عرض مشاركة واحدة
03-18-2010, 02:42 AM   #151
السويدي
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
الدولة: London,UK
المشاركات: 11,524
[]
الجارود بن المنذر

د الجارود بن المنذر، روى عنه الحس وابن سيرين، قاله ابن منده جعله ترجمة ثانية هذا والذي قبله، وقال محمد بن إسماعيل البخاري في كتاب الوحدان‏:‏ هما اثنان، وفرق بينهما، روى حديثه ابن مسهر، عن أشعث، عن ابن سيرين، عن الجارود قال‏:‏ ‏"‏أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلت‏:‏ إني على دين؛ فإن تركت ديني، ودخلت في دينك لا يعذبني الله يوم القيامة‏؟‏ قال‏:‏ ‏"‏نعم‏"‏‏.‏ أخرجه ابن منده وحده‏.‏
قلت‏:‏ جعله ابن منده غير الذي قبله، وهما واحد، ولا شك أن بعض الرواة رأى كنيته أبو المنذر فظنها ابن، والله أعلم‏.‏


جارية بن أصرم


د ع جارية بن أصرم الكلبي الأجداري، حي من كلب، وهو عامر بن عوف بن كنانة بن عوف بن عذرة بن زيد اللات بن رفيدة بن ثور بن كلب بن وبرة، قال الكلبي‏:‏ وإنما قيل له‏:‏ الأجدار؛ لأنه كان جالساً إلى جنب جدار، فأقبل رجل يريد عامر بن عوف بن بكر، فسأل عنه، فقال له المسؤول‏:‏ أي العامرين تريد، أعامر بن عوف بن بكر أم عامر الأجدار‏؟‏ فبقي عليه، وقيل‏:‏ كان في عنقه جدرة فسمى بها وهو بطن كبير، منه جماعة من الفرسان، روى الشرقي بن القطامي الكلبي، عن زهير بن منظور الكلبي، عن جارية بن أصرم الأجداري قال‏:‏ رأيت وداً في الجاهلية بدومة الجندل في صورة رجل‏.‏ وذكر الحديث‏.‏
قال أبو نعيم‏:‏ لا تعرف له صحبة ولا رؤية، وذكره بعض الرواة في الصحابة وذكر أنه رأى وداً بدومة الجندل؛ هذا كلام أبي نعيم، وقد ذكره الأمير أبو نصر بن ماكولا في جارية بالجيم، فقال‏:‏ جارية بن أصرم صحابي، يعد في البصريين‏.‏ أخرجه ابن منده وأبو نعيم‏.‏


جارية بن حميل


ب س جارية بن حميل بن نشبة بن قرط بن مرة بن نصر بن دهمان بن بصار بن سبيع بن بكر بن أشجع الأشجعي‏.‏ أسلم وصحب النبي صلى الله عليه وسلم‏.‏ ذكره الطبري، قاله أبو عمر، وقال أبو موسى‏:‏ ذكره الدارقطني وابن ماكولا عن ابن جرير، وقال هشام بن الكلبي‏:‏ إنه شهد بدراً مع النبي صلى الله عليه وسلم‏.‏
حميل‏:‏ بضم الحاء المهملة وفتح الميم، وبصار‏:‏ بكسر الباء الموحدة وبالصاد المهملة وآخره راء‏.‏


جارية بن زيد


ب جارية بن زيد، قال أبو عمر‏:‏ ذكره ابن الكلبي فيمن شهد صفين مع علي بن أبي طالب من الصحابة‏.‏
أخرجه أبو عمر‏.‏


جارية بن ظفر


ب د ع جارية بن ظفر اليمامي الحنفي أبو نمران‏.‏ يعد في الكوفيين، حديثه عند ابنه نمران، ومولاه عقيل بن دينار، وروى عنه من الصحابة يزيد بن معبد‏.‏ روى مروان بن معاوية عن دهتم بن قران، عن قيل بن دينار؛ مولى جارية بن ظفر، عن جارية أن داراً كانت بين أخوين فحظرا في وسطها حظاراً ثم هلكا، وترك كل واحد منهما عقباً، فادعى عقب كل واحد منهما أن الحظار له، فاختصما إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فأرسل حذيفة بن اليمان ليقضي بينهما، فقضى أن الحضار لمن وجد معاقد القمط تليه، ثم رجع فأخبر النبي صلى الله عليه وسلم، فقال‏:‏ ‏"‏أصبت أو أحسنت‏"‏‏.‏
ورواه أبو بكر بن عياش، عن دهتم، عن نمران بن جارية، عن أبيه، وقد روى نمران عن أبيه أحاديث‏.‏
أخرجه الثلاثة‏.‏


