عرض مشاركة واحدة
03-12-2010, 07:39 PM   #1
تقى
عضو في انتظار التفعيل البريدي
 
تاريخ التسجيل: Oct 2007
الدولة: الايميل المسجل غير مستخدم
المشاركات: 4,392
أحمد رامي الشاعر العاشق

basmala

أحمد رامي الشاعر العاشق

هو أحد شعراء العصر الحديث تألق في شعره باللغة العربية الفصحى والعامية،
وتمتع شعره بالسلاسة، وعذوبة الألفاظ ورقة الأحاسيس،
فأتت قصائده مفعمة بالرومانسية ومعبرة عن جميع الحالات التي قد يمر بها العاشق،
وقد كانت قصائد رامي وكلماته بمثابة كنز ضخم نهلت منه كوكب الشرق أم كلثوم
الكثير من القصائد العظيمة التي شدت بها بصوتها القوي المعبر،
ولُقب رامي بـ "شاعر الشباب".

ولد أحمد رامي في التاسع عشر من أغسطس عام 1892 بحي السيدة زينب،
تدرج في دراسته فأنهى تعليمه الابتدائي عام 1907، ثم التحق بمدرسة الخديوية الثانوية،
وتخرج من مدرسة المعلمين العليا عام 1914، وعُين مدرسًا للجغرافيا واللغةالإنجليزية
بمدرسة القاهرة الخاصة، أعقب ذلك تعينه أمين مكتبة المدرسين العُليا،
وقد أتاح له هذا المنصب الجديد فرصة رائعة للنهل من مؤلفات الشعر والأدب
بالعربية والإنجليزية والفرنسية.

سعى رامي وراء تطوير وثقل موهبته الشعرية فحرص على حضور المنتديات والمجالس الشعرية،
وكان أول نتاجه الأدبي قصيدة وطنية وهو في الخامسة عشر من عمره، وفي عام 1910
تم نشر قصيدة له في مجلة الرواية الجديدة.

أُرسل رامي في بعثة دراسية إلى باريس عام 1922 لدراسة اللغات الشرقية وفن المكتبات،
فحصل على شهادته من جامعة السوربون، وعاد من باريس عام 1924،
وقد ساعدته دراسته للغة الفارسية في ترجمة رباعيات الخيام بعد ذلك.

فى عام 1952 أُختير أمينًا للمكتبة بدار الكتب المصرية، وعمل على تطبيق ما درسه في فرنسا
في تنظيم دار الكتب، تلى ذلك انضمامه إلى عصبة الأمم كأمين مكتبة عقب انضمام مصر إليها،
كما عمل رامي كمستشار لدار الإذاعة المصرية، وبعد توليه هذا المنصب لثلاث سنوات
عاد لدار الكتب كنائب لرئيسها.



عشق رامي الشعر فقدم قصائده
بألفاظ سهلة مفعمة بالمعاني والأحاسيس،
أخترق الحياة الأدبية عام 1918
فأصدر ديوانه الاول والذي كان مختلفًا تمامًا عن الأسلوب
الشعري السائد في هذا الوقت
والذي سيطر عليه كل من المدرستين الشعريتين الحديثة والقديمة،
وأعقب ديوانه الأول بديوانيين أخرين في عام 1925.

على الرغم من أن شعر رامي قد أبتدى بالفصحى إلا أنه أنتقل للعامية بعد ذلك،
ولكنها عامية راقية سلبت لُب من استمع إليه، وتمكن من إبداع صور راقية
لم تعهدها العامية المصرية قبله.



أغاني رامي

عُرف رامي واشتهر من خلال قصائده الجميلة
والتي تغنت بالعديد منها المطربة الكبيرة أم كلثوم،
فارتبط كل من اسم رامي وأم كلثوم معاً
في العديد من الأغنيات التي قدمتها أم كلثوم
ونظم كلمتها رامي والذي كان يكن لأم كلثوم
الكثير من الأعجاب فجاءت كلماته
معبرة ومفعمة بالحياة نظراًً لأنها
تستمد قوتها من قلب شاعر عاشق.


كانت أولى الأغاني التي كتبها رامي هي
" خايف يكون حبك ليه شفقة عليا"،
ولرامي سجل حافل بالإنجازات
فله ديوان رامي في أربع أجزاء " أغاني رامي،
غرام الشعراء، رباعيات الخيام"،
ويرجع لرامي الفضل في ترجمة
رباعيات الخيام من الفارسية إلى العربية
هذا بالإضافة إلى تأليفه ما يقرب من مائتي أغنية
تغنت بها أم كلثوم نذكر منها
"جددت حبك ليه"، "رق الحبيب"، "سهران لوحدي".

هذا بالإضافة لقيامه بالمشاركة في تأليف أغاني
أو كتابة الحوار لعدد من الأفلام السينمائية، منها:
"نشيد الأمل"، "الوردة البيضاء"، "دموع الحب"
"يحيا الحب"، "عايدة"، "دنانير"، "وداد"،

بالإضافة لقيامه بالكتابة للمسرح فقدم
مسرحية "غرام الشعراء"،
وترجم مسرحية "سميراميس"،
هذا إلى جانب ترجمته لعدد من الكتب
مثل في سبيل التاج لفرانسوكوبيه،
وشارلوت كورداي ليوتسار، ورباعيات الخيام و عددها 175
وكانت أولى الترجمات العربية عن الفرنسية


التكريم



حصل رامي علي العديد من الجوائز


فى عام 1965 حصل على جائزة الدولة التقديرية
وفى نفس العام سلمه الملك الحسن الثانى ملك المغرب
وسام الكفاية الفكرية المغربية من الطبقة الممتازة

فى عام 1967 حصل على جائزة الدولة التقديرية فى الآداب

فى عام 1976 كرمه الرئيس أنور السادات
وأهداه الدكتوراه الفخرية فى الفنون

حصل على لوحة تذكارية محفور عليها اسمه
من جمعية المؤلفين والملحنين بباريس،
كما اُنتخب رئيساً لجمعية المؤلفين
وحصل على ميدالية الخلود الفنى
من أكاديمية الفنون الفرنسية



عانى رامي من حالة اكتئاب شديدة عقب وفاة أم كلثوم
هذه السيدة التي تعلق بها قلبه ونظم في حبه لها أروع الأشعار
فأعتزل الحياة والناس، هذا بالإضافة لتراكم المرض الذي أثقلة كاهليه
فأصيب بتصلب الشرايين، وألتهاب الكلى
وجاءت وفاته في الخامس من يونيو 1981.
تقى غير متواجد حالياً