عرض مشاركة واحدة
01-16-2016, 07:59 PM   #47
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,577

كانت “الرحلة” هي أول نص طويل أكمله، كنت أكتب يوميا بين صفحتين وخمس صفحات، يستغرقني العمل من التاسعة صباحاُ حتى الثانية ظهراً، تعلمت في هذه الورشة اليومية إنجاز مشروع ممتد، اكتسبت “النفس الطويل” إن جاز التعبير، تعلمت كيف أنتقل من الانهماك في تقديم مشهد بتفاصيله إلى الإطار الكلي الذي ينتظم المشاهد ويربطهما بعضهما ببعض، وتعلمت أيضا النقلات الزمانية التي تجعل من مشهد يدوم دقائق يستغرق صفحات، وواقع يدوم سنوات يكتب في سطور معدودة تصل إلى العشرة أحياناً – في إيجاد علاقة معقولة بين الاقتصاد والتكثيف والعمق من ناحية وصفاء التوصيل من ناحية أخرى، ثم أنني انتبهت وأنا أكتب “الرحلة” للمرة الأولى على ما أظن، إلى القيمة العظيمة للتشبيه كأداة بلاغية .

أعتقد أن كتابة “الرحلة ” أكسبتني ثقة في النفس وخففت من وطأة السؤال: “هل أصلح للكتابة ؟” باختصار اكتسبت شيئا من التصالح مع نفسي ككاتبة ممكنة. كان في ذلك نهاية عام 1981 .

بعد حوالي ثلاثة أشهر بدأت في كتابة نص روائي طويل هو الذي نشر بعد ذلك بعنوان “حجر دافىء” (بفتح الحاء و الجيم) لم يكن مشروعي الواعي هو الكتابة عن شخصيات أساسا بل عن حقبة ومكان، كان مشروعي هو مصر السبعينيات: التقاط شيء من ملامح المكان في حقبة زمانية معينة، (انتبه الآن إلى أن التاريخ بمعنى تسجيل الواقع التاريخي كان دائما هاجسا يشغلني) وبسبب طبيعة المشروع جاء الأسلوب وصفيا، ملجما في الغالب، محايدا في الظاهر، بعيدا كل البعد عن التعبير “الإنشائي” .

“حجر دافىء ” هي أول تجربة روائية لي كانت “الرحلة ” نصا سرديا طويلا ولكنها كانت إنتاجا لتحربة عشتها ولشخوص عرفتهم، تدخلت طبعا في ترتيب المادة والتعليق عليها ضمنا أو صراحة ولكني لم أبتدع أية واقعة أو شخصية مما ورد فيها أما في “حجر دافىء” فكانت المرة الأولى التي أنتج فيها عالما بسماته المكانية والزمانية وأسكنه شخصيات تحمل ملامحه وتتحرك في إطاره، وأعتقد أن ذلك لم يكن سهلا بل كان محفوفا بالمخاطر والعثرات التي لم أوفق في كثير من الأحيان – على ما أظن – في تجاوزها.
Amany Ezzat متواجد حالياً