عرض مشاركة واحدة
06-19-2016, 05:48 AM   #2
fathyatta
شريك جيد
stars-1-4
 
تاريخ التسجيل: Dec 2013
الدولة: مصر - الإسكندرية
المشاركات: 96

و هناك بعض الأخطاء الشائعة التي
ينبغي للصائم التنبه لها و الحذر منها ؛ و من ذلك :

-1- التعامل مع شهر رمضان كعادة اجتماعية سنوية ، لا كعبادة دينية ذات أهداف سامية ،
و يتجلى ذلك في اهتمام بعض الناس بشراء الأطعمة و المشروبات و إعدادها خاصة لهذا الشهر ،
بدلاً من الاستعداد للطاعة ، و الاقتصاد في النفقة ، و مشاركة الفقراء
و المحتاجين بما يفضل من النفقة .


-2- و من أخطاء الصائمين:
عدم تجنب المعاصي أثناء صيامهم ، فتجد الصائم يَتَحرّز من المفطرات الحسية ,
كالأكل و الشرب و الجماع ، لكنه لا يتحرّز من الغيبة و النميمة
و اللعن و السباب و النظر إلى المحرمات ،
و قد قال رسول الله صلى الله عليه و سلم: من لم يدع قول الزور و العمل به
فليس لله حاجة في أن يدع طعامه وشرابه )
رواه البخاري.


-3- و من الأخطاء اتخاذ هذا الشهر للنوم و الكسل في النهار ،
و ما يترتب عليه من إضاعة الصلوات أو تأخيرها عن وقتها ،
و السهر في الليل على ما يسخط الله و يغضبه من لهو و لعب و مشاهدة القنوات غير الهادفة،
فتضيع بذلك على الإنسان أشرف الأوقات فيما لا فائدة فيه ،
بل فيما يعود عليه بالضرر و الحسرة في العاجل والآجل .


-4- و من المفاهيم الخاطئة تَحرُّج بعض الصائمين من أن يصبح جنباً و هو صائم،
و قد كان النبي صلى الله عليه وسلم يدركه الفجر و هو جنب من أهله ،
فلا يمنعه ذلك من الصوم، ثم يغتسل للصلاة ؛
إذ لا تعلق للجنابة بصحة الصوم ، بل هي خاصة بصحة الصلاة .


-5 - و من أخطاء بعض الصائمين عند الإفطار تأخيره كثيراً بعد أن يدخل وقته،
و هو خلاف السنة التي أمرت بتعجيل الفطر،
كما ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال:
( لا يزال الناس بخير ما عجلوا الفطر ) متفق عليه. و من التنطع و التكلف الذي لم يُطالب به العبد:
انتظار المؤذن حتى يفرغ من أذانه، احتياطاً.


-6 - و من التقصير المعيب غفلة بعض الصائمين عن الدعاء عند الإفطار،
مع أن هذا الموطن من مواطن إجابة الدعاء،
و من الغُبن و الحرمان أن يضيع العبد على نفسه هذه الفرصة العظيمة،
يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم:
( ثلاث دعوات لا ترد، دعوة الوالد ، ودعوة الصائم ، و دعوة المسافر) .
رواه أحمد، وكان صلى الله عليه و سلم إذا أفطر قال:
( ذهب الظمأ ، و ابتلت العروق ، و ثبت الأجر إن شاء الله )
رواه أبو داود .


-7- من الأخطاء الكبيرة و الكبيرة جداً، الفطر على ما حرم الله كالسجائر ،
فبعض المبتلين بهذه الآفة الخطيرة ، يعمد و بسرعة عند الإفطار إلى تناولها و تعاطيها ،
و كان ينبغي عليه أن ينتهز هذه الفرصة الذهبية للتخلص منها ،
فالصوم فرصة لتدريب الإنسان على ترك المألوفات التي تعودها،
فمن استطاع أن يتركها نهاراً كاملاً ، لا يعجزه ، بالصبر و العزيمة ،
الإقلاع عن هذه الخبائث في ليلهِ أيضاً،
و بالتالي يسهل عليه المداومة و الاستمرار على ذلك .


