عرض مشاركة واحدة
02-24-2010, 10:49 PM   #6
هالة
مراقب عام
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
الدولة: القاهرة - الاسكندرية
المشاركات: 26,209

طوق الحمامة في الألفة والإلاف
لإبن حزم


أديب الفقهاء الإمام أبي محمد علي بن حزم الأندلسي
ولد بقرطبة في 29/09/384 هـ .

كان حافظاً للحديث وفقهه مستنبطا ً كل ذلك من كتاب
الله وسنة نبيه .

أجتمعت فيه سرعة البديهة والذكاء وسرعة الحفظ
وكان من أسرع من يقول الشعر على بديهته .
قيل عنه ( كان لسان إبن حزم وسيف الحجاج شقيقين ) .
توفي سنة 456 هـ .

الكتاب في سطور

اروع كتاب درس الحب في العصر الوسيط في الشرق
والغرب في صراحة ووضوح .
من أول الكتب التي أخرجت للناس في الحب .
وأنه أدق ما كتب العرب في دراسة الحب و مظاهره وأسبابه
ترجم الى أكثر من لغة عالمية وظهر في أكثر من طبعه .
يشتمل على ( 30 ) باباً في الحب .

يحتوي الكتاب على مجموعة من أخبار وأشعار وقصص
المحبين، عاصرها وعاشها ابن حزم لم يستقيها من كتب اخري
ويتناول الكتاب بالبحث والدَّرس عاطفة الحب الإنسانية على
قاعدة تعتمد على شيء من التحليل النفسي من خلال الملاحظة
والتجربة. فيعالج ابن حزم في أسلوب قصصي هذه العاطفة
من منظور إنساني تحليلي.
والكتاب يُعد عملاً فريدًا في بابه.

كتب ابن حزم (طوق الحمامة في الأُلْفَة والأُلاف) سنة 994م
في قرطبة حيث كان يقيم نزولا علي رغبة احد اصدقاءه
كتبه و هو في الثالثة والأربعين من عمره فجاء عمله دراسة وافية
لحالات الحب وأنواعه نابعة من خبرته للحياة والطبيعة الإنسانية
للرجل والمرأة, ومن تجربته الشخصية يوم كان في مطلع صباه
فاعتبره الباحثون العرب والمستعربون الأجانب أكمل كتاب,
بل أول كتاب مُلم بموضوع الحب وحالاته المتنوعة, وأول أثر
من نوعه مترجم بلغة سهلة وصراحة مدهشة. استهله برسالة
وجهها إلى أمير من أصدقائه وهو من كان قد أوعز إليه
بدراسة هذا الموضوع, استهلّها يقول:

(الحبّ, أعزك الله, أوّله هزلٌ وآخره جَدٌّ, دقّت معانيه
عن أن توصف لجلالتها فلا تُدرك معانيها إلا بالمعاناة.
والحب ليس بمنكرٍ في الديانة ولا بمحظور في الشريعة
إذ القلوب بيد الله عز وجل. الحب هو اتصال بين أجزاء
النفوس المقسومة في الخليقة, كما أن للتمازج والتباين
بين المخلوقات سرّاً دليله الاتصال والانفصال


هالة غير متواجد حالياً