عرض مشاركة واحدة
02-12-2010, 11:24 PM   #62
السويدي
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
الدولة: London,UK
المشاركات: 11,524

أوس بن حوشب

ب د ع أوس بن حوشب الأنصاري‏.‏
أخبرنا أبو عيسى فيما أذن لي، أخبرنا والدي، عن كتابه أحمد بن علي بن محمد بن عبد الله أجاز له، حدثنا أبو بكر محمد بن عيسى العطار سنة ثمان وأربعين وثلثمائة، أخبرنا أبو محمد عبدان بن محمد بن عيسى الفقيه، أخبرنا أحمد الخليلي، أخبرنا يزيد بن هارون، أخبرنا الجريري عن أبي السليل قال‏:‏ أخبرني أبي قال‏:‏ ‏"‏شهدت النبي صلى الله عليه وسلم جالساً في دار رجل من الأنصار يقال له‏:‏ أوس بن حوشب، فأتي بعس فوضع في يده فقال‏:‏ ‏"‏ما هذا‏؟‏‏"‏ فقالوا‏:‏ يا رسول الله، لبن وعسل، فوضعه من يده فقال‏:‏ ‏"‏هذان شرابان لا نشربه ولا نحرمه، فمن تواضع لله رفعه الله، ومن تجبر قصمه الله، ومن أحسن تدبير معيشته رزقه الله تعالى‏"‏‏.‏
قال أبو موسى‏:‏ هذا حديث غريب من هذا الوجه، وروي أن طلحة بن عبيد الله هو الذي أتى رسول الله صلى الله عليه وسلم بذلك بمكة، فقال ما قال، والله أعلم‏.‏
أخرجه الثلاثة‏.‏


أوس بن خالد


أوس بن خالد بن عبيد بن أمية بن عامر بن خطمة بن جشم بن مالك بن الأوس الأنصاري الأوسي، وهو الذي قال فيه حسان بن ثابت يوم اليرموك‏:‏ ‏"‏الطويل‏"‏
وأفلت يوم الروع أوس بن خالـد ** يمج دماً كالوعث مختضب النحر‏.‏
ذكره الكلبي‏.‏


أوس بن خذام


د ع أوس بن خذام، أحد الستة الذين تخلفوا عن غزوة تبوك، فربط نفسه إلى سارية في مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم لتخلفه، فنزل فيه وفي أصحابه‏:‏ ‏{‏وَآخَرُونَ اعْتَرَفُواْ بِذُنُوبِهِمْ خَلَطُواْ عَمَلاً صَالِحًا وَآخَرَ سَيِّئًا‏}‏ وأسماء الستة‏:‏ أوس بن خذام، وأبو لبابة، وثعلبة بن وديعة، وكعب بن مالك، ومرارة بن الربيع، وهلال بن أمية، وقيل إن أبا لبابة إنما ربط نفسه بسبب بني قريظة، وسيذكر عند اسمه وكنيته إن شاء الله تعالى‏.‏
أخرجه ابن منده وأبو نعيم‏.‏


أوس بن خولي

ب د ع أوس بن خولي بن عبد الله بن الحارث بن عبيد بن مالك بن سالم الحبلي بن غنم بن عوف بن الخزرج بن الحارث بن الخزرج الأنصاري الخزرجي السالمي أبو ليلى‏.‏
شهد بدراً وأحداً، وسائر المشاهد مع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقال‏:‏ كان من الكملة، وآخر رسول الله صلى الله عليه وسلم بينه وبين شجاع بن وهب الأسدي‏.‏
ولما قبض النبي صلى الله عليه وسلم قال أوس لعلي بن أبي طالب رضي الله عنه‏:‏ أنشدك الله وحظنا من رسول الله صلى الله عليه وسلم، فأمره فحضر غسله، ونزل في حفرته صلى الله عليه وسلم وقيل‏:‏ إن الأنصار اجتمعت على الباب وقالوا‏:‏ الله الله؛ فإنا أخواله فليحضره بعضنا؛ فقيل‏:‏ اجتمعوا على رجل منكم، فاجتمعوا على أوس بن خولي فحضر غسل رسول الله صلى الله عليه وسلم ودفنه‏.‏ قال ابن عباس‏:‏ نزل في قبر رسول الله صلى الله عليه وسلم الفضل بن عباس وأخوه قثم وشقران مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم وأوس بن خولي‏.‏ وتوفي أوس بالمدينة في خلافة عثمان بن عفان رضي الله عنهما‏.‏
أخرجه الثلاثة‏.‏
__________________

signature

السويدي غير متواجد حالياً