عرض مشاركة واحدة
03-06-2010, 08:01 AM   #3
تقى
عضو في انتظار التفعيل البريدي
 
تاريخ التسجيل: Oct 2007
الدولة: الايميل المسجل غير مستخدم
المشاركات: 4,392

ثم سمعوا صوت صفير وصوت هدير
فخفن البنات وجرت سهى وريناد إلى الغرفة وفتحوا الباب
وكانت الصدمة الكبرى شافوها معلقة على حبل المشنقة
وكل جسمها مقطرة دم ومكتوب على الجدار
((بقي اثنين ))..
فصرخن البنات وجن جنونهم وذهبوا إلى الفصل
وأخذن ينادين ويصرخن : ساعدونا .. ساعدونا ..
ساعدونا... ساعدونا ....
ولكن هل من مجيب؟؟ .. طبعا ..لا
في ذلك الوقت كل أهالي البنات يبحثن عنهن
ولا يوجد احد في المدرسة ولا في الحارة ولا في أي مكان
فأبو سميرة ذهب إلى الشرطة وأما أخوان أحلام يدورون
في الشوارع وقرائب فاطمة في كل مكان
حتى سائق سهى وأهلها لم يعرفوا أين مكانها
وأم شذى قلقت على ابنتها بسبب إغلاق جوالها
وأبو نورة أيضا ذهب إلى الشرطة وأما أهل ريناد
فكانوا مع أبو نورة إلى الشرطة ..
فبدت الشمس تغرب وبدت سهى وريناد يفكرن ..
فقالت سهى: تدري في ذا الوقت كنت
خلاص نمت وصحيت ورحت مع أهلي إلى بيت جدتي
وأشوف بنات خالتي ونسولف
وأبات عندهم وأقعد ألعب واشبع لعب
فقالت ريناد: أنا في دي الوقت رحت السوق مع أخواتي
عشان أشتري فستان لأن بعد شهر
فرح أختي .. بس هاذي نهايتي شكلي لا احضر الفرح
ولا شيء ... فدمعت ريناد .. فصمتوا وعاشوا لحظة
صمت...
سهى: وين جثة شذى ؟؟؟
ريناد: ايوة نسينا أمرها مدري وين جثتها ؟؟
سهى :كانت هنا حتى الدم أختفى
ريناد: سهى ...شوفي السبورة!!
كانت تظهر الكلمات على السبورة((:كيف المغامرة حلوة؟؟))
فنظروا سهى وريناد مستغربين
وكتب(( ترى سهى صاحبة الفكرة هي التي اتفقت معايا ؟؟))
فنظرت ريناد لسهى وقالت سهى: ترى كذب .. كذب
أنا أول مرة في حياتي أطلع دا المكان ؟؟
وكتب( سهى لاتكذبين
أنتي طلعت أول واحدة من اختبار قواعد
وطلعت عندي وجهزت لعبة الانتقام
معاي أنا ).
فنطقت ريناد: ايوة صح
أول مرة تطلعين من اختبار يا سهى بدري
وش سويتي بعدها يابنت .
فكتب ع السبورة أرادت الانتقام بسبب أنها لاتحبكم
ولا تريد منكم الخير.
سهى : ريناد... تراه مقلب يبغى يوقعنا ..
ريناد: أسكتي
كتب: سهى تكفلت بتوصيلكم إلى المنزل بعد الحفلة
وهي صاحبة الفكرة ... وهي أرادت الانتقام منكم
سهى: ريناد لاتصدقين هاذي أكيد فخ يبغاه عشان يقتلني ..
فواصل الكتابة هي التي جلست فترة تعد الخطط
وهي التي فرقت سميرة عن نورة في الأيام الأخيرة
هي التي عملت مقالب عليكي
حتى الناس يسخرون منك أقتليها حتى لاتقتلك.
ريناد: صح ..الأدلة واضحة مثل الشمس
كل مواقف حللناها بسببك أنتي
أنا ما ارتحت معاك أنتي إنسانة أنانية
طول الوقت لما نروح نشوف لنا مخرج
تتبررين بأنك تقعدي مع نورة ها شفتي
مابقي غير أنا وأنتي وأكيد
تجهزين فخ تموتيني وتتخلصين مني..
سهى: ريناد.. تصدقيهم وتكذبيني.. أنا تغيرت بفضلكم ..
اقسم لك وربي المصحف انه فخ..
ريناد تعوذي من إبليس.. أنا صحبتك..
ريناد: أنتي منتي صحبتي ولا أعرفك يا الخائنة ..
يالنذلة .. وهاذي المقص طعنة علشان سميرة
وطعنة علشان احلام وفاطمة وطعنة علشان شذى
وطعنة علشان نورة وتستاهلين مية طعنة..
فأخذت تطعن حتى تملى الدم في كل مكان ....
ومن ثم سمعت أصوات صفير وأصوات ضحك
وكتب على السبورة..
(كم أنتي سهلة المنال والضحك عليكي
قتلت صديقتك بأيدك ..
هل أنتي ستكونين الناجية الوحيدة طبعا لا)
فسمعت أصوات الصفير وأصوات الحيوانات
فقامت ريناد مذهولة فجاءوا جميع الوحوش وهاجموها
فصرخت فكانت صرخة ريناد صرخة مدوية
سمعها كل الجيران حول المدرسة واتصلوا الجيران
على الشرطة بأنهم سمعوا صرخة فتاة في المدرسة
فجاءت الشرطة وجاءوا الأهل البنات
ودخلوا الدفاع المدني والآهل ينتظرون خروج بناتهم
ولكن تفاجئوا بأن لاأحد في الملحق
سوى أغراض البنات وباقي من الطعام
قد أكلته النمل ولا يوجد جثث ولا أثار دماء
ورأوا عبايات البنات وكان الأشد استغراب
حيث رأو حبل معلق في المروحة
ولم يجدوا سوا ربطة شعر ترتديها نورة
ورأوا باب مكسور ولوحة قد سقطت
ولم يجدوا أي أثر سوى مشرط فاطمة
وحذاء أحلام وجوال شذى
ومقص بها أثار دماء وورقة مكتوب من ريناد
عن أن يوم أخر يوم لها في حياتها لا سيما موت صديقاتها
وبقائها وحيدة هي وسهى وعن عدم حضور فرح
أختها فلم يفهموا الشرطة والمحققين معنى الرسالة
فأخبروا الأهالي بأنهم سيبحثون عنهم ...
وانتشر الخبر في الصحف المحلية
عن الاختفاء المجهول للفتيات فحققوا مع الحارس
وصاحب المدرسة والمديرة وزميلات الشلة
فالمديرة لم تعرف شيئا لان الساحة خلت من البنات
بعد الساعة الواحدة وان الملحق المدرسي
مستودع مقفول ولا يوجد وأما الحارس قال
بأن سائق الطالبة سهى ووالد سميرة
أتو المدرسة كانت خالية ولا يوجد صوت للبنات
أما صاحب المدرسة أنكر وان الشقة ممتازة
وقد سلمها للحكومة وبعد التحقيق هرب , أما
الزميلات المقربات من الشلة فقالوا إن خطتهم
إقامة حفل في الملحق المدرسي
والذهاب الساعة الرابعة عصرا
دون ان يتفقون على ذهابهم في أي مكان
تقى غير متواجد حالياً