عرض مشاركة واحدة
02-19-2016, 08:20 PM   #3
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,575

نحاول الاقتراب من شخصية الكاتب

من خلال كتابه


وقفة قبل المنحدر
(يوميات مثقف مصري من1952 الى 1982)


للروائي الرائع

علاء الديب

الكتاب من إصدار مكتبة الأسرة سنة 98
وأعادت نشره دار الشروق سنة 2008
أكثر ما يميز الكتاب
أنه لم يسقط في فخ النمطية والتكرار
من عينة أين تربي
ومتي ولد ومتي تخرج
وكيف نشأ
كما لم يتقيد بالترتيب الزمني للأحداث
فهو يحدثك عن مشاعر وأحزان
ولا يؤرخ لفترة من التاريخ.

وهذا نص ما قاله الكاتب نفسه
في مقدمة الكتاب التي وضعها في نهايته!!!
حيث قال عن كتابه

"هذه الأوراق أراها محزنه,محيرة,وكئيبة.
ولكنها صادقة صدق الدم النازف من جرح جديد..
الكتاب ليس سيرة ذاتية
وبالتأكيد ليس رواية
ربما هو اعتراف أو فضفضة
ولكن أكثر مايميزه أنه صادق وحقيقي
ينقل معاناة إنسان حائر ومحبط
بدأ حياته وهو يحمل على عاتقه عبء تغيير العالم
ومنحته ثورة يوليه المبررات الكافية
ليطلق لحلمه العنان
وفجأة انهارت كل أحلامه بنكسة 67
وأصيب بالإحباط والاكتئاب وفقد لإحساس بالأمان.

الكتاب ملئ بالتجارب التي قد يكون معظمها مرير،
منها تجربته في الإبعاد عن العمل الصحافي،
وقد جرى ذلك معه مرتين،
في المرة الأولى
أبعد عن عمله في مجلة صباح الخير
بعد اتهامه بالاشتراك في مؤامرة لا يعلم عنها شيئاً،
وفى المرة الثانية،
ألقت به التجربة في أتون حزن غامر
وهو يقول عنها ..
" لم أفقد في هذه التجربة الأمان فقط،
أو ثقتي في مهنة الصحافة أو الكتابة،
ولكنها كشفت عن معنى يتراكم في واقع حياتنا،
ونحاول دائماً أن نتجاهله وهو:
أن المعنى الحقيقي
لكلمة مواطن مازال مفقوداً،
ومازلنا نبحث عنه.
كم ليلة أمضيتها وأنا أشعر أنني بلا وطن. "
Amany Ezzat غير متواجد حالياً