عرض مشاركة واحدة
05-13-2016, 12:38 PM   #10
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,586

وهذا نموذج آخر من شعر أحمد مطر،
يكشف لنا إلى جانب النماذج السابقة،
ما في هذا الشعر من
وضوح وسلاسـة
وسهولة وتركيز
وموسيقى حادة ظاهرة،
ففي قصيدته " قلـم "
يقول أحمد مطر :

جس الطبيب خافقـي
وقال لي :
هل هاهُنا الألـم ؟
قلت له : نعم.
فشقّ بالمشرط جيب معطفي
وأخرج القلم !
هـزّ الطبيبُ رأسهُ .. ومال وابتسم
وقال لي :
ليس سوى قلم
فقلتُ : لا يا سيـدي
هذا يـدٌ .. وفـم
رصاصـةٌ .. ودم
وتهمـةٌ سافرةٌ ..تمشي بلا قـدمْ !

فالقصيدة هنا
واضحة، قصيرة، وشديدة التركيز ..
موسيقاها يسيطر عليها الإيقاع العنيف
والقافية الحادة،
وهذه الخصائص كلها
تسهل لهذا الشعر الإنتشار
حتى لو تعرض للمصادرة،
فمن السهل حفظ هذه القصيدة
ونقلها من مكان إلى مكان
عن طريق الرواية الشفوية.
**
نلتقي بعد ذلك
بعنصر أخير هام في شعر أحمد مطر،
وهو يعتمد على
كشف التناقض بين ما هو واقع
وبين ما هو قائم في النفس والعقل،
فالكرامة
عندنا - كما هو مألوف - مقدسة ونبيلة،
ولكن الشاعر،
يصدمنا ويدهشنا ويجرحنا
ويفاجئنا في قصيدته
" طبيعة صامتـة " :

في مقلب القمامـه
رأيتُ جثـة لها ملامـحُ الأعراب
تجمعت من حولها " النسور" و " الدِباب"
وفوقها علامـه
تقولُ : هذي جيفـةٌ
كانت تسمى سابقاً .. كرامـه !
وفي قصيدة أخرى يقول بنفس الأسلوب والتركيز :
لقد شيّعتُ فاتنـةً
تسمّى في بلاد العُربِ تخريباً
وإرهابـاً
وطعنـاً في القوانين الإلهيـه
ولكن اسمها
واللـه
لكن اسمها في الأصل .. حريه !
Amany Ezzat متواجد حالياً