عرض مشاركة واحدة
04-05-2016, 08:51 PM   #5
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,586

أيها الآباء:
تحدثوا بنعومة مع أولادكم .
تحدثوا بهدوء مع بناتكم.
ماذا تريد لطفلك أن يكون؟
هل تريده أن يكون هذا الطفل الذي
يجلس وحيدًا في المدرسة
بدون أصدقاء أو أي ثقة بالنفس؟
أم تريده أن يكون الطفل الذي
يرشح نفسه في انتخابات الفصل
ويشعر بقدرته على الفوز بها؟
ألا ترى أننا نستطيع أن نمد أطفالنا بهذه القوة؟
ألا ترى أننا نمتلك القدرة أن نعلمهم
أدوات النجاة في المجتمع؟

آيها الآباء:
ألا ترون التأثير الذي نحدثه عندما
نؤمن بشيء بينما نقوم بشيء آخر؟
ألا تدركون أننا قليلا ما نشجع أطفالنا
أن يقرروا ما الذي يؤمنون به
ويعلنوا عن ذلك، ويعيشوا له؟
سواء كان هذا
دينًا، أو سياسة، أو رياضة، أو تقاليد اجتماعية.
إن دورنا ليس أن نخبرهم
بما يجب عليهم أن يفكروا فيه
إن دورنا أن
نعلمهم
كيف يفكرون بطريقة صحيحة.
لو فعلنا هذا، فلن يكون لدينا أي خوف
مما سوف يقررون لأنفسهم
وكيف يدافعون عنه بقوة.
إن الرجل الحقيقي يتبع قناعاته حتى موته،
لكنه سيتبع قناعات رجل آخر
فقط عندما يخطو بخطوات ناضجة.

اللعنة أيها الآباء!
إن لكل طفل الحق
أن يطلب أيس كريم بدون أن يشعر بالضآلة.
كل طفل يمتلك الحق أن يفعل ذلك
بدون أن يتم الدفع به في ركن
لأن الرجل الذي من المفترض أن
يكون بطله هو رجل قزم.
لكل طفل الحق أن يكون سعيدًا
وأن يضحك ويلعب ويقهقه. لماذا لا نتركهم؟
لكل طفل على الأرض الحق أن
يكون له أب يفكر قبل أن يتكلم،
أب يفهم القوة المطلقة التي تم منحها له
ليشكل حياة إنسان آخر،
أب يحب ابنه أكثر مما يحب
برامج التليفزيون ومباريات الكرة،
أب يحب ابنه أكثر من النفايات المادية،
أب يحب ابنه أكثر من وقته،
كل طفل يستحق أن يكون له أب بطل.

ربما كانت الحقيقة أن كثيرًا من الآباء
لا يستحقون أطفالهم.

ربما كانت الحقيقة أن كثيرًا من الآباء
ليسوا بآباء أصلًا.

إني أعتذر عن الشدة في مقالي.
أعتقد أن جزءًا مني يشعر بالجبن
لأني لم أقل شيئًا لهذا الرجل
الذي كان يقف أمامي في كوسكو.
اعتبر هذا المقال بمثابة كفارة.
ربما كان جزء مني يشعر أنه لو
قرأ شخص واحد هذا وقرر أن يكون أبًا أفضل
فإنه يستحق كل ثانية قضيتها في كتابته.
لو حصل طفل واحد على حياة أفضل
بسبب أن كلماتي أثارت والده،
فإن هذا يستحق أن أتوسل لك
أن تشارك مقالي مع الآخرين.

أيها الآباء:
إن أطفالنا بمثابة نِعَم.
إنهم ليسوا ملكًا لنا لنحطمهم.
إنهم ملكًا لنا لنصنعهم.
لذا قف معي لنُرِيَ العالم أنه
يوجد فيه الكثير من الآباء الجيدين .

شكرا لك دان
طيب الله اوقاتكم
تحياتي
__________________

signature

Amany Ezzat غير متواجد حالياً