عرض مشاركة واحدة
01-01-2016, 03:58 PM   #13
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,586

الطريق الروحي "التصوُّف "

الطريق أن تنظر إلى الحق وتُزهِقَ الباطل.

ولا يكون التصوف حقيقيًّا ما لم يحقَّق بطريقتين:

التزام الشرع والبحث عن المعنى الباطني.
فالشريعة تختص بالشعائر والأعمال التعبدية،
وتوجد الشريعة من أجل عبادة الله،
و لكي نطيع أوامره،
بينما تتعلق الحقيقة بالرؤية الباطنية للعظمة الإلهية؛
و توجد الحقيقة من أجل التفكر فيه؛
وتجعلنا نفهم أوامره.

وقد أكد الرومي التلازم الوثيق بين الشريعة والحقيقة،
فقال:
الشرع مثل قنديل يضيء الطريق.
فإذا كنت لا تحمل القنديل لا تستطيع أن تمشي.
وعندما تتقدم في الطريق تكون رحلتك هي الطريقة،
وعندما تكون قد وصلت إلى الهدف تكون قد بلغت الحقيقة.

وفي عبارة أخرى،

تشبه الشريعة تعلُّم الكيمياء من أستاذ أو كتاب،

وتُشبه الطريقة استخدام منتجات الكيمياء
أو فَرْك النحاس بالحجر الكيميائي،

وتشبه الحقيقة تحول النحاس فعليًّا إلى ذهب.

والشريعة تمثل الطريق الواسع المُعَدَّ للناس جميعًا،

في حين أن الطريقة مسلك ضيق من نصيب العدد القليل
من أولئك الذين يريدون تحقيق مرتبتهم الكاملة.

ولما كانت طبائع الأفراد والشخصيات
وقدراتهم الروحية متباينة،فإن
المعرفة التي ينشدونها يتم بلوغها والتوصل إليها
فقط بفضل من الله
وبمساعدة التعاليم الروحية وتوجيهات شيخ الطريقة
Amany Ezzat غير متواجد حالياً