عرض مشاركة واحدة
01-19-2016, 08:06 PM   #3
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,583

اكتشفت ان المشكلة ليست في
" ماذا " بل في "كيف" افكر .
ذهني كاميرا ..عدستها غير دقيقة او منحرفة
او ببساطة غير صالحة وكل صورها غير دقيقة
ومنحرفة وغير صحيحة .. " كيفية تفكيري " هي العدسة

لون الجدران باهت جداً .. عليه ورق حائط
اكل الدهر عليه وشرب ..
وعليه يعلق كل من يعتقد بأنه فنان لوحاته السيئة ..
سألت صاحبه مرة عن معايير تعليق اللوحات فقال :
لا معايير هناك شرط واحد فقط :
الا تكون اللوحة اسوأ من ورق الحائط

في فلسطين لون الذاكرة قمري ..
فالقمر هو الضوء الوحيد في الليل الذي
يكشف معالم الاشياء للفلاحين ..
الضوء الآخر هو السراج ..
به تضاء قبور الأولياء المقدسة

كل فرد في العالم يقاتل أشباحاً خاصة به

نحن العرب نحس بقلقلة في اغوار هويتنا ..
فنبحث عن جذورنا في الاسلام ..
او في ابعد من ذلك .. منا من يرجع لجذوره
الفرعونية او الفينيقية او الكريتية ..
فنحن الفلسطينيين أصلنا مثلما يقال من شعوب البحار
التي كانت تطوف البحر المتوسط ..
وعليه منا من رجع بهويته الى كريت ..
قبل آلاف السنين .. وهذه الجذور حية رغم قدمها

الحضارة الامريكية البيضاء بلا تاريخ يذكر .. خفيفة
اما التاريخ في البحر المتوسط عميق و ثقيل ..
في امريكا التاريخ سطحي والى حد ما ضحل !

لا أدري أين نفصل بين الانسان
و بين ما يدعيه عن نفسه ويتظاهر به

ان الانسان الذي يعرف نقاط ضعفك ويستغلها انسان صغير

أحيانا اللطف مع الناس جريمة ضد النفس

نحن لسنا من لحم و دم ..
جئنا من الروايات و الى الروايات نذهب .. فإكتب عنا !

التاريخ يترك الناس احيانا بلا شيء يفعلونه بتاريخهم

الذاكرة خطرة جداً .. معمل اشباح !

نحن لا نستطيع العيش بذاكرة عميقة ..
ولا من دون ذاكرة أيضاً .. ما الحل ؟

في قرانا و مدننا الناس
متشابهون الى حد الكابوس .. هنا كل فرد عالم !

ما أتعس ذهناً
لا يصغي لما هو خارجه ولا يهدأ .. ويشتبك مع نفسه

من امتيازات العقل الأعلى ان
يسيطر على العقل الأدنى .. ان لم يكن عقلك دونياً
لايجب ان تخشى من السيطرة ..
وان كان عقلك ادنى مني ..
فمن امتيازاتي السيطرة عليه ..
وتستطيع أن ترحل متى أردت

أن تتأمل نفسك
يعني أن تفهم ما كنت تعرفه دائماً من غير ان تفهمه

من لم يغيرني بعمق .. لم يحيرني بصدق

أحياناً أنت تخسر في الحالتين .. إن تكلمت أو لم تتكلم

هناك نوع من الناس مثلي
لا يمكنه ان يحسم كل حياته ..
كلها لآخر ذرة في قلبه
من أجل شيء في الدنيا , وقدره ان
يبقى مشتتا كالندى فوق العشب
بدل ان تتوحد كل قطراته لتكون جدولاً أو نهراً
وتحسم نفسها بإتجاه ما ,
اتجاه واحد لا رجعة عنه ولا شك فيه ..
أعني أنني من هذا النوع الذي لا يحيا لاجل أي شيء
الا بنصف قلب على الاكثر
وكل شروره تأتي من نصف القلب هذا ..
ان بقي لديه أي قلب أصلاً
Amany Ezzat متواجد حالياً