عرض مشاركة واحدة
03-16-2016, 06:35 PM   #3
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,580

بدأ الثائر الصغير يعمل،
ويعلن عن تشكيل لجنة للثورة من بعض الأعيان،
والأفندية والمتعلمين والتجار الصغار،
واتخذت لجنة الثورة مقرًا لها قاعة واسعة في
الدور الثاني من مقهى يمكله يوناني عجوز
اسمه “مستو كلى”.

اجتمعت لجنة الثورة وقررت أن
تبدأ بوضع يدها على السلطة الفعلية
بالاستيلاء على مركز البوليس،
وزحف يوسف الجندي إلى المركز
على رأس تظاهرة ضخمة ضمت كل الرجال،
وجيوش الصبية الصغار، القليلون منهم
حملوا بنادقهم القديمة وتسلح الآخرون
بالعصي وفروع الأشجار والفؤوس.

وشاءت الظروف أن تجنب الدولة الجديدة
إراقة الدماء، إذ كان مأمور المركز رجلًا وطنيًا
اسمه “إسماعيل حمد”
ومعه معاون بوليس اسمه “أحمد جمعة”
وخرج المأمور إلى التظاهرة
وسلم يوسف المركز
والسلاح وقيادة الجنود والخفراء،
ثم عرض خدماته عليه كمستشار للدولة الجديدة
يشير عليها بوصفه خبيرًا بأحوال الإدارة فيها.

اتجهت التظاهرة بعد ذلك إلى
محطة السكة الحديدية والتلغراف
فسيطرت على التلغرافات فورًا،
واستولت على عربات السكة الحديد
التي كانت واقفة مشحونة بالقمح
تنتظر إرسالها إلى السلطات الإنجليزية.

جمع “يوسف” الأعيان ودعاهم إلى
التبرع ليصبح للدولة الجديدة خزانة،
وكانت هناك حركة تبرعات أخرى جارية
لتمويل الوفد، وكان يجيء إلى زفتى
كل أسبوع مهندس من طنطا
يتسلم التبرعات المتجمعة اسمه “عثمان محرم”،
وتبرع الأعيان أيضًا للدولة الجديدة.
Amany Ezzat متواجد حالياً