عرض مشاركة واحدة
02-13-2010, 12:56 AM   #101
السويدي
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
الدولة: London,UK
المشاركات: 11,524

بشير بن عمرو

ب بشير بن عمرو‏.‏ ولد عام الهجرة، قال بشير‏:‏ ‏"‏توفي النبي صلى الله عليه وسلم وأنا ابن عشر سنين‏"‏‏.‏ وروى عنه أنه كان عريف قومه زمن الحجاج، وتوفي سنة خمس وثمانين‏.‏
أخرجه أبو عمر‏.‏


بشير بن عنبس


ب بشير بن عنبس بن زيد بن عامر بن سواد بن ظفر، واسمه‏:‏ كعب بن الخزرج بن عمرو بن مالك بن الأوس الأنصاري الظفري، شهد أحداً، والخندق، والمشاهد كلها مع رسول الله صلى الله عليه وسلم وقتل يوم جسر أبي عبيد، ذكره الطبري، ويعرف بشير بن العنبس بفارس الحواء، اسم فرسه‏.‏
وهذا بشير هو ابن عم قتادة بن النعمان بن زيد الذي أصيبت عينه يوم أحد، فردها النبي صلى الله عليه وسلم، وهو ابن أخي رفاعة بن زيد بن عامر الذي سرق بنو أبيرق درعه، وقيل فيه‏:‏ يسير بالياء المضمومة تحتها نقطتان، وفتح السين المهملة، ويرد ذكره إن شاء الله تعالى‏.‏
أخرجه أبو عمر‏.‏


بشير الغفاري


ب د ع بشير الغفاري، له ذكر في حديث أخبرنا به عمر بن محمد بن طبرزد، أخبرنا أبو العباس بن الكلاية الزاهد البغدادي، أخبرنا أبو القاسم عبد العزيز بن علي الأنماطي، أخبرنا أبو طاهر المخلص، حدثنا يحيى بن محمد بن صاعد، حدثنا سوار بن عبد الله، أخبرنا عبد الصمد بن عبد الوارث، حدثنا عبد السلام بن عجلان العجيفي، عن أبي يزيد المديني عن أبي هريرة أن بشيراً الغفاري كان له مقعد من رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يكاد يخطئه، ففقده رسول الله صلى الله عليه وسلم ثلاثاً، ثم جاء فرآه شاحباً، فقال‏:‏ ‏"‏ما غير لونك‏"‏‏؟‏ قال‏:‏ اشتريت بعيراً من فلان، فشرد، فكنت في طلبه، ولم أشترط فيه شرطاً، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ‏"‏أما إن الشرود يرد‏"‏، ثم قال له رسول الله صلى الله عليه وسلم ‏"‏أما غير لونك غير هذا‏"‏‏؟‏ قال‏:‏ لا، قال‏:‏ فكيف بيوم مقداره خمسون ألف سنة يوم يقوم الناس لرب العالمين‏"‏‏.‏
أخرجه الثلاثة‏.‏


بشير بن فديك


ب د ع بشير، هو ابن فديك، قال ابن منده وأبو نعيم‏:‏ يقال‏:‏ له رؤية ولأبيه صحبة، وجعل ابن منده بشير بن فديك غير بشير الحارثي المقدم ذكره، وروى هو وأبو نعيم في ترجمة بشير بن فديك حديث الأوزاعي عن الزهري عن صالح بن بشير بن فديك أن جده فديكاً جاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال‏:‏ إنهم يقولون من لم يهاجر هلك قال‏:‏ ‏"‏يا فديك أقم الصلاة وآت الزكاة واهجر السوء واسكن من أرض قومك حيث شئت‏"‏‏.‏
ورواه الأوزاعي من طريق أخرى، عن صالح بن بشير، عن أبيه قال‏:‏ جاء فديك‏.‏
ورواه عبد الله بن حماد الآملي عن الزبيدي عن الزهري، عن صالح بن بشير بن فديك، عن أبيه قال‏:‏ جاء فديك إلى النبي صلى الله عليه وسلم‏.‏ الحديث‏.‏
اتفق ابن منده وأبو نعيم على رواية هذه الأحاديث في هذه الترجمة، وزاد أبو نعيم فيها على هذه الأحاديث فقال‏:‏ ذكره عبد الله بن عبد الجبار الخبائري عن الحارث بن عبيدة عن الزبيدي عن الزهري عن صالح بن بشير عن أبيه بشير الكعبي يكنى‏:‏ أبا عصام أحد بني الحارث، كان اسمه‏:‏ أكبر، فسماه النبي صلى الله عليه وسلم بشيراً، وروى أيضاً فيها الحديث الذي رواه عصام عن أبيه قال‏:‏ ‏"‏وفدت على رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال لي‏:‏ ‏"‏ما اسمك‏"‏‏؟‏ قلت‏:‏ أكبر، فقال‏:‏ ‏"‏أنت بشير‏"‏‏.‏ وقد تقدم الحديث في بشير الحارثي، فاستدل أبو نعيم بقول عبد الله بن عبد الجبار على أنهما واحد، ولا حجة في قوله؛ لأنه قد ذكر أولاً له رؤية ولأبيه صحبة، وذكر أخيراً أنه وفد على رسول الله صلى الله عليه وسلم فغير اسمه، ومن يقال‏:‏ له رؤية، يدل على أنه صغير، والوافد لا يكون إلا كبيراً؛ لا سيما وفي بعض طرق الحديث‏:‏ ‏"‏وفدني قومي إلى النبي صلى الله عليه وسلم بإسلامهم‏"‏‏.‏ وهذا فعل الرجل الكامل المقدم فيهم لا الصغير‏.‏
وأما ابن منده فإنه جعلهما ترجمتين كما ذكرناه، وليس في ترجمة بشير بن فديك ما يدل على صحبته؛ فإن مدار الجميع على صالح بن بشير، فمن الرواة من يقول‏:‏ إن جده فديكاً جاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم، ومنهم من يقول عن أبيه قال‏:‏ جاء فديك؛ فهو راو لا غير، وقد وافق الأمير أبو نصر أبا عبد الله بن منده في أنهما اثنان فقال‏:‏ ‏"‏وبشير الحارثي كان اسمه أكبر، فسماه النبي صلى الله عليه وسلم بشيراً‏"‏، روى عنه عصام ثم قال‏:‏ وبشير بن فديك قيل‏:‏ إن له صحبة، روى عنه ابنه صالح، والحديث يعطي أن أباه له صحبة، وذكره البغوي في الصحابة‏.‏ انتهى كلامه‏.‏
وأما أبو عمر فإنه لم يذكر ترجمة بشير بن فديك، وإنما ذكر بشيراً الحارث، وذكر قدومه إلى النبي‏.‏
وأنه غير اسمه لا غير؛ فخلص بهذا من الاشتباه عليه، والله أعلم‏.‏
__________________

signature

السويدي غير متواجد حالياً