عرض مشاركة واحدة
01-03-2016, 02:02 AM   #41
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,576

كنت ذات يوم

كنتُ ذات يوم غصناً أخضرَ في الريح
هل تسمع ما تقوله الآلة الوترية عن الشوق؟
الشيء ذاته كعود،
كنتُ ذات مرة غصناً أخضرَ في الريح.
كلنا بعيدون عن وطننا.
اللغة جرس قافلتنا.
لا تتوقف في أي مكان.
لحظة أن تتعلّق بمكان، يُصيبك الملل منه.
فكّر في التغيرات الكبيرة التي أنجزتها،
من خلية واحدة إلى بشر سويّ.
أبقِ قدمك خفيفةً، واستمرّ في المسير.
التركي، العربي، اليوناني،
كلّ لسان ريح كانت ماءً.
كما يحمل النسيم البحر في داخله،
لذا تحت كل جملة، «عُدْ إلى المصدر».
العثّ لا يتجنَّب اللهب.
الملك يعيش في المدينة.
لِمَ أحافظ على رفقة البوم في المباني الخربة؟
إذا تصرَّف حمارك بجنون ولم يعمل،
استعملْ سوط الثور على رأسه.
سيفهم.
لا تحاول ملاطفته ليعود إلى رشده.
اضربْه.


الأشجار

الربيع،
لا أحد يبقى ساكناً،
مع كل الرسائل التي تصل.
نخرج كأننا ذاهبون للقاء زوّار،
ورود برّية، أزهار الماء.
ترتخي عقدة محكمة.
شيء ما كان قد مات في ديسمبر يرفع رأساً ويتفتّح.
الأشجار، القبيلة تجمعها.
مَن لديه فرصة ضدَّ حشدٍ فخمٍ كهذا؟
قبل هذه القوّة،
البشر كرات جاهز للقطع،
هاموش يطوّح به بعيداً.
الأشجار في صلواتها،
الطير في مديحها إلهي،
للهواء رائحة طيّبة هذا اليوم،
مباشرة من غموض أعماق الريف،
رشاقة كألبسة جديدة قُذفت عبر الحديقة،
طبّ مجاني لكل واحد.
الأشجار في صلواتها،
الطير في مديحها،
أوائل البنفسج ساجدة.
كل ما يأتي من الكائن يعلق في الكائن،
محتاراً، ناسياً طريق العودة.
رجل يلتفت ويرى ولادته
يجرُّ نفسه بعيداً عن الآخرين.
يمتلئ بالضوء،
والألوان تتبدَّل هنا.
يتجرّعها،
وكلّ واحد يسطع بجماله.
لا أقدر على القول أنني أشعر بألم الآخرين،
عندما يبدو العالم كلّه بالغ العذوبة.
وجهاً لوجه مع أسد، أصيرُ لبوة.
أخرج من بيت المال،
أشعر بالسخاء.
كل من بقي صاحياً في هذا الطقس
لا بدَّ أنه خائف من الناس،
خائف مما سيقولون. يكفي كلاماً.
لو نأكل الكثير من الخضار،
سنفوح كما تفوح الخضروات.
Amany Ezzat غير متواجد حالياً