عرض مشاركة واحدة
05-30-2016, 11:46 AM   #1
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,586
الأرجوزة ذات الأمثال لأبي العتاهية

basmala

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
أهل ورد الغاليين

أعفى نفسه من مجاراة الشعر التقليدي،
و جنَح بشعره إلى الشعبيَّة
في الموضوع ومضموناته،
و في اللفظ والعبارة أيضًا.
بطريقة تُقرِّب شعرَه إلى أفهام الناس
وتُحبِّبه إليهم،
وتنزل به من سماء الشعر
إلى دنيا الناس والواقع والحياة.
و ذهب البعض الى انه
يُمثِّل اتِّجاهًا مهمًّا في
تطوُّر الشعر العربي في عصره،
ويُعَدُّ من مظاهر التجديد فيه.

شاعرنا
الشاعر العباسي الكبير
أبو العتاهية
ولد أبو العتاهية عام 130هـ - 747م
بعين التمر وهي إحدى القرى
الواقعة قرب الأنبار غربي الكوفة
وبها نشأ، وانتقل لاحقا للسكن بغداد،
ونظراً لفقره عمل مع والده في بيع الفخار بالكوفة.
ظهرت موهبته في نظم الشعر مبكراً
واشتهر بهذا وسمع به المتأدبون من الفتيان
فكانوا يتوافدون عليه لسماع شعره.
عندما ضاق الحال بوالده أنتقل بعائلته إلى الكوفة،
والتي عرفت في ذلك الوقت كملتقى
للعلماء والمحدثين والعباد والزهاد،
ومع الرخاء الذي عم المدينة
انتشر بها عدد من الجماعات الماجنة
والذين يقولون الشعر متنقلين
بين مجالس اللهو.
وفي وسط ذلك نشأ أبو العتاهية
فكان يختلف تارة إلى
مجالس العلماء والعباد،
وتارة أخرى إلى
مجالس الشعراء الماجنة،
وعلى الرغم من حياة اللهو هذه
إلا أنه أنصرف بعد ذلك إلى الزهد،
فكثر شعره في الزهد
ووصف الموت وأحواله، والمواعظ والحكم.
توفي أبو العتاهية بعد أن بلغ الثمانين من عمره
عام 211هـ - 826م
Amany Ezzat غير متواجد حالياً