عرض مشاركة واحدة
08-22-2016, 09:57 AM   #1
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,577
الجورنيكا لبيكاسو العذاب في لوحة

basmala

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
أهل ورد الغاليين

في عام 1937 طُلب من
الفنانِ الإسباني الشّهير
بابلو بيكاسو
إعداد لوحة ضخمة
تليق لأن تكون بمثابة ديكور للجناح الإسباني
في معرض باريس الدولي.
وقد أكسبت هذهِ المهمة ذات الطابع القومي النبيل
صعوبة جعلت من بيكاسو في حيرة من أمره
ظلّ بيكاسو في حيرة من أمره
حتى وقع مالم يكن في الحسبان
واحدة من أكثر حوادث التاريخ وحشية،
شاءت الأقدار أن تكون موضوعاً لعمل الفنان الإسباني .

في يوم السادس والعشرين
من شهر إبريل عام 1937،
"يوم السوق"
في مدينة جورنيكا الصغيرة الواقعة
في إقليم الباسك الأسباني.
لم يكن هذا اليوم النيساني الجميل ليوحي بالكارثة
التي جعلت من المدينة حطاماً !
قامت طائرات هتلر الحربية ،
بقصف المدينة الوادعة التي خلت من الرجال
لأنهم كانوا جميعا في الجبهة،
ولم يبق فيها إلا النساء والأطفال والشيوخ
وبعض المدافعين عن المدينة.
لمدة ثلاث ساعات ونصف بحيث سويت المدينة بالأرض.
وقد كان الغرض الأساسي من هذا القصف
هو اختبار الآثار التدميرية الناتجة عن
نوع جديد من القنابل الحارقة
شديدة الانفجار على السكان المدنيين.

بدأ بيكاسو العمل على الفور، فرسم “إسكتشاً”
أوّلياً يحتوي على الملامح الرئيسية للوحة النهائية،
مجرد خطوط غامضة غير واضحة المعالم.
وقد استمرّ شهرًا كاملاً في العمل المضني
منذ بداية الرسم الأولي وحتى اكتمال اللوحة.
وتوضح لنا الصور الفوتوغرافية التي أخذت للجورنيكا
في مراحلها المتعددة، وكذلك الإسكتشات
والرسوم التي صاحبت البداية الأولى،
أو تلك التي أتت في بعض الحالات
بعد اكتمال العمل -أن الأمر كله
أبعد من أن يكون ارتجال العبقرية؛
فالجورنيكا قد كلفت بيكاسو من العناء
والعناية الشيء الكثير،
كما أثارت فيه أيضا الكثير من اللوعة والحسرة.
وكان بناء اللوحة بأكملها مرحلة إثر مرحلة
وتفصيلاً إثر تفصيل بواسطة الرسم بقلم أسود،
وأقلام الفحم والحبر والريشة،
وكانت ترسم مساحات بلون واحد أسود
ثم تمسح بعض أجزائها لتصبح بيضاء.

و قد أصبحت تلك اللوحة رمزا عالميا
لتصوير أهوال الحرب ،
و ضم مبنى الأمم المتحدة صورة منها .
و لذلك فقد تم توظيف تلك اللوحة
من قبل المناهضين لحرب أمريكا على العراق .
وزير خارجية أمريكا يحث العالم على حرب العراق
و خلفه لوحة ( جورنيكا )
في مُـفارَقـة لافـتة و مقصودة .

حين عرض بيكاسو لوحة الـ ( جورنيكا )
لأول مرة عرض معها 60 رسما تحضيريا ،
تضمنت دراسات عن الخيل
و الثور و أشلاء بعض الجثث ،
مما يدل على أن بيكاسو يخطط جيدا
لما يريد تقديمه للمتلقي و إنْ تظاهَـرَ بالعفوية و التلقائية .




Amany Ezzat متواجد حالياً