عرض مشاركة واحدة
04-27-2016, 11:09 PM   #59
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,583

حمراء خضراء من جرح و من غار
خضراء من راية حمراء من نار
خضراء كالماء في فردوسك الجاري
يا ليت أوتاري
خضراء حمراء من قلبي و من ثاري
يا ليت أبواب قلبي منك تلتهب
يا ليتها فقل ليتها خشب
أو خرب الجند قلبي فهي تنتحب
في كل إعصار
سود كما اسودّت الأموات أنهاري
فالطين فيها فم يمتصّ أسفاري
و الريح في داري
سوداء ما رفّ منها بالّلظى عصب
لا تسألي بعد عنها إنها عشب
أعواده السود غذى عجله الذهب
منها فخبأت في عينيّ قيثاري
كوني لأشعاري
وحيا و شدّي ببأس منك أوتاري
يا مرفأ النور كن مرسى لأفكاري
يا مرفأ النار
الهبت أغواري
بالثار
مزّقت عنها سود أستار
فانهلت الشمس على داري
كم من دفين كل ماء القنال
في مده العاتي و في جزره
يلقى على صدره
عبئا من الظلماء كان القتال
من أجل أن يرتاح في قبره
ما كان إلاّ من دموع الرجال
و النسوة الباكين في قعره
هذا الذي بين العبابين سال
كالليل هذا الماء فوق القبور
كالنار كالإعصار كالداء
تختضّ في ليل الخليج الصدور
و الشمس تحسو كل ماء الصدور
في عالم لم تمش فيه العصور
من ملتقى للماء بالماء
كالليل هذا الماء ند الحياة
الموت و الميلاد بوّابتاه
في قاعة الموتى قد استبدلوا
بالنبض ما يرغي به المرجل
في موقرات من سفين الغزاه
بالموت مما يصنع المعمل
حتى إذا ما رش عار العتاه
بالدمع من عينيه و النار
من قالبه المورق بالغار
أنسانك العملاق ظلّ الإله
ظل الملايين التي مقلتاه
عنها ترى ما في خيال تراه
هذا الذي أعصابها في قواه
أحيي دم الموتى فخرّ الطغاة
فليحرس الأحياء باب الحياة
غاص المغيرون عن واديك و انحسروا
فالأرض تدمى بقتلاها و تزدهر
و ازدارك الموت لا ملسا ملامحه
بيضا كما تهلك الأنعام و الشجر
حاشاك فالموت توري فيك حدّته
طعم الدم الحيّ ما يرقى به البشر
أخفاه عنك التزام فيك و اشتباك يد
في مثلها فهو حيث اجتازه البصر
حتى إذا ارتد و استبشعت صورته
أدركت أي انتصار ذلك الظّفر
أدركت أن الضحايا رد كاثرها
فيك الأقل المضحي أنها كثر
من سدد النار في أيديك يوردها
كيد المغيرين منه الظنّ و النظر
و احتاز في قليه الأحقاب يزرعها
في جانب منه و استبسالك الثمر
و استنفر الشرق حتى كاد ميته
يسعى أهذا صلاح الدين أم عمر
هذا الذي حدثتنا عنه أنفسنا
في كل دهياء نبلوها و ننتظر
هذا الذي كل عن سحق لبذرته
بالخيل و الذابلات الروم و التتر
يا أمة تصنع الأقدار من دمها
لا تيأسي أن سيف الدولة القدر
أعطى لكل انتصار فيك جدته
فاخضل واخضلت الآيات و السّور
في مسجد أم مشاء بأمته
فيه المصلين حتى كبّر الحجر
و استشرف الساح ناء عنه يحمله
ما بين جنبيه رام فيه منتصر
عين لسيناء ترقى كل رابية
فيها و عين النيل تنحدر
أو تنفض الأفق حتى ضاء من لهب
حملاقها فهي ممّا راء تستعر
جاؤوك جاء الصليبيون قاصفة
تنقض في أثر أخرى فاللظى مطر
في كل فانوس موتى من قذائفها
نور له اختضّت الأبعاد و العصر
فالشرق عار مدى عينيه منبسط
كالراحة الدور و الأكواخ و الحفر
يكاد يبصر ما أبقاه مكتدح
في جبهة و اغتذى من مقلة سهر
إيماضة البرق ألا أنها حقب
تطوى و مستقبل يبنى و يدّخر
المجد لله و الإنسان أن يدا
تحيي و قلبا يداوي منها أثر
يا قلعة النور تدمي كل نافذة
فيها و تلظى و لا تستلم الحجر
أحسست بالذل أن يلقاك دون دمي
شعري و أني بما ضحّيت أنتصر
لكنها باقة أسعى أليك بها
حمراء يخضل فيها من دمي زهر
Amany Ezzat متواجد حالياً