عرض مشاركة واحدة
02-12-2010, 03:46 AM   #59
السويدي
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
الدولة: London,UK
المشاركات: 11,524

أهبان بن أوس

ب د ع أهبان بن أوس الأسلمي يعرف بمكلم الذئب، يكنى أبا عقبة، سكن الكوفة وقيل‏:‏ إن مكلم الذئب أهبان بن عياذ الخزاعي‏.‏
قال ابن منده‏:‏ هو عم سلمة بن الأكوع، أخبرنا محمد بن محمد بن سرايا البلدي، وغيره، قالوا‏:‏ أخبرنا أبو الوقت بإسناده إلى محمد بن إسماعيل، أخبرنا عبد الله بن محمد، أخبرنا أبو عامر، أخبرنا إسرائيل، عن مجزأ بن زاهر، عن رجل منهم اسمه أهبان بن أوس، من أصحاب الشجرة، وكان اشتكى من ركبتيه، فكان إذا سجد جعل تحت ركبتيه وسادة‏.‏
وروى أنيس بن عمرو عنه أنه قال‏:‏ كنت في غنم لي فشد الذئب على شاة منها، فصاح عليه، فأقعى الذئب على ذنبه وخاطبني وقال‏:‏ من لها يوم تشتغل عنها‏؟‏ أتنزع مني رزقاً رزقني الله‏:‏ قال‏:‏ فصفقت بيدي وقلت‏:‏ ما رأيت أعجب من هذا، فقال‏:‏ تعجب ورسول الله في هذه النخلات‏؟‏ وهو يومئ بيده إلى المدينة يحدث الناس بأنباء ما سبق وأنباء ما يكون، وهو يدعو إلى الله وإلى عبادته، فأتى أهبان إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخبره بأمره وأسلم‏.‏
أورد أبو نعيم هذا الحديث في هذه الترجمة، وأورد ابن منده في ترجمة أهبان بن عياذ، وأما أبو عمر فإنه قال‏:‏ في هذا‏:‏ كان من أصحاب الشجرة في الحديبية، يقال أنه مكلم الذئب، قال‏:‏ ويقال‏:‏ إن مكلم الذئب أهبان بن عياذ‏.‏
انتهى كلامه‏.‏
ولم يسق واحد منهم نسبه وقال هشام الكلبي‏:‏ هو أهبان بن الأكوع، واسم الأكوع‏:‏ سنان بن عياذ بن ربيعة بن كعب بن أمية بن يقظة بن خزيمة بن مالك بن سلامان بن أسلم بن أفصى بن حارثة الأسلمي، قال‏:‏ وهكذا كان ينسب محمد بن الأشعث القائد، وجميع أهله، وكان من أولاده؛ لأنه محمد بن الأشعث بن عقبة بن أهبان، ولا يناقض هذا النسب قوله فيما تقدم‏:‏ عم سلمة بن الأكوع فإن سلمة هو ابن عمرو بن الأكوع في قول بعضهم‏.‏
أخرجه الثلاثة‏.‏
عياذ بكسر العين، والياء تحتها نقطتان، وآخره ذال معجمة‏.‏


أهبان بن صيفي


ب د ع أهبان بن صيفي الغفاري‏.‏ من بني حرام بن غفار، سكن البصرة، يكنى‏:‏ أبا مسلم، وقيل‏:‏ وهبان، ويذكر في الواو إن شاء الله تعالى‏.‏
روت عنه ابنته عديسة‏.‏
أخبرنا عبد الوهاب بن هبة الله‏.‏ بإسناده إلى عبد الله بن أحمد بن حنبل، عن أبيه، أخبرنا مريج بن النعمان‏.‏ أخبرنا حماد، يعني ابن زيد، عن عبد الكريم بن الحكم الغفاري، وعبد الله بن عبيد‏.‏ عن عديسة عن أبيها قال‏:‏ أتاني علي بن أبي طالب فقام على الباب فقال‏:‏ أثم أبو مسلم‏؟‏ قال‏:‏ نعم، قال يا أبا مسلم، ما يمنعك أن تأخذ نصيبك من هذا الأمر وتخف فيه‏؟‏ قال‏:‏ يمنعني من ذلك عهد عهده إلى خليلي وابن عمك أن إذا كانت الفتنة أن اتخذ سيفاً من خشب، وقد اتخذته، وهو ذاك معلق‏.‏
قال الواقدي‏:‏ وممن نزل البصرة أهبان بن صيفي الغفاري وأوصى أن يكفن في ثوبين فكفنوه في ثلاثة أثواب، فأصبحوا والثوب الثالث على المشجب‏.‏
قال أبو عمر‏:‏ هذا رواه جماعة من ثقات البصريين‏:‏ سليمان التيمي، وابنه المعتمر، ويزيد بن زريع، ومحمد بن عبد الله بن المثنى، عن المعلى بن جابر بن مسلم، عن عديسة بنت وهبان‏.‏
وقد أخرج ابن منده هذا الحديث في ترجمة أهبان ابن أخت أبي ذر، وقد تقدم‏.‏
أخرجه الثلاثة‏.‏


أهبان بن عياذ


د أهبان ن عياذ الخزاعي‏.‏ قيل‏:‏ إنه مكلم الذئب، وهو من أصحاب الشجرة‏.‏
روى عنه يزيد بن معاوية البكائي، وقال‏:‏ هو الذي كلمه الذئب، وقال‏:‏ إنه كان يضحي عن أهله بالشاة الواحدة، والصحيح أن مكلم الذئب هو أهبان بن أوس الأسلمي‏.‏ أقر -ابن منده هذا أهبان بن عياذ بترجمة؛ وأما أبو عمر وأبو نعيم فإنهما ذكراه في ترجمة أهبان بن أوس، وقالا‏:‏ قيل إن مكلم الذئب هو أهبان بن عياذ الخزاعي، والله أعلم‏.‏
عياذ‏:‏ بالعين المهملة وبالياء تحتها نقطتين، وآخر ذال معجمة‏.‏


أهود بن عياض

أهود بن عياض الأزدي، هو الذي جاء بنعي رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى حمير، وله عند ذلك كلام يدل على أنه كان مسلماً‏.‏
ذكره ابن الدباغ عن محمد بن إسحاق‏.‏
__________________

signature

السويدي غير متواجد حالياً