عرض مشاركة واحدة
03-02-2016, 07:40 PM   #3
قاسم نايف
vip
stars-2-3
 
تاريخ التسجيل: Apr 2010
الدولة: العراق / بغداد
المشاركات: 996

الغالية سبرنج روز
ان الاربعة اسطر الاولى التي كتبتيها كمقدمة لموضوعك عن هارون الرشيد هي عين الصواب واما ما تحدثتي به لاحقا من الورع والايمان فليس له من الحقيقة شيء اما ما كان يصرفه في تشجيع العلوم والعلماء وما ينفقه في سبيل ذلك فهو من بيت مال المسلمين وليس منة منه على الاخرين لذلك شجع العلماء ان تتوجه الى بغداد من باب انتشار علومهم والاهتمام بها ومن باب اخر الحصول على هبات العباسيون للعلماء من بيت مال المسلمين ،
ان كل الحكام في العالم القديم والحديث يحاولون ان يدونوا انجازاتهم ويمجدوا دورهم ويجعلوا لهم في كل انجاز بصمة وبالمقابل هناك من يقف بالضد من هذه الافترائات ويكتب الحقيقة التي لا تعجب الحكام .
نقل المأمون العباسي وهو ابن هارون الرشيد واستلم الخلافة من بعده حيث قال كنت عند أبي "هارون" في احد الايام وتعجبت كثيراً من إكبار أبي لموسى بن جعفر وتقديره له. فقلت لأبي: يا "أمير المؤمنين"، من هذا الرجل الذي أعظمته وأجللته، وقمت من مجلسك إليه فاستقبلته وأقعدته في صدر المجلس، وجلست دونه؟ ثم أمرتنا بأخذ الركاب له؟
قال:

هذا إمام الناس، وحجة الله على خلقه، وخليفته على عباده
فقلت: يا أمير المؤمنين، أو ليست هذه الصفات كلها لك وفيك؟
فقال: أنا إمام الجماعة في الظاهر والغلبة والقهر، وموسى بن جعفر إمام حق، والله يا بني إنه لأحق بمقام رسول الله (صلّى الله عليه وآله) مني ومن الخلق جميعاً، والله لو نازعتني هذا الأمر لأخذت الذي فيه عيناك، فإن الملك عقيم (كتاب - قادتنا كيف نعرفهم ج6، ص305، وعيون أخبار الرضا، ج1، ص91.).

الامام موسى بن جعفر والملقب الامام الكاظم هو ابن الامام جعفر الصادق بن الامام محمد الباقر بن الامام علي السجاد بن الامام الحسين الشهيد بن الامام علي بن ابي طالب عليهم السلام .

رغم وقوف "هارون" على مقام الامام الكاظم (ع)، إلا أنه لم يرقَ له أن يرى في المجتمع من هو أفضل منه.. والجماهير وسائر الأوساط الشعبية والخاصة التي تؤمن أيضا هو أولى بالخلافة منه، وإن الامام (ع) يفوقه علماً وفضلاً وحكمة وثقة.. والمسلمين قد أجمعوا على تعظيمه، فتناقلوا فضائله وعلومه، وتدفقوا على بابه من أجل الاستفتاء في الأمور الدينية.
فعصف بقلب "هارون" الحقد والخوف من الامام موسى بن جعفر (ع) فأودعه السجن لمرات عديدة في البصرة وأقام عليه العيون لرصد أقواله وأفعاله عسى أن يجد عليه مأخذاً يقتله فيه. ولكنهم فشلوا في ذلك فلم يقدروا على ادانته في شيء، بل أثّر فيهم الامام الكاظم (ع) بحسن أخلاقه وطيب معاملته فاستمالهم إليه، مما حدا بـ"هارون الرشيد" الى نقله من سجن البصرة الى سجن "السندي بن شاهك" بغية التشديد عليه والقسوة في معاملته.
اضافة الى قتل كل من يظهر ولائه للامام الكاظم فقتل وعذب المئات من العلويين وهم من ذرية علي بن ابي طالب عليهم السلام فاي ورع واي دين ينتمي هذا الرجل اليه .


قاسم نايف غير متواجد حالياً