عرض مشاركة واحدة
03-15-2010, 08:01 PM   #9
تقى
عضو في انتظار التفعيل البريدي
 
تاريخ التسجيل: Oct 2007
الدولة: الايميل المسجل غير مستخدم
المشاركات: 4,392

[][] [/]

تضيق الصمام الأبهري
[]
[/]
هو تضيق يتسبب في زيادة العناء لعضلة القلب التي تحاول تسيير الدم للجسم
من خلال الصمام المتضيق. هذا يؤدي لارتفاع الضغط في البطين الأيس
ر مما يؤدي إلى تضخم البطين الأيسر، وتقدم المرض يمكن أن يؤدي
- بدون علاج - للوفاة. يتمثل العلاج بإجراء عملية استبدال للصمام الأبهري.
عند تضيق الصمام الأبهري فإن مقاومة تدفق الدم (مقاومة الجريان)
خلال الصمام ويزداد معها الضغط الانقباضي في البطين الأيسر،
هذا الأمر يسبب زيادة في الجهد المبذول من البطين الأيسر لضخ الدم،
وبالتالي إلى تضخم في البطين الأيسر كدرجة أولى من الضرر الحاصل للقلب.
ارتفاع الضغط الانقباضي في البطين الأيسر وتضخمه يؤدي إلى ارتفاع حاجة
البطين وبالتالي العضلة القلبية للأكسجين، ويؤدي إلى إجهاد للعضلة القلبية.
في مراحله الأولى فإن هذا الإجهاد والتضخم لايرافقه توسع في البطين،
يسمى هذا النوع من التضخم باعتلال عضلة القلب المتراكز
(بالإنجليزية: Concentric cardiomyopathy‏)
ولكن مع مضي الوقت فإن العضلة القلبية قد تتوسع مسببة
اعتلال عضلة القلب التوسعي
(بالإنجليزية: Dilated cardiomyopathy DCM‏)
والذي يرافقه قصور مضطرد للقلب، بحيث تقل قدرة القلب على ضخ الدم
بشكل مضطرد مع مرور الزمن. ضعف العضلة القلبية أو قصور القلب
هو من الحالات المحددة لسير المرض، ومن عوامل الخطر عند مرضى الصمام
الأبهري، حيث أن الاضطرابات النظمية تحدث بشكل متزايد عند المرضى
الذين يعانون من تضخم العضلة القلبية، ويمكن أن تسبب رجفان بطيني
ومن ثم الموت المفاجئ. في حالات التضيق الشديد للصمام الأبهري فإن
ضغط الدم المرتفع بعد الصمام ضروري لمرور الدم، وللحفاظ على الدورة الدموية،
هؤلاء المرضى يُعانون بشدة من الأدوية التي تُخفض الحمل التالي
(بالإنجليزية: Afterload‏) مثل النيتروغليسرين أو مثبط الإنزيم المحول
للأنجيوتنسين، لذا فإن هذه المواد تعتبر ممنوعة الاستخدام عند مرضى
التضيق المتقدم للصمام الأبهري.[/]
تقى غير متواجد حالياً