عرض مشاركة واحدة
01-03-2016, 01:59 AM   #40
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,577

أنت أيها الفقير، استرخِ قليلاً

أنت أيها الفقير، استرخِ قليلاً.
عقولنا قد توجَّهت إلى الملجأ
. حافّة الجرّة، الأحمرُ المعتم، المدينةُ تحترق.
هذا المشط لا ممسك له، أسنان كلّه.
كل لحظة شمعة هناك عثّ جديد.
بعض الناس عندما يسمعون
كيف يجنّ العقل في العشق، يغلق.
تنقبض قلوبهم.
بلبلة مستسلمة من بغض الفكر لها
يبتكر مفتاحاً مصنوعاً من النار ليحطم القفل،
الباب، وكل البيت.
قد مضى من قبل،
جنون العشق ولم يتبقَّ شيء،
لا حجرات، لا باب، لا قفل،
فقط ملجأ الأصدقاء
هذا المستهوي الساقط الذي نُسمِّيه شمساً.


لا موت للعاشقين

الحزن الرهيب أنكَ بشر،
لنشربه كلّه، ولكن بفرْقٍ.
نجلس مع الجنيد والبسطامي.
القمر الصاعد لا يمكن تغطيته بسحابة.
لا موت للعاشقين.
مَن الأنا؟
صبيّة رقيقة تنسلّ إلى الخارج
عندها نسلّ سيف عمل نكران الذات.
هذه الأرض تأكل الرجال والنساء،
مع ذلك بُعثنا لنأكل العالم،
هذا المكان الذي يحاول خداعنا بـ غداً.
انتظر إلى الغد،
الذي نغلبه بالاستمتاع بالآن فقط.
نجتمع في الليل لنحتفل أننا بشر
. أحياناً ندعو الخارجين على القانون إلى الدفّ.
يشرب السمك البحر،
ولا يصير البحر أصغر
. نأكل الغيوم وضوء المساء.
نحن عبيدٌ نذوقُ الخمر الملكي.
جرّة النبيذ في يمينه روح هذه الجماعة قادمة نحونا،
الشمس على جبهته،
جرّة النبيذ في يمينه، خطوة بخطوة.
لا تفسد هذه الفرصة بالتأدُّب والأماني السهلة
. العون الذي طلبناه موجود هنا،
الدعوة للانضمام إلى الأرواح العظيمة.
كل مكان نجتمع فيه يصير طقساً على الطريق إلى الكعبة،
ما يعني: اعبرْ سريعاً خلل كينونتك إلى الغياب.
ذاتُ اسمك والشهرةُ يحميانك مع عروة جديدة كل لحظة.
الهويَّة الشخصية غمد. خالق ذلك، سيف.
حدّه ينزلق إلى الداخل ويُوحِّد،
الغطاء المتهالك فوق الصلب اللامع،
عشق يُطهِّر عشقاً.
Amany Ezzat غير متواجد حالياً