عرض مشاركة واحدة
06-10-2007, 04:59 PM   #1
مواهب
عضو في انتظار التفعيل البريدي
 
تاريخ التسجيل: Oct 2007
الدولة: الايميل المسجل غير مستخدم
المشاركات: 35
خواطر من معاناه طفل فلسطينى

basmala

حينما تصافحُ الأرضُ جسمي فتقبلُني السماء
عندها
أفترشُ رملاً-أفترشُ شوكاً-أفترشُ العناء
أفترشُ الثلجَ في ليالي الشتاء
تهربُ الشوكةُ مني
تحنُّ على قدمي فأنا-لا أجدُ الحذاء
لا أجدُ الدواء-لا أجد الماء
يحتضنُني العشبُ يناديني فقد صارالغذاء
أكرهُ البردَ حين يعانقُني-- فيصيرُ الغطاء
أكرهُ الجوعَ الذي نهش من جسمي عظامَه
أكره اليهوديَّ الذي قتل في صمتي كلامه
قتل اليهودي أمي يا لها من مظلمة..!!
كيف يرثي الطفلُ أمَّه وهي أجزاءُ دمِه..؟!
هدم اليهوديُّ بيتي – قتل اليهوديُّ موتي
أخرس الجنديُّ صوتي كم هنا من مغرمة..!!
لست أدري-لست أدري
ألهذا الحدِّ ينتشرُ الظلام
فكأنما قد صار في القلبِ الهيام
وفي كل أرجاءِ الدنا قالوا السلام
فأيُّ سلامٍ قد تغلّف بالظلام..؟!
لست أدري هل تحسّون المعاناة العظيمة؟!
لست أدري ---هل تحسّون صدًى لبكاءاتي اليتيمة..؟!
لست أدري—أين ألقى تلكُمُ الروحَ الرحيمة..؟!
لست أدري
هل تحسون بهذه الدار الحزينة..؟!
هذه الدار التي قد كان يملكها أبي
قد فقدتُ الأب، لا تقولوا لي شقي
كم أحسّ خطاه إني بذرةٌ وهو التقي
لا تظنوني سأنتظر الشباب.. سوف أمضي.. سوف أخترقُ الضباب...
سوف أمضي.. سوف أحملُ فوق هذي الروحِ صاروخاً ومدفع
سوف أمضي... سوف أحملُ فوق هذي الروح كل أيدي الخير تزرع
لا تخافوا سوف أمضي...
لا تخافوا سوف أصمد.
مواهب غير متواجد حالياً