عرض مشاركة واحدة
04-27-2016, 04:05 PM   #2
علا الاسلام
مراقب عام
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
الدولة: عيد ميلادك احلى عيد
المشاركات: 4,554




ما أجملها! ..
أحسست بالغيرة من عمي
رغم أنه سيوصلها لي بعد ثوانٍ،
أرى الفرح فى قلبها وعينيها
وروحها التى طالما حدثتني
تخبرني الآن أنها ترى فرحتي
فتزداد بهاءًا وفرحة.




ابتسمت لي،
فزال التوتر عن وجهي،
سأصبح بعد دقائق زوجها
المسئول عنها أمام الله،
دومًا كان يوصيني أبي
بأن أكون الزوج الكُفء لها،
وتذكرت وصية حبيبي رسول الله
صلى الله عليه وسلم: "رفقًا بالقوارير"




يقولون الآن صيغة كتب الكتاب،
لك الحمد يا الله،
طرقنا باب حلالك فلم تطردنا،
لكنك قبلتنا ورزقتنا
بعدما كنا لا نرى سبيلاً للرزق غير ببابك،
فأنت الكريم المعطي بلا حدود..
لك الحمد!




أشعر بأن كلمات العقد تخرج من قلبي،
أشعر بغلظتها بحق،
فأنا أعاهد الله ورسوله،
يا الله وفقني وأعينَّا ليكون زواجًا مباركًا
وبداية لبيت مسلم يرضيك فتقبله..




قال قبلت،
فعلت الزغاريد،
نظرت لزوجي ..
وبعينيه الصافيتين التى امتلأتا بالدموع،
قال لي (أحبك) فاحمرت وجنتاي ،
وسكت برهة كأني أتنفسها ..
فملأت روحي بابتسامة رضا وحياة.




بالطبع هي تعلم أني أحبها،
لكن هذه هي اللحظة ..
التى طالما انتظارناها أيامًا وشهورًا..
أن يكون لنا الحق بأن نقولها،
بلا خجل ، ولا خوف،
قلتها (أحبك) من أعماق قلبي ،
فأدهشتني بحمرة وجنتيها..
و قالت لي (وأنا كمان)




تهنئني صديقاتي وأخوتي وأقاربي وأقاربه،
أشعر بأن أهل الأرض كلهم يهنئوني ،
ولأول مرة أشعر بالرضا الكامل عن كلمة (مبروك) ..





وأخيرًا.. لم يعد البرواز فارغًا
فقد امتلأ بصورتي مع زوجي ..
كما امتلأت قلوبنا بالمودة والرحمة .





__________________

signature

علا الاسلام غير متواجد حالياً