عرض مشاركة واحدة
01-03-2016, 03:59 PM   #51
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,576

الحكايا كثيرة جدا
لكن أخترت لكم حكاية يغلب عليها الطابع الفكاهي

ذهاب أصم لعيادة جاره المريض
قال أحد الرجال المحترمين لأحد الصم :
لقد مرض جارك
فقال الأصم لنفسه :
بهذا السمع الثقيل ،
ماذا أفهم من كلام ذلك الشاب ؟.
وبخاصة وهو مريض خافت الصوت ،
لكن ينبغي أن أعوده ،
وهذا ما لا بد منه ...
وعندما أرى شفتيه تتحركان ،
أقيس بنفسي ما هو مفروض أن يقوله
فإذا قلت له : كيف أنت يا مريضي الممتحن؟
سوف يقول : بخير أو طيب ..
فأقول : الشكر لله ،
وأي حساء شربت ؟
سوف يقول شرابا ما أو حساء باقلاء...
فأقول : صحة وعافية وهنيئا لك ،
وأي طبيب عادك ؟ فيقول : فلان ...
فأقول : إنه مبارك الخطو جداً ،
وما دام قد عادك فسوف تشفى بإذن الله ،
ولقد جربنا بركته وحيثما مضى تقضى الحاجات
وجهز هذه الأجوبة ،
ثم مضى إلى المريض ، ذلك الرجل الطيب

وقال : كيف أنت ؟؟ -
قال : مت -
قال : شكرا لله -
فصار المريض من هذا شديد التأذي والغضب .
فأي شكر هذا ؟ أهو معنا بهذا السوء ؟
لقد استخدم الأصم القياس وخرجت نتيجة قياسه معوجة

ثم قال له : ماذا أكلت ؟؟ -
قال : سماً -
قال : هنيئاً لك -
فزاد غضبه
ثم قال له : من من الأطباء يعودك للعلاج ؟؟ -
فقال : عزرائيل يأتيني ... فاذهب عني -
قال : قدمه مباركة جداً .. فاسعد -

وخرج الأصم سعيداً بأقواله
قائلا : الحمد لله أنني قمت بمجاملته الآن
وقال المريض : إنه عدو لدود لي ،
ولم أكن أعلم أنه منجم للجفاء.

تمت
Amany Ezzat غير متواجد حالياً