عرض مشاركة واحدة
02-13-2010, 12:35 AM   #90
السويدي
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
الدولة: London,UK
المشاركات: 11,524

بسيسة بن عمرو

د بسيسة بن عمرو‏.‏ بعثه النبي صلى الله عليه وسلم إلى عير أبي سفيان، وروى عن أنس أن النبي صلى الله عليه وسلم بعث بسيسة بن عمرو عيناً إلى عير أبي سفيان فجاء فأخبره‏.‏ وذكر الحديث‏.‏ أخرجه ابن منده وحده، ورأيته مضبوطاً في ثلاث نسخ صحيحة مسموعة، وقد ضبطها أصحابها، أما إحداها فيقال‏:‏ إنها أصل أبي عبد الله بن منده، وعليها طبقات السماع من ذلك الوقت إلى الآن، وقد ضبطوها بسيسة، بضم الباء وفتح السين وبعدها ياء تحتها نقطتان، وليس بشيء‏.‏
قلت‏:‏ هكذا ذكر ابن منده هذه الترجمة وظنها غير الأولى؛ لأنه لم يذكر في تلك أن النبي صلى الله عليه وسلم بعثه عيناً، وهما واحد، وقيل‏:‏ بسيس بغير هاء، وقيل‏:‏ بسيسة بباءين موحدتين، وقد تقدم القول في بسبس‏.‏
أخبرنا أبو الفرج بن محمود الأصبهاني بإسناده، عن مسلم بن الحجاج، حدثنا أبو بكر بن النضر بن أبي النضر، وهارون بن عبد الله، ومحمد بن رافع، وعبد بن حميد، وألفاظهم متقاربة، قالوا‏:‏ حدثنا هاشم بن القاسم، أخبرنا سليمان -هو ابن المغيرة- عن ثابت عن أنس قال‏:‏ ‏"‏بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم بسبسة عيناً، ينظر ما فعلت عير أبي سفيان، فجاء، وما في البيت أحد غير وغير الرسول صلى الله عليه وسلم، قال‏:‏ ما أدري ما استثنى بعض نسائه، قال‏:‏ فحدثه الحديث‏.‏ قال‏:‏ فخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم فتكلم، وقال‏:‏ ‏"‏إن لنا طلبة فمن كان ظهره حاضراً فليركب معنا‏"‏، فجعل رجال يستأذنونه في ظهرهم في علو المدينة فقال‏:‏ ‏"‏لا؛ إلا من كان ظهره حاضراً‏"‏، فانطلق رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه حتى سبقوا المشركين إلى بدر‏"‏‏.‏ وذكر الحديث‏.‏


باب الباء والشين



بشر بن البراء

ب د ع بشر بن البراء بن معرور الأنصاري الخزرجي‏.‏ من بني سلمة، وقد تقدم نسبه عند ذكر أبيه‏.‏ شهد بشر العقبة وبدراً وأحداً، ومات بخيبر حين افتتاحها سنة سبع من الهجرة، من الأكلة التي أكل مع رسول الله صلى الله عليه وسلم من الشاة المسمومة، قيل‏:‏ إنه لم يبرح من مكانه الذي أكل فيه حتى مات، وقيل‏:‏ بل لزمه وجعه ذلك سنة، ثم مات، وآخر رسول الله صلى الله عليه وسلم بينه وبين واقد بن عبد الله التميمي حليف بني عدي، وهو الذي قال فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏"‏من سيدكم يا بني سلمة‏؟‏ قالوا‏:‏ الجد بن قيس على بخل فيه، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏"‏وأي داء أدوى من البخل‏؟‏ بل سيدكم‏:‏ الأبيض الجعد بشر بن البراء‏"‏‏.‏
كذا ذكره ابن إسحاق، ووافقه صالح بن كيسان، وإبراهيم بن سعد، عن الزهري، عن عبد الرحمن بن كعب بن مالك، عن أبيه‏.‏
وروى معمر، عن الزهري، عن عبد الرحمن بن كعب بن مالك ‏"‏أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لبني ساعدة‏:‏ ‏"‏من سيدكم‏"‏‏؟‏ قالوا‏:‏ الجد بن قيس‏"‏‏.‏
وهذا ليس بشيء؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم كان يسود على كل قبيلة رجلاً منهم، ويجعله عليهم، وكذلك فعل في النقباء ليلة العقبة، لامتناع طباعهم أن يسودهم غيرهم، والجد من بني سلمة وليس من بني ساعدة، وإنما كان سيد بني ساعدة سعد بن عبادة، وهو لم يمت في حياة رسول الله صلى الله عليه وسلم؛ إنما مات بعده، وقال الشعبي، وابن عائشة‏:‏ ‏"‏إن النبي صلى الله عليه وسلم قال لبني سلمة‏:‏ ‏"‏بل سيدكم عمرو بن الجموح‏"‏‏.‏ وقول ابن إسحاق، والزهري أصح‏.‏
أخرجه الثلاثة‏.‏
سلمة‏:‏ بكسر اللام‏.‏
__________________

signature

السويدي غير متواجد حالياً