:‏ هو عندي جنادة بن أبي أمية الأزدي، يعني هذا الذي في هذه الترجمة وهما واحد، والثالثة‏:‏ جنادة بن أبي أمية الزهراني الذي ولي غزو البحر، وروى له حيدث الهجرة، وجعل الثلاثة واحداً، فلا أدري من أين ذكر هذه الترجمة‏؟‏ وابن منده إنما ذكر جنادة بن أبي أمية ترجمتين لا غير‏.‏ والله أعلم‏.‏ وأبو عمر صرح بأنهما اثنان؛ أحدهما‏:‏ جنادة بن أبي أمية الأزدي الزهراني، واسم أبيه كبير، والثاني‏:‏ جنادة بن مالك، والله أعلم‏.‏


جنادة بن جراد


ب د ع جنادة بن جراد العيلاني الأسدي، أحد بني عيلان، سكن البصرة‏.‏
روى عنه زياد بن قريع أحد بني عيلان بن جآوة أنه قال‏:‏ ‏"‏أتيت النبي صلى الله عليه وسلم بإبل قد وسمتها في أنفها، فقال‏:‏ ‏"‏يا جنادة، أما وجدت عظماً تسمها فيه إلا الوجه‏؟‏ أو ما علمت أن أمامك القصاص‏"‏‏؟‏ قلت‏:‏ أمرها إليك، قال‏:‏ ‏"‏ائتني بشيء ليس عليه وسم‏"‏، فأتيته بابن لبون وحقة، وجعلت الميسم حيال العنق، فقال‏:‏ ‏"‏أخر‏"‏، ولم يزل يقل‏:‏ ‏"‏أخر‏"‏، حتى بلغ الفخذ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏"‏على بركة الله‏"‏، فوسمتها في أفخاذها، وكانت صدقتها حقتين‏.‏
أخرجه الثلاثة‏.‏
قلت‏:‏ كذا نسبه أبو عمر، فقال‏:‏ العيلاني الأسدي، ولا أعرف هذا النسب‏.‏ إنما عيلان بن جآوة بن معن، وولد معن من باهلة، فهو عيلاني باهلي، وأما أسدي فلعله فيهم حلف؛ وإلا فليس منهم، وقد ذكره أبو أحمد العسكري في باهلة، والله أعلم‏.‏
قريع‏:‏ بضم القاف، وفتح الراء، وبالياء تحتها نقطتان‏.‏
[/]
__________________

signature

السويدي غير متواجد حالياً