عرض مشاركة واحدة
04-27-2016, 07:35 PM   #6
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,579

ويتعرف بدر على مقاهي بغداد الأدبية
ومجالسها مثل مقهى الزهاوي
ومقهى البلدية
ومقهى البرازيلية وغيرها
يرتادها مع مجموعة من الشعراء
الذين غدوا فيما بعد (رواد حركة الشعر الحر)
مثل بلند الحيدري
وعبد الرزاق عبد الواحد
ورشيد ياسين
وسليمان العيسى
وعبد الوهاب البياتي وغيرهم

وتزداد شهرة بدر
الشاعر النحيل القادم من أقصى قـرى الجنوب،
وكانت الفتيات يستعرن الدفتر الذي يضم أشعاره ليقرأنه،
ويتعرف السياب على شعر
وود زورت وكيتس وشيلى
بعد أن انتقل إلى قسم اللغة الإنجليزية
ويعجب بشعر اليوت واديث سيتويل
ومن ثم يقرأ ترجمة لديوان بودلير أزهار الشر
فتستهويه ويتعرف على فتاة
أضحت فيما بعد شاعرة معروفة
غير أن عائق الدين يمنع من لقائهما فيصاب بإحباط آخـر،
فيجـد سلوته في الانتماء السياسي
الذي كانت عاقبته الفـصل لعـام دراسي كامل من كليته
ومن ثم سجنه عام 1946 لفترة وجيزة أطلق سراحه
بعدها ليسجن مرة أخرى عام 1948
بعد أن صدرت مجموعته الأولى أزهار ذابلة
بمقدمة كتبها روفائيل بطي
أحد رواد قصيدة النثر في العراق
عن إحدى دور النشر المصرية عام 1947
تضمنت قصيدة هل كان حبا
حاول فيها أن يقوم بتجربة جديدة
في الوزن والقافية تجمع بين بحر من البحور ومجزوءاته
أي أن التفاعيل ذات النوع الواحد
يختلف عددها من بيت إلى آخر
وقد كتب روفائيل بطي مقدمة للديوان
قال فيها
نجد الشاعر الطليق يحاول جديدا في إحدى قصائده
فيأتي بالوزن المختلف وينوع في القافية،
محاكيا الشعر الإفرنجي،
فعسى أن يمعن في جرأته في هذا المسلك المجدد
لعله يوفق إلى أثر في شعر اليوم،
فالشكوى صارخة على أن الشعر العربي
قد احتفظ بجموده في الطريقة
مدة أطول مما كان ينتظر من النهضة الحديثة
إن هذه الباكورة التي قدمها لنا صاحب الديوان
تحدثنا عن موهبة فيه، وان كانت روعتها مخبوءة
في اثر هذه البراعم - بحيث تضيق أبياته
عن روحه المهتاجة وستكشف الأيام عن قوتها،
ولا أريد أن أرسم منهجا مستقبلا لهذه
القريحة الأصيلة تتفجر وتفيض من غير
أن تخضع لحدود والقيود،
ولكن سير الشعراء تعلمنا أن ذوي المواهب الناجحين،
هم الذين تعبوا كثيرا، وعالجوا نفوسهم بأقصى الجهد،
وكافحوا كفاح الأبطال، حتى بلغوا مرتبة الخلود
Amany Ezzat متواجد حالياً