عرض مشاركة واحدة
05-14-2016, 09:36 PM   #47
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,586

موال

نارٌ بجوف الحشا في دمعتي سائلةْ
تنثالُ من مُقلتي مذهُولةً سائلةْ :
هل في الدُّنا دولةٌ .. رغم الغنى سائلةْ ؟!
جاوبتُها: دولتي، ما دام فيها مالْ
يستفُّهُ حاكمٌ عن كل خيرٍ مالْ
آلامُنا أنبتت في يأسه الآمالْ
لكنما وحلُنا أمسى به أوحلْ
يبيعُ أو يشتري فينا .. مضى أو حلْ
وهو الذي لم يكن ربطٌ لهُ أو حلْ .
فالمالُ في أمسه قد كان رهن الهوى
ثم استوى مسندًا للحُكم لما هوى
وغارقٌ مثلهُ .. في سُوق شمِّ الهوا
حتى دمانا لديه عملةٌ سائلةْ !

لفت نظر

السلطان
لا يمكن أن يفهم طوعاً
أنك مجروح الوجدان
بل لا يفهم ما الوجدان !
السلطان مصاب دوماً
بالنسيان وبالنسوان
مشغول حتى فخذيه
لا فرصة للفهم لديه
ولكي يفهم
لا بد ببعض الأحيان
أن تُـسعفه بالتبيان
أن تقرصه من أذنيه
وتعلقه من رجليه
وتمد أصابعك العشرة في عينيه
وتقول له : حان الآن
أن تفهم أني إنسان
يا ... حيوان !


دعوة للخيانة

هل وطن هذا الذي
حاكمه مراهن وأهله رهائن؟
هل وطن هذا الذي
سماؤه مراصد وأرضه كمائن؟
هذا الذي
هواؤه الآهات والضغائن؟
هذا الذي
أضيق من حظيرة الدواجن؟
هل وطن هذا الذي
تكون فيه عندما
تكون غير كائن؟
يا أيها المواطن
خنه ثم خنه ثم خنه ثم خنه
بوركت خيانة الجراح للبراثن
يا أيها المواطن
إن لم تخن
فأنت حقا خائن
Amany Ezzat متواجد حالياً