عرض مشاركة واحدة
08-21-2016, 01:05 AM   #10
علا الاسلام
مراقب عام
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
الدولة: عيد ميلادك احلى عيد
المشاركات: 4,550





المسلم الطبيب
*********
يجب أن تكون مسلماً طبيباً
لا طبيباً مسلماً فحسب ..
ما معنى هذا؟
هذا يعنى الكثير ..



* يعنى قبل كل شيء أن يكون هدفه الأول هو الإسلام،
وأما الطب فهو وسيلة لخدمة هذا الهدف أولا،
ثم لكسب عيشه فى حياته الدنيا ثانيا،
مدركا بذلك قوله تعالى:
(وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون)

* ويعنى أن يكون قد أُعد إعدادا صحيحا كافيا وواعيا،
بحيث يكون مدركا لحقائق الإسلام،
عقيدة وتعاليم وخلقا وسلوكا وهدفا،
فلا يكون إسلامه مجرد عواطف مشبوبة
لا تؤدى دورا إيجابيا فى واقع الحياة
وإنما يكون مدركا بعمق وعيه وسعة ثقافته
موضعه فى الأرض وموقف العالم منه،
عارفا بحقيقة دور الإسلام للبشرية ،
ومطلعا على آفاق المعركة الدائرة بين الحق والباطل،
بين الإسلام ومبغضيه،
ثم يكون مع ذلك كله محققا للإسلام فى ذاته أولا
وفى أسرته ما أمكنه ذلك،ملتزما بتعاليمه ومتخلقا بخلقه.



* ويعنى أن يدرك حق الإدراك مهنته الطبية
-وإن كانت هى وسيلته للعيش-
هى رسالة إنسانية بالدرجة الأولى،
فالطب رسالة العطاء، الطب مهنة العطاء،
الطبيب معطاء، يعطي الحنان للمريض، يعطي المشورة للمريض،
يعطي وصفة العلاج، يجب أن يكون الطبيب الصدر الحنون للمريض،
الذي يخفف آلامه، والذي يشاركه آلامه،
فمهنة الطب رسالة، عطاء، هي التعب لراحة الناس،
فالطبيب يتعب جدا، ليرتاح المريض..
لكن طبعا هي مهنة، وهي أيضا وظيفة..
فلذلك مُقتضى من مُقتضيات إسلامه
-وقد علمه إسلامه خُلقا وسلوكا واعتقادا متميزا فى هذا المجال-
علمه أن الرزق بيد الله،
وإن ( الله هو الرزاق ذو القوة المتين)
ولا يجوز للإنسان أن يفقد أخلاقياته الإنسانية
طلبا لرزق مقدور عند الله من قبل.
وعلمه أن عملا للخير يبتغى به وجه الله
هو خير له من ذلك الرزق العاجل فى العمر القصير
- (ما عندكم ينفد وما عند الله باق)
- (من كان يريد العاجلة عجلنا له فيها ما نشاء لمن نريد
ثم جعلنا له جهنم يصلاها مذموما مدحورا
ومن أراد الآخرة وسعى لها سعيها وهو مؤمن
فؤلئك كان سعيهم مشكورا).



* وهو يعنى كذلك أن يكون متواضعا بعلمه
(تلك الدار الآخرة نجعلها للذين لا يريدون
علوا فى الأرض ولا فسادا)

وقد علمه إسلامه قبل أن يكون طبيبا ،
وعلمه من خلال دراسته للطب وممارسته له
مدى ضآلة علمه بالقياس إلى علم خالق هذا الكيان المعجز
(ويسألونك عن الروح قل الروح من أمر ربى
وما أُوتيتم من العلم إلا قليلا)

ثم فلقد علمه إسلامه أن المريض فى حاجة إلى عطفه
ورعايته مع علمه وقدرته لأن المرض ضعف،
والضعف موضع اعتبار وتقدير وعطف فى المجتمع الإنسانى
الذى يريده الإسلام فيخالف به مُخالفة جذرية مجتمع ( الغابة)
الذى تُنشئه الجاهلية والذى لا يُقدر غير القوة
(الضعيف أمير الركب)
(المسلمون يسعى بذمتهم أدناهم)



* كذلك هو يعنى بالضرورة أن يكون الطبيب متمكنا
من عمله الطبى،بارعا فيه ما استطاعت طاقته،
فإنه يعرف يقينا أن الإسلام دين تفوق وقوة،
وأنه أُنزل من عند الله ليكون نبراسا للبشرية،
ويكون أهله قادة للأرض، شهداء عليهم
(وكذلك جعلناكم أمة وسطا لتكونوا شهداء على الناس
ويكون الرسول عليكم شهيدا)

ولن يكونوا ذلك النمط القائد إلا أن يكون
فى حوزتهم علم الدين والدنيا.
ولذلك حث الإسلام على طلب العلم
- (قل هل يستوى الذين يعلمون والذين لا يعلمون)
- (من سلك طريقا يلتمس فيه علما سهل الله له طريقا إلى الجنة)
وكذلك حث الإسلام على إتقان العمل




*وحث الإسلام على حسن المظهر
فمن سلوك المسلم الملتزم: حسن المظهر،
فأنت كمسلم يجب أن يكون مظهرك مظهر إسلامي طيب.
ملابسك طيبة مكواة ورائحتك طيبة جميلة،
حتى يكون مظهرك مشرفا للإسلام،
وفى حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:
" لا يدخل الجنة من كان في قلبه مثقال حبة من خردل من كبر،
قال رجل: يا رسول الله، إني أحب أن يكون ثوبي نظيفا،
ونعلي نظيفا، فقال النبي-صلى الله عليه وسلم-:
إن الله جميل يحب الجمال، الكبر بطر الحق وغمط الناس"
فالمظهر الطيب مطلوب كطبيب مسلم..




*وأخيرا فإن تعبير (المسلم الطبيب)
يعنى بالضرورة أن يكون هذا الطبيب قدوة
صحيحة مُمثلة للإسلام خير تمثيل بواقعه كله،
فما أسوأ أن ينفصل القول عن العمل ،والواقع عن المثال،
وما أخطر النتائج التى تترتب على مثل هذا الانفصال،
فى الدنيا .. على مرضاه وتلاميذه ومعاونيه فى العمل،
وفى الآخرة.. حيث يكون المقت الشديد عند الله والعياذ بالله،
فهو الذى يقول:
(يا أيها الذين آمنوا لم تقولون ما لا تفعلون
كبر مقتا عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون)

ذلك النموذج الإنسانى الرائع متمثلا فى طبيب
هو الذى يستطيع حقا أن يأخذ بيد المريض إلى الشفاء،
شفاء الجسد والروح فى آن بما يسر له الله من علم نافع،
ومما وفقه إليه من رفعة إنسانية محببة إلى القلوب.







__________________

signature

علا الاسلام غير متواجد حالياً