عرض مشاركة واحدة
02-12-2010, 03:39 AM   #55
السويدي
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
الدولة: London,UK
المشاركات: 11,524

أنس بن هزلة

ب أنس بن هزلة‏.‏ وفد إلى النبي صلى الله عليه وسلم روى عنه ابنه عمرو بن أنس، أخرجه أبو عمر مختصراً‏.‏
قال أبو أحمد العسكري‏:‏ أنس بن هزلة، ويقال‏:‏ أنس بن الحارث له صحبة، قتل مع الحسين بن علي رضي الله عنهما، وهذا أنس بن الحارث، قد تقدم ذكره؛ فلا أعلم أهما واحد أم اثنان‏.‏ وأبو أحمد عالم فاضل لو لم يعلم أنهما واحد لما قاله، وما أقرب أن يكونا واحداً؛ لأنه قد ذكر في أنس بن الحارث أنه قتل مع الحسين، والله أعلم‏.‏


أنسة

ب د ع أنسة، بزيادة هاء، هو مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم من مولدي السراة يكنى‏:‏ أبا مسروح وقيل‏:‏ أبا مسرح، وكان يأذن على النبي صلى الله عليه وسلم إذا جلس، وشهد معه بدراً؛ قاله عروة والزهري وابن إسحاق، وتوفي في خلافة أبي بكر الصديق‏.‏
وقال داود بن الحصين، عن عكرمة، عن ابن عباس‏:‏ إنه استشهد يوم بدر، قال الواقدي‏:‏ ليس عندنا بثبت قال‏:‏ ورأيت أهل العلم يثبتون أنه قد شهد أحداً، وبقي بعد ذلك زماناً، ومات بعد النبي صلى الله عليه وسلم في خلافة أبي بكر‏.‏
أخرجه الثلاثة‏.‏


أنيس الأنصاري

ب د ع أنيس‏.‏ تصغير أنس، هو أنيس الأنصاري الشامي‏.‏
روى عنه شهر بن حوشب؛ روى عباد بن راشد، عن ميمون بن سياه، عن شهر بن حوشب؛ عن أنيس الأنصاري أن النبي صلى الله عليه وسلم قال‏:‏ ‏"‏إني لأشفع يوم القيامة لأكثر مما على ظهر الأرض من حجر ومدر‏"‏، لم يرو عنه غير شهر‏.‏
أخرجه أبو عمر وأبو نعيم، واستدركه أبو موسى على ابن منده، قال أبو موسى‏:‏ وهو عندي أنيس البياضي‏.‏ والله أعلم‏.‏


أنيس بن جنادة


ب د ع أنيس بن جنادة الغفاري، أخو أبي ذر، وقد اختلف في نسبه اختلافاً كثيراً، يرد عند ذكر أخيه أبي ذر‏:‏ جندب، أرسله أخوه أبو ذر إلى النبي صلى الله عليه وسلم لما بلغه خبر ظهوره، فمضى إليه وعاد إلى أبي ذر فأخبره، ونذكره في خبر إسلام أبي ذر‏.‏
أخرجه الثلاثة‏.‏


أنيس بن الضحاك


ب د ع أنيس بن الضحاك الأسلمي، وهو الذي أرسله النبي صلى الله عليه وسلم إلى الامرأة الأسلمية ليرجمها، إن اعترفت بالزنا‏.‏
أخبرنا أبو الفضل عبد الله بن أحمد بإسناده إلى أبي داود الطيالسي، حدثنا ابن أبي ذئب، وزمعة بن صالح‏.‏ عن الزهري، عن عبيد الله بن عبد الله بن عتبة، عن زيد بن خالد، وأبي هريرة قالا‏:‏ اختصم رجلان إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال أحدهما‏:‏ أنشدك الله لما قضيت بيننا بكتاب الله، وذكر قصته، فقال فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏"‏واغد يا أنيس على امرأة هذا، فإن اعترفت، يعني بالزنا، فارجمها، فغدا عليها فسأله فاعترفت فرجمها‏"‏‏.‏
وذكر هذا الحديث ابن منده وأبو نعيم، وقال أبو عمر‏:‏ روى عنه عمرو بن سليم وقيل‏:‏ عمرو بن مسلم، وروى أنيس أيضاً عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال لأبي ذر‏:‏ ‏"‏البس الخشن الضيق‏"‏‏.‏
أخرجه الثلاثة‏.‏
__________________

signature

السويدي غير متواجد حالياً