عرض مشاركة واحدة
03-18-2010, 01:17 AM   #114
السويدي
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
الدولة: London,UK
المشاركات: 11,524
باب التاء

باب التاء واللام والميم



التلب بن ثعلبة

ب د ع التلب بن ثعلبة بن ربيعة بن عطية بن الأخيف، وهو مجفر، بن كعب بن العنبر بن عمرو بن تميم بن مر التميمي العنبري، نسبه كذلك خليفة بن خياط‏.‏

وقال ابن قانع‏:‏ أخيف بن الحارث بن مجفر سكن البصرة وكان شعبة يقول‏:‏ الثلب بالثاء المثلثة، وكان ألثغ لا يبين التاء‏.‏ والأول أصح، يكنى أبا هلقام روى عنه ابنه هلقام‏.‏

أخبرنا أبو أحمد عبد الوهاب بن علي بن علي الأمين، بإسناده إلى أبي داود سليمان بن الأشعث قال‏:‏ حدثنا موسى بن إسماعيل، أخبرنا غالب بن حجرة، حدثني هلقام بن تلب عن أبيه قال‏:‏ ‏"‏صحبت رسول الله صلى الله عليه وسلم فلما أسمع لحشرات الأرض تحريماً‏"‏‏.‏

وروى غالب بن حجرة بن هلقام بن التلب عن هلقام بن التلب، عن أبيه أنه أتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال‏:‏ يا رسول الله، استغفر لي، فاستغفر له‏.‏ أخرجه الثلاثة‏.‏

أخيف‏:‏ بضم الهمزة، وفتح الخاء المعجمة، وسكون الياء تحتها نقطتان وآخره فاء؛ قاله شباب، وابن البرقي، وابن قانع، وقد ذكره الدارقطني عن شباب بفتح الهمزة؛ قال الأمير‏:‏ وليس بشيء‏.‏

ومجفر‏:‏ بضم الميم، وسكون الجيم، وكسر الفاء، وآخره راء‏.‏

وحجرة‏:‏ بفتح الحاء المهملة، وسكون الجيم، وبعدها راء وهاء‏.‏



تمام بن العباس

ب د ع تمام بن العباس بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف بن قصي القرشي الهاشمي؛ ابن عم النبي صلى الله عليه وسلم، قد اختلف العلماء في صحبته، أمه أم ولد رومية، وشقيقه كثير بن العباس‏.‏

أخبرنا عبد الوهاب بن هبة الله بإسناده إلى عبد الله بن أحمد، حدثني أبي، أخبرنا إسماعيل بن عمر أبو المنذر، أخبرنا سفيان عن أبي علي الصيقل، عن جعفر بن تمام، عن أبيه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال‏:‏ أتوا النبي، أو قال‏:‏ أتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال‏:‏ ‏"‏ما لي أراكم تأتوني قلحاً‏؟‏ استاكوا، لولا أن أشق على أمتي لفرضت عليهم السواك كما فرضت عليهم الوضوء‏"‏‏.‏

ورواه جرير عن منصور مثله، ورواه سريج بن يونس، عن أبي حفص الأبار عن منصور عن أبي علي، عن جعفر بن تمام، عن أبيه، عن العباس نحوه‏.‏

وكان تمام والياً لعلي بن أبي طالب، رضي الله عنه، على المدينة؛ فإن علياً لما سار إلى العراق استعمل سهل بن حنيف على المدينة، ثم عزله وأخذه إليه، واستعمل تمام بن العباس على المدينة بعد سهل، ثم عزله، واستعمل عليها أبا أيوب الأنصاري، فسار أبو أيوب نحو علي، واستخلف على المدينة رجلاً من الأنصار، فلم يزل عليها إلى أن قتل علي، قاله أبو عمر عن خليفة‏.‏

وقال الزبير بن بكار‏:‏ كان للعباس عشرة من الولد، وكان تمام أصغرهم، فكان العباس يحمله ويقول‏:‏ ‏"‏الرجز‏"‏

**تموا بتمام فصاروا عـشـره**

**يا رب فاجعلهم كراماً برره**

**واجعل لهم ذكراً وأنم الثمره**

قال أبو عمر‏:‏ وكل بني العباس لهم رؤية وللفضل وعبد الله سماع ورواية، ويرد ذكر كل واحد منهم في موضعه، إن شاء الله تعالى‏.‏

أخرجه الثلاثة‏.‏

قلت‏:‏ قال أبو نعيم أول الترجمة‏:‏ تمام بن العباس، وقيل تمام بن قثم بن العباس، وهذا من أغرب القول؛ فإن تمام بن العباس مشهور، وأمام تمام بن قثم بن العباس؛ فإن أراد قثم بن العباس بن عبد المطلب فقد قال الزبير بن بكار‏:‏ وقثم بن العباس ليس له عقب، وإنما تمام بن العباس له ولد اسمه قثم؛ فإن كان اشتبه عليه، وهو بعيد، فإنه لم يدرك النبي صلى الله عليه وسلم فإن أباه في صحبته اختلاف، فكيف هو‏!‏ ولعل أبا نعيم قد وقف على الحديث الذي في مسند أحمد بن حنبل الذي أخبرنا به أبو ياسر بن أبي حبة بإسناده عن عبد الله بن أحمد قال‏:‏ حدثني أبي، أخبرنا معاوية بن هشام، أخبرنا سفيان عن أبي علي الصيقل، عن تمام بن قثم -أو قثم بن تمام- عن أبيه قال‏:‏ ‏"‏أتيت النبي صلى الله عليه وسلم فقال‏:‏ ‏"‏ما بالكم تأتوني قلحاً لا تسوكون‏!‏ لولا أن أشق على أمتي لفرضت عليه السواك‏"‏‏.‏ ويكون قد سقط من الأصل عن أبيه فقال‏:‏ تمام بن قثم أو قثم بن تمام، والصحيح في هذا قثم بن تمام بن العباس عن أبيه، والله أعلم‏.‏

سريج‏:‏ بالسين المهملة والجيم‏.‏ القلح‏:‏ جمع أقلح، والقلح‏:‏ صفرة تعلو الأسنان ووسخ يركبها‏.‏
__________________

signature

السويدي غير متواجد حالياً