عرض مشاركة واحدة
06-22-2016, 02:52 PM   #2
moh004
vip
star6
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
الدولة: مصر - بورسعيد
المشاركات: 5,314

اخى الغالى د. قاسم
كل عام و انت بالف خير و اعاد الله عليك و على احبائك
هذه الايام المباركة بالخير واليمن والبركات
و جزاك الله كل خير لتقديمك هذا الدعاء الجميل
فقد قال الله تعالى: وَ قَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ {غافر:60}،


و قال سبحانه : و إذا سألك عبادي عني فإني قريب أجيب دعوة الداع إذا دعان فليستجيبوا لي و ليؤمنوا بي لعلهم يرشدون {البقرة:186}

فمن استجاب لله تعالى في أمره و نهيه، و صدق بوعده و آمن به ، فقد تحققت له شروط استجابة الدعاء و انتفت عنه موانع الإجابة ، فلن يخلف الله تعالى وعده . و لكن هذه الاستجابة قد تتم بإعطاء العبد ما يريده الآن ، و قد يختار الله تعالى له - رحمة به و مراعاة للأصلح له - غير ذلك من أنواع الإجابة ، فقد يدفع عنه البلاء ، و قد يدخر له في الآخرة، فهو سبحانه و تعالى أعلم بمصالح العباد ، و أرحم بهم من أنفسهم و أهلهم . فعن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه و سلم قال: ما من مسلم يدعو بدعوة ليس فيها إثم و لا قطيعة رحم إلا أعطاه الله بها إحدى ثلاث : إما أن يعجل له دعوته ، و إما أن يدخرها في الآخرة ، و إما أن يصرف عنه من السوء مثلها . قالوا: إذا نكثر، قال: الله أكثر. رواه أحمد و الحاكم. و صححه الألباني .
شكرا لك
__________________

signature

moh004 متواجد حالياً