عرض مشاركة واحدة
03-18-2010, 12:38 PM   #4
تقى
عضو في انتظار التفعيل البريدي
 
تاريخ التسجيل: Oct 2007
الدولة: الايميل المسجل غير مستخدم
المشاركات: 4,392

[][] [/]


[]ألبرت أينشتاين عام 1947[/]




[]أينشتاين والصهيونية[/]



[]لم يكن موقف أينشتاين، في بداية حياته على الأقل، رافضاً للصهيونية.
[]فقد نشأ وتعلَّم في ألمانيا. ولذا، فقد كان يؤمن بفكرة الشعب العضوي،
وبأن السمات القومية سمات بيولوجية تُوَّرث وليست سمات ثقافية مكتسبة.
فقد صرح بأن اليهودي يظل يهودياً حتى لو تخلى عن دينه.
وقد عبَّر أينشتاين في عدة مناسبات عن حماسه للمشروع الصهيوني وتأييده له، بل واشترك في عدة نشاطات صهيونية. ولكن موقف أينشتاين هذا لم يكن نهائياً،
إذ عَدَل عن هذه المواقف فيما بعد، فقد صرح بأن القومية مرض طفولي،
وبأن الطبيعة الأصلية لليهودية تتعارض مع فكرة إنشاء دولة يهودية ذات حدود
وجيش وسلطة دنيوية. وأعرب عن مخاوفه من الضرر الداخلي الذي ستتكبده
إذا تم تنفيذ البرنامج الصهيوني، وفي هذا رَفْض للفكر الصهيوني ولفكرة التاريخ اليهودي الواحد.
ولهذا السبب، وفي العام نفسه، فسَّر انتماءاته الصهيونية وفقاً لأسس ثقافية،
فصرح بأن قيمة الصهيونية بالنسبة إليه تكمن أساساً في
« تأثيرها التعليمي والتوحيدي على اليهود في مختلف الدول ».
وهذا تصريح ينطوي على الإيمان بضرورة الحفاظ على الجماعات اليهودية المنتشرة في أرجاء
العالم وعلى تراثها، كما يشير إلى إمكانية التعايش بين اليهود وغير اليهود في كل أرجاء العالم.
عام 1946، مَثل أمام اللجنة الأنجلو أمريكية وأعرب عن عدم رضاه عن فكرة الدولة اليهودية،
وأضاف قائلاً: « كنت ضد هذه الفكرة دائماً ».
وهذه مُبالَغة من جانبه حيث أنه، كما أشرنا من قبل، أدلى بتصريحات تحمل معنى التأييد
الكامل لفكرة القومية اليهودية على أساس عرْقي. والشيء الذي أزعج أينشتاين
وأقلقه أكثر من غيره هو مشكلة العرب. ففي رسالة بعث بها إلى وايزمان عام 1920،
حذر أينشتاين من تجاهل المشكلة العربية،
ونصح الصهاينة بأن يتجنبوا «الاعتماد بدرجة كبيرة على الإنجليز »،
وأن يسعوا إلى التعاون مع العرب وإلى عَقْد مواثيق شرف معهم.
نبه أينشتاين إلى الخطر الكامن في الهجرة الصهيونية.
ولم تتضاءل جهود أينشتاين أو اهتمامه بالعرب على مر السنين.
ففي خطاب بتاريخ أبريل سنة 1948، أيَّد هو والحاخام ليو بايك
موقف الحاخام يهودا ماجنيس الذي كان يروج فكرة إقامة دولة مشتركة (عربية ـ يهودية)،
مضيفاً أنه كان يتحدث باسم المبادئ التي هي أهم إسهام قدَّمه الشعب اليهودي
إلى البشرية. ومن المعروف أن أينشتاين رَفَض قبول منصب
رئيس الدولة الصهيونية حينما عُرض عليه.[/]
[/]



[]السنوات الأخيرة[/]



[]عرضت الحكومة الإسرائيلية على أينشتاين منصب رئيس الدولة في العام
[]1952 ولكن أينشتاين رفض هذا العرض الإسرائيلي قائلا: "انا رجل علم ولست رجل سياسة".
. وفي نهاية حياته اتهمته المخابرات الأمريكية بالميول للشيوعية لأنه قدم انتقادات لاذعة
للنظام الرأسمالي الذي لم يكن يروق له. وفي عام 1952 كتب أينشتاين في رسالة
إلى الملكة الأم البلجيكية: "لقد أصبحت نوعاً من المشاغب في وطني الجديد
بسبب عدم قدرتي على الصمت والصبر على كل ما يحدث هنا."[/]
[/]



[]وفاته[/]



[]وفي العام 1955، توفي أينشتاين، وحُرق جثمانه في مدينة "ترينتون"
[]في ولاية "نيو جيرسي" في 18 نيسان (أبريل) 1955 [/]
[/]



[]ونُثر رماد الجثمان في مكان غير معلوم،
[]وحُفظ دماغ العالم أينشتاين في جرّة عند الطبيب الشرعي "توماس هارفي" [/]
[/]



[]الذي قام بتشريح جثته بعد موته. وقد أوصى أينشتاين أن تحفظ مسوداته ومراسلاته
[]في الجامعة العبرية في القدس،
وأن تنقل حقوق استخدام اسمه وصورته إلى هذه الجامعة.[/]
[/]



[] التوقيع
[/][/]
تقى غير متواجد حالياً