عرض مشاركة واحدة
04-05-2016, 08:36 PM   #2
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,586

يتابع دان
سأكون فظًا.
الناس يرون علاقتي مع ابني نوح
ويمدحونني لأني أحبه
أكثر مما يحب الكثير من الآباء أطفالهم.
اللعنة! لا أفهم ذلك ولن أفهمه أبدًا.
حب ولدي، تربية ولدي، لمس ولدي
اللعب مع ولدي، أن أكون مع ولدي
كل هذه هي مهام عادية يجب
أن يقوم بها كل أب
وليس فقط الآباء الفائقون.
لا يكون شيء مميز في كأب.
أنا أب أحب ابني وأستطيع القيام
بأي شيء من أجل
صحته، وسلامته، واستقراره.
سأتقبل بكل سرور لكمة في وجهي
قبل أن أكسر نفس ابني
وأجعله يشعر بالضآلة.

إني أبعد ما يكون عن الأب المثالي
ولكني أب جيد وابني سيظل يشعر أنه
أكبر من أي تحدٍّ تلقيه الحياة في طريقه.
لماذا؟ لأني فهمت الأمر.
فهمت قوة تأثير الأب في حياة الطفل
وفي ثقته بنفسه. فهمت أن كل شيء
أقوم به وأقوله لابني سوف يتشربه
سواء كان نافعًا أو ضارًا.
ولكن ما لا أفهمه هو
كيف لا يفهم بعض الآباء هذا كله.

أيها الآباء:
هل تشرق وجوهكم عندما
ترون أطفالكم في الصباح
أو عند عودتكم للمنزل؟
هل تفهمون أن شعور الطفل
بقيمته ينبع من رؤيته لوجوهكم عندما ترونه؟

أيها الآباء:
هل تدركون أن أبناءكم
سيصبحون ما تخبرونهم أنهم سيكونون؟
إني أتساءل هل فعل طفلك
“أغبى شيء رأيته في حياتك؟”
هل فعلا كان ما فعله
“هو أكثر شيء سخيف فعله في حياته”؟
هل فعلا تعتقد أن طفلك أبله؟
لأنه الآن أصبح أبله إذا قلت له ذلك
لقد صدقك. أحسنتَ.

أيها الآباء:
بأمانة هل تتوقع أن هناك أي شخص
سيصدق أنك لا تجد 20 دقيقة
تبتعد فيها عن حاسبك الآلي
أو التليفزيون لتلعب مع طفلك؟
لابد أن يحدث هذا كل يوم.
هل تدركون أن الأطفال يعلقون ثقتهم
بكون آبائهم يلعبون معهم أم لا
وكيف يندمجون معهم في اللعب؟
هل تعرف مقدار الدمار الذي تحدثه بهم
عندما لا تلعب معهم يوميًا؟
Amany Ezzat متواجد حالياً