عرض مشاركة واحدة
02-13-2010, 12:58 AM   #102
السويدي
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
الدولة: London,UK
المشاركات: 11,524

بشير بن معبد


ب د ع بشير بن معبد أو بشر الأسلمي‏.‏ من أصحاب بيعة الرضوان تحت الشجرة، روى عنه ابنه بشر عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال‏:‏ ‏"‏من أكل من هذه البقلة، يعني الثوم، فلا يناجينا‏"‏‏.‏
قال أبو عمر‏:‏ هو جد محمد بن بشر بن بشير الأسلمي، وله حديث آخر رواه ابنه أيضاً عنه أنه أتى بأشنان يتوضاً به فأخذه بيمينه فأنكر عليه بعض الدهاقين فقال إنا لا نأخذ الخير إلا بأيماننا‏"‏‏.‏
أخرجه الثلاثة‏.‏


بشير بن النهاس العبدي

س بشير بن النهاس العبدي‏.‏ قال أبو موسى‏.‏ ذكره عبدان وقال‏:‏ يقال له صحبة، روى حديثه أبو عتاب القرشي، عن يحيى بن عبد الله، عن بشير بن النهاس العبدي قال‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏"‏ما استرذل الله عبداً إلا حرم العلم‏"‏‏.‏
أخرجه أبو موسى‏.‏


بشير بن يزيد الضبعي


ب بشير بن يزيد الضبعي‏.‏ أدرك الجاهلية، عداده في أهل البصرة قال أبو عمر‏:‏ وقال خليفة بن خياط فيه مرة‏:‏ يزيد بن بشر، والأول أكثر، روى عنه شهب الضبعي قال‏:‏ ‏"‏قال رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم ذي قار‏:‏ ‏"‏هذا أول يوم انتصفت فيه العرب من العجم‏"‏‏.‏
أخرجه أبو عمر‏.‏


بشير الثقفي

بشير، بضم الباء وفتح الشين، هو بشير الثقفي، قاله ابن ماكولا، له صحبة وراوية؛ روت عنه حفصة بنت سيرين أنه قال‏:‏ ‏"‏أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلت‏:‏ يا رسول الله، إني نذرت في الجاهلية أن لا آكل لحوم الجزر، ولا أشرب الخمر، فقال رسو الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏"‏أما لحوم الجزر فكلها، وأما الخمر فلا تشرب‏"‏‏.‏
وقد اختلف في اسمه؛ فقيل‏:‏ بشير بفتح الباء، وقد تقدم، وقيل‏:‏ بشير بضم الباء، وقيل‏:‏ بجير بضم الباء وبالجيم، وقد تقدم أيضاً‏.‏


بشير أبو رافع

ب بشير، بالضم أيضاً، هو بشير أبو رافع السلمي روى عنه ابنه رافع‏:‏ ‏"‏تخرج نار من حبس سيل‏"‏‏.‏ الحديث، وقيل‏:‏ بشير بفتح الباء، وقيل‏:‏ بشر بكسر الباء، وسكون الشين المعجمة، وقيل‏:‏ بسر بضم الباء وسكون السين المهملة، وقد تقدم الجميع‏.‏
أخرجه أبو عمر‏.‏


بشير العدوي


س بشير العدوي، بالضم، وهو‏:‏ بشير بن كعب أبو أيوب العدوي بصري، قال أبو موسى‏:‏ قال عبدان‏:‏ وإنما ذكرناه، يعني في الصحابة، لأن بعض مشايخنا وأستاذينا ذكره، ولا نعلم له صحبة، وهو رجل قد قرأ الكتب، وروى طاووس عن ابن عباس أنه قال لبشير بن كعب العدوي‏:‏ ‏"‏عد في حديث كذا وكذا فعاد له، ثم قال‏:‏ عد لحديث كذا وكذا فعاد له، وقال‏:‏ والله ما أدري أنكرت حديثي له، وعرفت هذا أو عرفت حديثي كله وأنكرت هذا، قال‏:‏ كنا نحدث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا لم يكن يكذب عليه، فلما ركب الناس الصعب والذلول تركنا الحديث‏"‏‏.‏
قال‏:‏ وروى ظلق بن حبيب عن بشير بن كعب قال‏:‏ ‏"‏جاء غلامان شابان إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالا‏:‏ يا رسول الله، أنعمل فيما جفت به الأقلام وجرت به المقادير أو في أمر يستأنف‏؟‏ قال‏:‏ ‏"‏لا بل في أمر جفت به الأقلام وجرت به المقادير‏"‏، قالا‏:‏ ففيم العمل إذاً يا رسول الله‏؟‏ قال‏:‏ ‏"‏كل عامل ميسر لعمله‏.‏ قالا‏:‏ فالآن نجد ونعمل‏"‏‏.‏
قال أبو موسى‏:‏ هذان الحديثان يوهما أن لبشير صحبة، ولا صحبة له‏.‏
قلت‏:‏ لا شك أنه لا صحبة له، وإنما روايته عن أبي ذر، وعن أبي الدرداء، وأبي هريرة، ويروي عن طلق، وعبد الله بن بريدة، والعلاء بن زياد‏.‏
أخرجه أبو موسى‏.‏
__________________

signature

السويدي غير متواجد حالياً