عرض مشاركة واحدة
04-18-2016, 06:44 PM   #8
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,575

كرس ماركيز في الفترة اللاحقة
نفسه للأدب حيث انتقل ليعيش
في بارانكويللا، وبدأ بالاختلاط بالدائرة الأدبية
التي يطلق عليها اسم إيل غروبو دي بارانكويللا،
وتحت تأثيرها بدأ يقرأ أعمال
همنجواي، وجويس، وولف،
والأهم من كل هؤلاء فولكنر.
كذلك وقعت يده على دراسة عن الروائع الأدبية
وجد من خلالها الإلهام الكبير
في أوديبوس ريكس التي كتبها سوفوكليس.
أصبح كل من فولكنر، وسوفوكليس
أكبر تأثير مرّ عليه في حياته خلال أواخر
سنوات الأربعينات وبداية الخمسينات،
بهره فولكنر في مقدرته على صياغة طفولته
على شكل ماضٍ أسطوري،
ومن كتاب أوديبوس ريكس،
وأنتيجون لسوفوكليس
وجد الأفكار لحبكة رواية تدور حول المجتمع،
وإساءة استخدام السلطة فيه،
علمه فولكنر أن يكتب عن أقرب الأشياء
إليه وقد حدث.

عندما عاد برفقة والدته
الى بيت جدته في أراكاتاكا،
لتجهيز البيت من أجل بيعه،
وجدوا البيت في حالة مزرية وبحاجة
للكثير من الإصلاح، ومع ذلك،
أثار هذا البيت في رأسه
زوبعة من الذكريات
كان يرغب في رواية
بعنوان "لاكازا " البيت"،
وعند عودته إلى بارانكويللا
كتب روايته "عاصفة الورقة"
بحبكة معدّلة عن أنتيجون،
وأعاد نقلها إلى البلدة الأسطورية،
ولكن في عام 1952،
رفض الناشر عرض القصة إلى عام 1955
حين كانت الأجواء تهيأت لإخراجها من الدرج
وأثناء وجود غارسيا ماركيز في أوروبا الشرقية
وقد نشرت على يد
أصدقاء ماركيز الذين أرسلوها للناشر.

كان في هذا الوقت لديه أصدقاء
وعمل ثابت في كتابة أعمدة لصحيفة الهيرالدو،
وفي المساء عمل على كتابة قصصه الخيالية،
بعد ذلك عام 1953 حاصرته حالة من القلق،
فجمع حاجياته، واستقال من عمله،
وبدأ يبيع الموسوعات في لاغواجيرا
مع صديق له،
وقبل بالعمل ككاتب للقصص والمقالات
عن الأفلام في صحيفة السبيكتاتور.
Amany Ezzat غير متواجد حالياً