عرض مشاركة واحدة
04-18-2016, 06:50 PM   #9
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,586

هناك بدأ بمغازلة الاشتراكية،
محاولاً أن يفلت من انتباه
الدكتاتور غوستافو روجاز بينيللا
في ذلك الوقت، وكان يفكر كثيراً
في واجباته ككاتب في فترة العنف ،
وفي عام 1955 حصلت حادثة
أعادته إلى طريق الأدب،
وأدت بشكل ما إلى نفيه المؤقت
من كولومبيا، حينما غرقت
المدمرة الكولومبية الصغيرة "الكاداس"
في مياه البحر العالية
أثناء عودتها من كارتاغينا،
وجرف العديد من البحارة عن ظهر المركب
وماتوا جميعاً، عدا رجل واحد
هو لويس اليخاندرو فيلساكو ،الذي استطاع أن
يعيش لمدة عشرة أيام في البحر
متمسكاً بقارب نجاة ,
وعندما جرفته الأمواج إلى الشاطئ ،
أصبح بسرعة مذهلة بطلاً قومياً،
فاستخدمته الحكومة في الدعاية لها،
قام فيلاسكو بعمل كل شيء،
من إلقاء الخطب إلى الدعاية
لساعات اليد والأحذية، وفي النهاية
قرر أن يقول الحقيقة
كانت سفينة الكالداس
تحمل بضائع غير مشروعة، وأغرقتهم مياه البحر
بسبب إهمالهم وعدم كفاءتهم !
وبزيارته لمكاتب صحيفة ايل سبيكتاتور
قدم فيلاسكو قصته لهم، وبعد تردد قبلوا بها،
سرد فيلاسكو قصته على غارسيا ماركيز ،
والذي أعاد صياغة قصته نثراً،
ونشر القصة على مدى أسبوعين كاملين،
تحت عنوان "حقيقة مغامرتي،
قصة لويس اليخاندرو فيلساكو"،
أثارت القصة ردة فعل قوية،
فبالنسبة لفيلاسكو طردته البحرية من العمل،
وكان يُخشى من أن
بينيللا قد تطالب بمحاكمة غارسيا ماركيز،
فأرسلته دار نشره إلى إيطاليا
لتغطية نبأ الموت الوشيك للبابا بيوس الثاني عشر،
غير أن بقاء البابا على قيد الحياة
جعل رحلته دون فائدة،
فرتب لنفسه رحلة حول أوروبا كمراسل،
وبعد مراجعة للخطة في روما،
بدأ بجولة في الكتلة الشيوعية،
وبعد ذلك في نفس تلك السنة
استطاع أصدقاؤه أن ينشروا له
أخيراً روايته "عاصفة ورقة" في بوغوتا.
Amany Ezzat غير متواجد حالياً