عرض مشاركة واحدة
03-18-2010, 02:02 AM   #132
السويدي
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
الدولة: London,UK
المشاركات: 11,524

ثابت بن يزيد بن وديعة

د ع ثابت بن يزيد بن وديعة، وقيل‏:‏ ابن زيد بن وديعة، يكنى‏:‏ أبا سعد، له صحبة، نزل الكوفة، روى عنه البراء بن عازب، وزيد بن وهب، وعامر بن ربيعة البجلي؛ قاله أبو نعيم، وذكره فيه حديث الضب الذي تقدم في ثابت بن وديعة، وجعل هذا وثابت بن وديعة واحداً، وكذلك أبو عمر، وأما ابن منده فإنه جعلهما اثنين وجعل لهما ترجمتين، مع هذا فجعل الراوي عنهما في الترجمتين البراء وزيداً وعامراً، والمتن واحد، وهو الضب، فلا أدري لم جعلهما اثنين‏؟‏ وقد تقدم الكلام عليهما في ثابت بن وديعة ولو نسب ابن منده هذا لظهر له الحق، والله أعلم‏.‏
أخرجه هاهنا ابن منده وأبو نعيم، وأخرجه في ثابت بن وديعة، ابن منده وأبو عمر‏.‏


ثابت بن يزيد


د ع ثابت بن يزيد‏.‏ روى عنه عبد الرحمن بن عائذ الحمصي الإزدي أنه قال‏:‏ ‏"‏أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم ورجلي عرجاء لا تمس الأرض، فدعا لي فبرأت حتى استوت مع الأخرى‏"‏‏.‏
أخرجه ابن منده وأبو نعيم‏.‏
وقال ابن منده‏:‏ هذا حديث غريب لا يعرف إلا من هذا الوجه‏.‏


ثابت بن يزيد الأنصاري


د ع ثابت بن يزيد الأنصاري‏.‏
قال أبو نعيم‏:‏ أراه الأول، يعني الذي قبل هذه الترجمة الذي دعا النبي صلى الله عليه وسلم لرجله فبرأت، وقال‏:‏ روى عنه الشعبي وعامر بن سعد حديثه في الكوفيين، وروى أبو نعيم بإسناده إلى أبي إسحاق عن عامر بن سعد، قال‏:‏ ‏"‏دخلت على قرظة بن كعب، وثابت بن يزيد، وأبي سعيد الأنصاري، وإذا عندهم جوار وأشياء، فقلت‏:‏ تفعلون هذا وأنتم أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم‏:‏ فقال‏:‏ إن كنت تسمع وإلا فامض؛ فإن رسول الله صلى الله عليه وسلم رخص لنا في اللهو عند العرس وفي البكاء عند الموت‏"‏‏.‏
وقال ابن منده‏:‏ ثابت بن يزيد الأنصاري، وهو وهم، وقيل‏:‏ عبد الله بن ثابت، وروي عن ابن أبي زائدة عن مجالد، وحريث بن أبي مطر، عن الشعبي، يزيد بعضهم على بعض، فذكر بعضهم‏.‏ ثابت بن يزيد، وبعضهم عن غيره، قال‏:‏ جاء عمر بن الخطاب رضي الله عنه بكتاب إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال‏:‏ أقرأ عليك هذا الكتاب‏؟‏ فغضب النبي صلى الله عليه وسلم‏.‏ أخرجه ابن منده وأبو نعيم‏.‏
وأما أبو عمر فلم يخرجه عن ثابت، وإنما أخرجه في عبد الله، فقال‏:‏ عبد الله، فقال‏:‏ عبد الله بن ثابت الأنصاري، هو أبو أسيد، يعني بالضم، وقيل‏:‏ أبو أسيد، يعني بالفتح، قال‏:‏ والصواب بالفتح، روى عن النبي صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏"‏كلوا الزيت‏"‏ وروى عنه أيضاً أنه نهى عن قراءة كتب أهل الكتاب، ثم ذكره في الكنى، فقال‏:‏ أبو أسيد ثابت الأنصاري، وقيل‏:‏ عبد الله بن ثابت كان يخدم النبي صلى الله عليه وسلم، روى عن النبي صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏"‏كلوا الزيت‏"‏‏.‏ وقيل‏:‏ أبو أسيد بالضم، والصواب بالفتح، وإسناده مضطرب‏.‏
وكان يلزم أبا عمر أن يخرجه هاهنا؛ لأنه ذكر أن اسم أبي أسيد ثابت، وقد ذكره ابن ماكولا فقال‏:‏ أبو أسيد، يعني بالفتح، بن ثابت، روى عن النبي صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏"‏كلوا الزيت‏"‏ روى عنه عطاء الشامي، وقيل‏:‏ بالضم، ولا يصح‏.‏
__________________

signature

السويدي غير متواجد حالياً