عرض مشاركة واحدة
08-28-2016, 12:55 PM   #5
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,586

ليس الانسان جسداً ..
القلب و الروح هي الانسان
و ليست هذه الروح سوى نجم مضيء
و لذلك فاذا كان هذا الانسان كاملا في قلبه
فلا شيء من كل ما يقع تحت نور الطبيعة
يمكن ان يختفي عن عينيه

ان التنجيم ليس نظاما او نسقا حسابيا معقدا
و لا هو مذهب متماسك من المعتقدات
انما هو مجرد موهبة ..
مثل موهبة تخمين مكان ينابيع الماء تحت الارض
اي هو موهبة رؤية العلاقات بين الشخصية
و التاثيرات الكوكبية
و مثلما هو الحال مع موضوع التنبؤ بالمستقبل
او الوساطة الروحية
لا نستطيع القول باكثر من انها
تنتج احيانا نتائج عملية بالفعل
و ليس هناك من يملك ادنى فكرة عن السبب في ذلك ..
انه مجرد نظام قمري يرفض ان يتكيف مع مناهج العلم العادي

ان وظيفة الانسان اصلاح ما في الكون من فوضى

الاقتناع الراسخ بان شيئا معينا على نحو بعينه ..
يجعله يصبح على ذلك النحو

في الجماعات الصغيرة المنغلقة المعزولة
تستطيع الخرافات نفسها ان تخلق " جوا سحريا "
يمكن ان يزيد من تاثير الاعمال الخرافية السحرية !

حينما يضغط على الناس القهر و البؤس
يصبح العنف ضرورة سيكولوجية

ان الانسان يرزح تحت ثقل اعبائه اليومية
و لا يستطيع ان يبصر شيئاً بعيداً عنها

حينما يحرم الخيال من التعبير الخلاق النشيط ..
فانه يبحث عن اي عامل اثارة خارجي قوي
مهما كان مرعبا او سلبيا

الضجر او الفراغ يسمحان للعقل
بان يمتلىء بطاقة غير مستخدمة
فيتولد بذلك احساس مؤلم
و يتم توليد حالة من الوعي المسرف و المفرط بالذات ..
و يؤدي هذا الى النتيجة المعتادة
بمنع الغرائز من القيام بعملها الهادىء
الذي لا يعترضه عائق و تتجمد الاحاسيس
و تصبح الرغبة في احاسيس قوية احتياجا جارحا مؤلماً

ان الانسان يفضل الاحساس بالاثم و البؤس
على الضجر و البلادة

ان الروايات المتناقلة عن التعاويذ و اللعنات
ليست سوى حكايات تحكيها عجائز النساء

لم يخلق العقل البشري ابدا لكي يعيش في حصار
داخل مساحة ضيقة ..
و لكنه حينما يقع في الفخ الضيق
فانه يصبح فاسدا و تافها و شريرا

لا مهرب للعقل الانساني من الخمول العفن للمجتمع
الا من خلال الثرثرة سيئة الطوية و الاشاعات الخبيثة
عن الجيران

ان الانسان لا يمتلك فحسب مجرد
قدرة على الشعور بالاخرين ..
و على الانصراف و التحول
بعيدا عما تتميز به ذاته المنفردة
من ضيق محصور الى العالم الاعظم رحابة
الذي يحيط به ..
و انما هو يمتلك شهية عارمة
و رغبة ليس لها حدود في ان يفعل ذلك

اذا كنا نستطيع ان نسقط فنتدحرج
هابطين سلم التطور بسبب الملل و الاستعداد للهزيمة ..
فاننا نستطيع ايضا ان نتسلقه صاعدين الى مستويات جديدة
من خلال مجهود تراكمي بسيط

ان التركيز الجسدي من اجل النجاح
في تحقيق قدر معين هائل من السيطرة على الجسد
في وضع و حركة معينين .. و التركيز العقلي من اجل تحقيق
اعمق فهم ممكن لعمل فني عظيم مثلا ..
هما ما يؤديان الى تحقيق هذا الاحساس بالحرية ..
بالوجود خارج اطار الزمن ..
دون اي اعتبار لمحاولة تجزئة " معنى " الزمن ذاته

اننا نحمل عادة نظرية في داخلنا تجعلنا ميالين الى السلبية
التي هي اكثر خطرا من تدخين السجائر او تعاطي المخدرات ..
لماذا هي أكثر خطرا ؟ ..
لانها تنتج حالة الضجر و الاختناق الداخلية
التي تجعلنا نشتاق الى حدوث ازمة
و تجعلنا نتوق الى التوتر والقلق !

ان عدو الحياة الرئيسي ليس هو الموت ..
و انما هو النسيان و الغباء ..
اننا نفقد اتجاهنا بسهولة كاملة
و هذه هي العقوبة العظمى و الجزاء الاكبر.

طيب الله أوقاتكم
تحياتي
Amany Ezzat غير متواجد حالياً