عرض مشاركة واحدة
01-20-2016, 05:37 AM   #2
fathyatta
شريك جيد
stars-1-4
 
تاريخ التسجيل: Dec 2013
الدولة: مصر - الإسكندرية
المشاركات: 96



أما بعض خصائصه عليه الصلاة والسلام في الآخرة :
أنه عليه الصلاة والسلام سيد ولد آدم يوم القيامة

قال رسول الله عليه الصلاة والسلام :
( أنا سيد ولد آدم يوم القيامة ، و أول من ينشق عنه القبر ،
وأول شافع وأول مشفع )
رواه مسلم




أن الله جعل لواء الحمد بيد النبي
عليه الصلاة والسلام يوم القيامة

وهو لواء حقيقي يختص بحمله يوم القيامة ، ويكون الناس
تبعاً له وتحت رايته ، واختص به لأنه حمد الله
بمحامد لم يحمده بها غيره ،
قال عليه الصلاة والسلام :
( أنا سيد ولد آدم يوم القيامة ولا فخر ، وبيدي لواء الحمد ولا فخر
، وما مِن نبي يومئذ آدم فمن سواه إلا تحت لوائي ،
وأنا أول من تنشق عنه الأرض ولا فخر )
رواه مسلم




أنه عليه الصلاة والسلام أول من يُجيز الصراط
وأول من يقرع باب الجنة

قال عليه الصلاة والسلام :
( ويُضرب الصراط بين ظهري جهنم فأكون أنا وأمتيأول من يُجيز)
ولقد أُوتِيَ الشفاعة العظمى التي اعتذر عنها أُولوا العَزْمِ
من الرسل والتي اختصه الله بها وآثره بها على العالمين.



- ولقد كَرَّمَهُ ربُّه عزّ وجلّ واختصه بمكرمات
جزيلة لم يعطها لأحد من قبله من الأنبياء
صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين
وكلُّهم لهم منزلة رفيعة عند الله.


فعن أبي هريرة أنَّ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال:
(فضلت على الأنبياء بِسِت:
أُعْطِيتُ جوامع الكَلِم ونُصِرتُ بالرُّعْب وأُحِلَّت لي الغنائم
وجُعِلَت لي الأرض طَهُورًا ومسجدًا وأُرسلت إلى الخلق كافة
وختم بي النبيون)
[صحيح مسلم (523)] .


وروى البخاري قريبٌ من هذا. وفي حديث جابر:
(وأُعطيت الشفاعة)
[البخاري (328) ومسلم ( 521)] .




- وقال تعالى في بيان منـزلته
-صلى الله عليه وسلم- وبيان صفاته الكريمة:


﴿لَقَدْ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنْفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ
حَرِيصٌ عَلَيْكُمْ بِالْمُؤْمِنِينَ رَؤُوفٌ رَحِيمٌ﴾
[التوبة:128]




وقال تعالى:
﴿لَقَدْ مَنَّ اللَّهُ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ إِذْ بَعَثَ فِيهِمْ رَسُولاً مِنْ أَنْفُسِهِمْ
يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ
وَإِنْ كَانُوا مِنْ قَبْلُ لَفِي ضَلالٍ مُبِينٍ﴾
[آل عمران:164]




وقال تعالى:
﴿هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الْأُمِّيِّينَ رَسُولاً مِنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ
وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِنْ كَانُوا مِنْ قَبْلُ
لَفِي ضَلالٍ مُبِينٍ﴾
[الجمعة:2]




- وقال تعالى في بيان مَنـزِلَته العظيمة وصفاته الكريمة:
﴿يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِداً وَمُبَشِّراً وَنَذِيراً
* وَدَاعِياً إِلَى اللَّهِ بِإِذْنِهِ وَسِرَاجاً مُنِيراً
* وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ بِأَنَّ لَهُمْ مِنَ اللَّهِ فَضْلاً كَبِيراً
* وَلا تُطِعِ الْكَافِرِينَ وَالْمُنَافِقِينَ وَدَعْ أَذَاهُمْ وَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ
وَكَفَى بِاللَّهِ وَكِيل﴾
[الأحزاب45-48]



- وقال تعالى مُنَوِّهاً بِذِكره ومكانته عنده ونعمته عليه:
﴿أَلَمْ نَشْرَحْ لَكَ صَدْرَكَ * وَوَضَعْنَا عَنْكَ وِزْرَكَ
* الَّذِي أَنْقَضَ ظَهْرَكَ*وَرَفَعْنَا لَكَ ذِكْرَكَ﴾
[الشرح:1-4]



- قال ابن عباس:
شرحه بنور الإسلام. وقال سهل: بنور الرسالة.
وقال الحسن: ملأه حكمةً وعلماً.


وصلى الله وبارك على افضل خلق الله
محمد عليه الصلاة والسلااام


_________
فتحى عطا
fathy atta

fathyatta غير متواجد حالياً