عرض مشاركة واحدة
04-06-2016, 05:34 PM   #2
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,577

سيرة ذاتية
سيلفيا بلاث
شاعرة وروائية أمريكية،
ولدت في بوسطن،27 اكتوبر 1932
وتوفيت في لندن،11 فبراير 1963
وهي ابنة لمهاجر ألماني
عمل أستاذاً في علم الحشرات توفي
وهي لا تزال في الثامنة من عمرها،
فتركت وفاته أثراً عميقاً في نفسها.
أصابها بحالة من الوجع والفقد،
كانت دائما ما تنظر إلى الطبيعة باعتبارها
مصدر الخصوبة والنماء الذين فقدتهما
منذ وفاة والدها مبكرا،
لذلك جاء الشعر كمحاولة لتعويض
الجزء المفقود من الحياة وملأ الفراغ الذي خلّفه الأب.
بدأت في كتابة الشعر في الثامنة من عمرها،
ونالت العديد من الجوائز وقدرا كبيرا من
التشجيع في حدود مدرستها،
حيث كانت شخصية حساسة
تسعى إلى الكمال في كل شيء.
نالت سيلفيا منحة دراسية إلى كلية "سميث"
بالمملكة المتحدة عام 1950،
وكتبت خلال تلك الفترة ما يزيد عن 400 قصيدة
أتمت بلاث تعليمها في كلية سميث Smith College،
و عملت أستاذة فيها لاحقاً،
وفي جامعة كامبريدج البريطانية.
وعن أبرز الأدباء الذين أثروا في حياتها
فقد أشارت إلى
روبرت لويل،
و.هـ. أودن،
آن سيكستون،
توماس ديلان،
و.ب. يتس.

زواجها
تعرفت على شاعر البلاط الملكي ،
الشاعر والمسرحي الإنجليزي
تيد هيورز
و تم الزواج عام 1956.



و أنجبت منه فريدا و نيكولاس.



عاشت سيلفيا
فترة شديدة الصعوبة والألم مع تيد هيوز،
انتهت بانتحارها في مطبخ منزلها،
مختنقة بغاز أول أكسيد الكربون،
ووضعت سيلفيا مناشف مبللة تحت الأبواب الخشبية
حتى لا يتسرب الغاز إلى باقي أرجاء المنزل.
كان انتحارها هو الفعل الذي حاولت من خلالها
أن تنتصر على تعاستها،
فحياتها مع تيد هيوز وسيطرته على مجريات الأمور،
وربما خياناته المتكررة
جعلها تفكر في تلك الخطوة
كمحاولة لإعلان الانتصار والهزيمة معا.
اتهمت الحركات النسوية الزوج تيد هيوز
بأنه حاول مرارا وتكرارا
السطو على حياتها والقضاء عليها،
هذا الصراع الدائم مع الموت
والانتقادات المتواصلة لتيد هيوز،
لم يقل إلا عندما نشر الأخير مجموعة من
الرسائل الرائعة وقصائد الحب
التي تشاركها مع زوجته سيلفيا،
تحت عنوان "رسائل عيد الميلاد" في 1998.
Amany Ezzat غير متواجد حالياً