عرض مشاركة واحدة
02-13-2010, 12:32 AM   #88
السويدي
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
الدولة: London,UK
المشاركات: 11,524

بسر بن جحاش

ع بس بن جحاش القرشي‏.‏ عداده في الشاميين‏.‏
أخبرنا يحيى بن محمود بن سعد الثقفي إجازة بإسناده عن ابن أبي عاصم قال‏:‏ حدثنا دحيم، حدثنا الوليد بن مسلم، حدثني حريز بن عثمان، عن عبد الرحمن بن ميسرة، عن جبير بن نفير، عن بسر بن جحاش ‏"‏أن رسول الله صلى الله عليه وسلم بزق في كفه، يوماً، فوضع عليها إصبعه، ثم قال‏:‏ ‏"‏إن الله عز وجل يقول‏:‏ ابن آدم، إنك لن تعجزني، وقد خلقتك من مثل هذه، حتى إذا سويتك وعدلتك مشيت بين بردين وللأرض منك وئيد فجمعت ومنعت حتى إذا بلغت التراقي قلت‏:‏ أتصدق وأنى أوان الصدقة‏؟‏‏"‏‏.‏
أخرجه أبو نعيم هاهنا، وأخرجه أبو نعيم وأبو عمر في بشر بالباء، والشين المعجمة، ويرد الكلام عليه هناك إن شاء الله تعالى‏.‏
لا يعرف له عقب‏.‏
الوئيد‏:‏ هو صوت شدة المشي، حريز‏:‏ بالحاء المهملة المفتوحة، وكسر الراء وبعدها ياء تحتها نقطتان، وآخره زاي، ونفير‏:‏ بالنون والفاء‏.‏


بسر الأشجعي


د ع بسر بالسين المهملة أيضاً هو ابن راعي العير الأشجعي، روى إياس بن سلمة بن الأكوع عن أبيه أن النبي صلى الله عليه وسلم رأى رجلاً يقال له‏:‏ بسر بن راعي العير يأكل بشماله، فقال له‏:‏ ‏"‏كل بيمينك‏"‏، قال‏:‏ لا أستطيع، قال‏:‏ ‏"‏لا استطعت‏"‏، قال‏:‏ فما وصلت يمينه بعد إلى فيه‏"‏‏.‏
أخرجه أبو نعيم وابن منده‏.‏
قال أبو نصر بن ماكولا‏:‏ بسر يعني بالباء الموحدة، والسين المهملة‏:‏ بسر بن راعي العير الذي أمره النبي صلى الله عليه وسلم أن يأكل بيمينه، فقال‏:‏ لا أستطيع‏.‏ ولم يذكر فيه اختلافاً على عادته في الأسماء المختلف فيها‏.‏


بسر السلمي

بسر، مثله، أبو رافع السلمي، قاله ابن ماكولا في بشير بضم الباء الموحدة، وفتح الشين المعجمة، قال‏:‏ بشير السلمي عن النبي صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏"‏تخرج نار من حبس سيل‏"‏‏.‏
روى عنه ابنه رافع، في حديثه اختلاف كثير، وفي اسمه أيضاً اختلاف، فقيل ما ذكرناه، وقيل‏:‏ بشير، يعني بفتح الباء، وقيل‏:‏ بشر، يعني بغير ياء، وقيل‏:‏ بسر بضم الباء وبالسين المهملة، ويذكر في مواضعه‏.‏


بسر بن سفيان

ب د ع بسر، مثله، هو ابن سفيان بن عمرو بن عويمر بن صرمة بن عبد الله بن قمير بن حبشية بن سلول بن كعب بن عمرو بن ربيعة، وهو لحي، الخزاعي الكعبي‏.‏
كان شريفاً، كتب إليه النبي صلى الله عليه وسلم يدعوه إلى الإسلام، له ذكر في قصة الحديبية، وهو الذي لقي رسول الله صلى الله عليه وسلم لما اعتمر عمرة الحديبية، وساق معه الهدي، فأخبره أن قريشاً خرجت بالعوذ المطافيل، قد لبسوا جلود النمور، وأسلم سنة ست من الهجرة، وشهد الحديبية مع رسول الله صلى الله عليه وسلم‏.‏
أخرجه الثلاثة‏.‏
قوله‏:‏ العوذ المطافيل، يريد النساء والصبيان، والعوذ‏:‏ في الأصل جمع عائذ‏:‏ وهي الناقة إذا وضعت، وبعدما تضع أياماً حتى يقوى ولدها، والمطافيل‏:‏ جمع مطفل وهي الناقة التي معها ولدها‏.‏
قمير‏:‏ بضم القاف وبعد الميم والياء راء، وحبشية‏:‏ بضم الحاء المهملة وسكون الباء الموحدة وكسر الشين المعجمة‏.‏
__________________

signature

السويدي غير متواجد حالياً