-8 - و من الأخطاء الخاصة بالنساء ، تضييع كثير من الوقت في إعداد الطعام ،
و التفنن في الموائد و المأكولات و المشروبات ،
حيث تقضي المرأة معظم نهارها في المطبخ ،
و لا تنتهي من إعداد هذه الأطعمة إلا مع أذان المغرب ،
فيضيع عليها اليوم دون ذكر أو عبادة أو قراءة قرآن .
و ينبغي على الأخت المسلمة أن تحفظ وقتها في هذا الشهر الكريم،
و أن تقتصد في الطعام و الشراب، فتصنع ما لا بد منه ، و تكتفي بصنف أو صنفين ،
و أن تتعاون النساء في البيت الواحد حتى تأخذ كل واحدة حظها
من العبادة و الذكر و تلاوة القرآن.


-9 - و من المخالفات البارزة:
خروج بعض النساء إلى المسجد لصلاة العشاء و التراويح بلباس الزينة مع التعطر و التطيب
مع ما في ذلك من أسباب الفتنة و الإثم، و النبي صلى الله عليه و سلم يقول:
( أيما امرأة أصابت بخوراً فلا تشهد معنا العشاء الآخرة ) .
رواه مسلم.
و يقول : صلى الله عليه وسلم :
( أيما امرأة استعطرت ثم خرجت فمرت على قوم ليجدوا ريحها فهي زانية ) .
رواه أحمد.

-10- و من المخالفات الواضحة : الاختلاط الذي يحصل بين النساء و الرجال
عند الخروج من المسجد بعد صلاة التراويح ،
مما قد يتسبب في حصول الفتنة ، و الواجب عليهن أن
يبادرن بالخروج قبل الرجال ، و لا يمشين إلا في حافة الطريق و جوانبها،
فهو الأستر و الأحفظ لهن ،
و قد قال صلى الله عليه و سلم للنساء لما رآهن مختلطات بالرجال في الطريق:
( استأخرن، فإنه ليس لكُنَّ أن تحققن الطريق ، عليكن بحافات الطريق )
رواه أبو داود.


-11- و من الأخطاء التي تعوّدت عليها الأُسر:الانشغال في العشر الأواخر من رمضان بالتجهيز للعيد،
و التجول في الأسواق و محلات الخياطة لشراء الملابس،
و هو خلاف هدي النبي صلى الله عليه وسلم،
الذي كان يجتهد في هذه العشر ما لا يجتهد في غيرها،
و يمكن للمرأة شراء حاجتها و حاجات أولادها قبيل شهر رمضان أو في أوله
بحيث تتفرغ تفرغاً تاماً إذا دخلت العشر الأواخر منه ;


-12-و من الأخطاء إنكار بعض الناس على بناتهم إذا أردن الصيام بحجة أنهن صغيرات ،
و قد تكون الفتاة ممن بلغت سن المحيض ، و هم لا يعلمون بذلك .


-13- و من الأخطاء أن بعض النساء قد تطهر قبل الفجر،
و لا تتمكن من الغسل لضيق الوقت ، فتترك الصيام بحجة أن الصبح أدركها قبل أن تغتسل ،
مع أن الواجب عليها أن تصوم و لو لم تغتسل إلا بعد طلوع الفجر .


-14- و من الأخطاء فتور بعض النساء عن العبادة حال الحيض و النفاس ،
ظناً منهن أنهن في رخصة من كل أنواع العبادة التي تقربهنَّ إلى الله عز و جل
مع أنه يمكن للحائض أن تؤدي كثيراً من الطاعات حال حيضها،
كالمداومة على الذكر و الدعاء، والصدقة،
و قراءة الكتب النافعة، والتفقه في الدين و غيرها.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
فتحى عطا
fathy atta
fathyatta غير متواجد حالياً