عرض مشاركة واحدة
03-24-2010, 03:12 AM   #178
السويدي
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
الدولة: London,UK
المشاركات: 11,524
[]
باب الجيم والميم



جمانة الباهلي


س جمانة الباهلي، قال أبو موسى‏:‏ ذكره الأزدي، وقال‏:‏ له صحبة، روى بإسناده عن بكر بن خنيس، عن عاصم بن عاصم، عن جمانة الباهلي، قال‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏"‏لما أذن الله عز وجل لموسى صلى الله عليه وسلم بالدعاء على فرعون أمنت الملائكة، فقال‏:‏ قد استجبت لك ودعاء من جاهد في سبيل الله عز وجل‏.‏ ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ اتقوا أذى المجاهدين، فإن الله يغضب لهم كما يغضب للرسل، ويستجيب دعاءهم كما يستجيب دعاء الرسل‏"‏‏.‏
أخرجه أبو موسى‏.‏




جمد الكندي

جمد الكندي‏.‏ روى حماد بن سلمة، عن عاصم بن بهدلة أن جمد الكندي قال‏:‏ لأن أوتي بقصعة فأصيب منها، أحب إلي من أن أبشر بغلام، فأخبر بذلك النبي صلى الله عليه وسلم فقال‏:‏ يا جمد، قلت‏:‏ كذا وكذا‏؟‏ قال‏:‏ نعم، فقال النبي صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏"‏إنهم ثمرة الفؤاد وقرة العين، وإنهم لمحزنة مبخلة مجبنة‏"‏‏.‏
ورواه سفيان، عن سليمان، عن خيثمة أن الأشعث بن قيس الكندي بشر بغلام، وهو عند النبي صلى الله عليه وسلم، فذكر مثله‏.‏
ورواه مجالد، عن الشعبي أن الأشعث بن قيس‏.‏‏.‏ قال أبو نعيم‏:‏ وهو المشهور المستفيض، وشبه حماد بن سلمة قلة رحمة الأشعث بالجماد، فلقبه بجمد‏.‏
جمد‏:‏ بفتح الجيم وسكون الميم، ولا أعرف جمداً من كندة إلا جمداً أحد الملوك الأربعة الذي دعا عليهم رسول الله صلى الله عليه وسلم فقتلوا في الردة كفاراً، والله أعلم‏.‏




جمرة بن عوف


د ع جمرة بن عوف‏.‏ يكنى أبا زيد، يعد في أهل فلسطين حديثه عند أولاده‏.‏
روى وهاس بن علاق بن هاشم بن يزيد بن جمرة، عن أبيه، عن جده يزيد بن جمرة، قال‏:‏ أتى أبي جمرة بن عوف إلى النبي صلى الله عليه وسلم هو وأخوه حريق، فبايعا رسول الله صلى الله عليه وسلم وأن رسول الله أتاه فمسح صدره، ودعا فيه بالبركة‏.‏
أخرجه ابن منده وأبو نعيم‏.‏


جمرة بن النعمان


ب س ع جمرة بن النعمان بن هوذة بن مالك بن سنان بن البيع بن دليم بن عدي بن حزاز بن كاهل بن عذرة‏.‏ سيد بني عذرة، وفد على النبي صلى الله عليه وسلم في وفد عذرة، وأتاه بصدقتهم، قاله الطبري‏.‏
روي عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه أمره بدفن الشعر والدم، وأقطعه النبي صلى الله عليه وسلم رمية سوطه وحضر فرسه من وادي القرى، وهو أول من قدم بصدقة عذرة إلى النبي صلى الله عليه وسلم‏.‏
أخرجه أبو نعيم وأبو عمر وأبو موسى؛ إلا أن أبا موسى أسقط من نسبه ثلاثاً، فقال‏:‏ البياع بن كاهل بن عذرة، والذي ذكرناه أصح، وكذلك ذكره ابن ماكولا، وابن الكلبي، وغيرهما‏.‏
حزاز‏:‏ بفتح الحاء المهملة، والزاي المشددة، وآخر زاي أخرى‏.‏ والبياع‏:‏ بالباء الموحدة، والياء المشددة تحتها نقطتان، وآخر عين مهملة‏.‏
[/]
__________________

signature

السويدي غير متواجد حالياً