جارية بن عبد المنذر


د ع جارية بن عبد المنذر بن زنبر؛ قاله ابن منده وقال ابن أبي داود‏:‏ خارجة بن عبد المنذر؛ روى محمد بن إبراهيم الأسباطي، عن ابن فضيل، عن عمرو بن ثابت، عن ابن عقيل، عن عبد الرحمن بن يزيد، عن جارية بن عبد المنذر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال‏:‏ ‏"‏يوم الجمعة سيد الأيام‏"‏ وروى ابن أبي داود، عن محمد بن إسماعيل الأحمسي، عن ابن فضيل، فقال‏:‏ خارجة بن عبد المنذر، ورواه بكر بن بكار عن عمرو بن ثابت بإسناده، عن عبد الرحمن بن يزيد فقال‏:‏ عن أبي لبابة بن عبد المنذر، وذكر الحديث‏.‏
قال أبو نعيم‏:‏ وهو وهم، يعني ذكر جارية، وصوابه رفاعة بن عبد المنذر، والحديث مشهور بأبي لبابة بن عبد المنذر، واسم أبي لبابة‏:‏ رفاعة، وقيل‏:‏ بشير، ولم يقل أحد إن اسمه جارية، أو خارجة إلا ما رواه هذا الوهم عن ابن أبي داود‏.‏
أخرجه ابن منده وأبو نعيم‏.‏


جارية بن قدامة


ب د ع جارية بن قدامة التميمي السعدي، عم الأحنف بن قيس، وقيل‏:‏ ابن هم الأحنف؛ قاله ابن منده وأبو نعيم؛ إلا أن أبا نعيم قال‏:‏ وقيل ليس بعمه ولا ابن عمه أخي أبيه، وإنما سماه عمه توقيراً، وهذا الأصح؛ فإنهما لا يجتمعان إلا إلى كعب بن سعد بن زيد مناة، على ما نذكره؛ فإن أراد بقوله‏:‏ ابن عمه أنهما من قبيلة واحدة، فربما يصح له ذلك، وهو‏:‏ جارية بن قدامة بن مالك بن زهير بن حصن، ويقال‏:‏ حصين بن رزاح وقيل‏:‏ رياح بن أسعد بن بجير بن ربيعة بن كعب بن سعد بن زيد مناة بن تميم التميمي السعدي، يكنى أبا أيوب وأبا يزيد، يعد في البصريين، روى عنه أهل المدينة وأهل البصرة‏.‏
فمن حديثه ما أخبرنا به أبو ياسر بن أبي حبة بإسناده إلى عبد الله بن أحمد قال‏:‏ حدثني أبي، أخبرنا يحيى بن سعيد، عن هشام، يعني ابن عروة، أخبرني أبي، عن الأحنف بن قيس، عن عم له يقال له‏:‏ جارية بن قدامة أن رجلاً قال‏:‏ يا رسول الله؛ قل لي قولاً وأقلل لعلي أعقله‏.‏ قال‏:‏ ‏"‏لا تغضب‏"‏، فأعاد عليه ذلك مراراً كل ذلك يقول‏:‏ ‏"‏لا تغضب‏"‏‏.‏ قال يحيى‏:‏ قال هشام‏:‏ ‏"‏قلت‏:‏ يا رسول الله‏"‏ وهم يقولون‏:‏ لم يدرك النبي صلى الله عليه وسلم وكان من أصحاب علي بن أبي طالب رضي الله عنه، وشهد معه حروبه، وهو الذي حصر عبد الله بن الحضرمي بالبصرة في دار ابن سنبل وحرقها عليه، وكان معاوية أرسله إلى البصرة ليأخذها له، فنزل ابن الحضرمي في بني تميم، وكان زياد بالبصرة أميراً فكتب إلى علي، فأرسل علي إليه أعين بن ضبيعة المجاشعي، فقتل غيلة، فبعث علي بعده جارية بن قدامة فأحرق علي بن الحضرمي الدار التي سكنها‏.‏
أخرجه الثلاثة‏.‏
[/]
__________________

signature

السويدي غير متواجد حالياً