عرض مشاركة واحدة
01-02-2016, 08:08 PM   #34
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,580

مختارات من اشعاره

نبدأها برسالةً منظومةً ارسلها مولانا لمرشده الروحي
شمس الدين التبريزي حينما ترك قونية وتوجّه إلى دمشق،
وطلب فيها العودة إلى قونية.
وتتألّف هذه الرسالة من ثلاثة عشر بيتاً،
تسعة منها بالعربيّة، وهي حافلة بالشوق والألم
لفراق شمس الدين التبريزي.
الأبيات هي:

أيّهـا النورُ في الفؤادِ تعـالْ
أنتَ تَـدري حياتنا بيديــكْ
أيُّها العشقُ أيّها المعشُــوقْ يَـا سليمانُ،
ذي الهُداهُد لك أيّهـا السّـابقُ
الذي سبقـتْ فمـن الهجر ضجّتِ الأرواحْ
اُستـرِ العيبَ وابذُلِ المعروفْ
طفـتُ فيـك البـلادَ يا قمـراً
أنت كالشمس إذْ دَنَـتْ ونـأتْ
غايـة الجـدّ والمرادِ
تعـالْ لا تضيـّقْ علـى العبادِ تعالْ
حـلْ عن الصّدّ والعنادِ تعالْ
فتفقَّـدْ بالافتقــادِ تعــالْ
منك مصدوقةْ الوِدادِ تعـالْ
أنجزِ الوعـدَ يا معادِ تعـالْ
هكـــذا عـادةُ الجـوادِ تعـالْ
بــي محيطـاً وبالبـلادِ تعـالْ
يا قريباً على العبــادِ تعــالْ
Amany Ezzat متواجد حالياً