عرض مشاركة واحدة
01-02-2016, 07:26 PM   #25
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,580

أيها البشر الأتقياء التائهون في هذا العالم
لم هذا التيه من أجل
معشوق واحد ما تبحثون عنه في هذا العالم
ابحثوا في دخائلكم فما أنتم سوى ذلك المعشوق.

هكذا أود أن أموت في العشق الذي أكنه لك،
كقطع سحب تذوب في ضوء الشمس.

ولتعلم ان العشق صامت تماماً. .
وأنه لا يوجد كلمات يمكنها وصفه.

بدأت أتعب من المخلوقات، أريدُ جمال الخالق،
لكن حين أتطلع هناك، أرى نفسي،
وحين أتطلع إلى نفسي، أرى ذلك الجمال.

كنت أسمع اسمي ولا أري نفسي،
كنت منشغلا بنفسي، لكني أبدا لم أكن مستحقا لها
وحين كان وخرجت من نفسي.. وجدت.. نفسي.
يا سيدي، لا تُسلِمني إلى نفسي!
لا تتركني مع أيٍّ سواك لخوفي مٍني،
أُسرع إليك أنا لك.. فأعدني إليّ.

مَنْ لا يركض إلى فتنة العشق
يمشي طريقاً لا شيء فيه حي
ليس لكل أحد أن يكون محبوباً،
لأن المحبوب يحتاج إلى صفات وفضائل،
لا يرزقها كل إنسان، ولكن لكل أحد أن
يأخذ نصيبه في الحب وينعم به،
فإذا فاتك أيها القارئ العزيز أن تكون محبوباً،
فلا يفتك يا عزيزي أن تكون محباً،
إن لم يكن من حظك أن تكون يوسف،
فمن يمنعك من أن تكون يعقوب؟
وما الذي يحول بينك وبين أن
تكون صادق الحب دائم الحنين؟ أيها القلب!

لماذا أنت أسير لهذا الهيكل الترابي الزائل؟
ألا فلتنطلق خارج تلك الحظيرة،
فإنك طائر من عالم الروح...
إنك رفيق خلوة الدلال، والمقيم وراء ستر الأسرار
فكيف تجعل مقامك في هذا القرار الفاني؟...
انظر إلى حالك واخرج منها وارتحل من
حبس عالم الصورة إلى مروج عالم المعاني...
إنك طائر العالم القدسي، نديم المجلس الأنسي
فمن الحيف أن تظل باقياً في هذا المقام. .

انظر إلى وجه كلّ إنسان، وكن منتبهاً،
فلعلّك تغدو من التأمل عارفاً بالوجوه.

ولما كان كثير من الأبالسة يظهرون في صورة الإنسان،
فليس يليق بالمرء أن يمدّ يده لكلّ يد.
ذلك لأن الصياد يصطنع الصفير،
لكي يوقع الطائر في حبائله.
فيسمع الطائر صوت أبناء جنسه
فيجيء من الهواء فيجد الشبكة والسكين
Amany Ezzat غير متواجد حالياً